كتاب "اللغة العربية وهوية الامة" للدكتور ناصر الدين الأسد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كتاب اللغة العربية وهوية الامة للدكتور ناصر الدين الأسد

عمان - بترا

احتوى كتاب ( اللغة العربية وهوية الامة ) الصادر حديثا عن مؤسسة عبد الحميد شومان على جملة من الموضوعات والقضايا التي تتعلق باشكاليات اللغة العربية باقلام نخبة من الاكاديميين والباحثين الاردنيين والعرب . واستعرض الدكتور ناصر الدين الاسد في احد فصول الكتاب تحت عنوان ( مستقبل اللغة العربية في عالم متغير) المراحل التاريخية التي مرت بها اللغة العربية وصولا الى الوقت الراهن , ورأى ان ما يقال عن العربية بانها جامدة ومتحجرة لم تتطور خلال العصور المتعاقبة غير صحيح وان الحقيقة خلاف ذلك , لانها سايرت الزمن ولها ثوابت ومتغيرات، وان مستقبل اللغة مرتهن بمستقبل الامة وعزائم اهلها , والتعليم وبرامج وسائل الاعلام هما السبيل المباشر للعمل على النهوض باللغة وادابها وثقافاتها . وتناول الدكتور عبد السلام المسدي اشكاليات جوهرية في حقل اللغة العربية امام تحديات العصر نتيجة للتطورات الحديثة مبينا ان الواقع يشهد تراجعا للوعي الخاص بالمسألة اللغوية. ونتيجة ذلك , حذر المسدي من ان تلقى العربية المصير الذي صادفته اللغة اللاتينية عندما انفرطت الى لهجات ثم تطورت الى لغات قائمة بذاتها مبينا ان بقاء الامة متوقف على بقاء هويتها وان هويتها مرتبطة ببقاء لغتها القومية. وينظر الدكتور الطاهر لبيب في احد فصول الكتاب الى اللغة بوصفها مسألة اجتماعية وتتعرض لجملة من القضايا اللغوية مثل قضية التعريب وتجارب التعليم في الوطن العربي وما لها من دوافع وعراقيل ودور مجاميع اللغة العربية في سياق خدمتها . وركز على نتائج تقرير التنمية الانسانية العربية العام 2003 الذي اشار الى ان اللغة العربية في ازمة حقيقية . وبين وزير الثقافة الاسبق الدكتور صلاح جرار في فصل ( اللغة العربية في الثقافة العربية ) ان فكر الامم يتكىء على اللغة اساسا لافتا الى نصوص تراثية واراء لعلماء من الرواد الاوائل بوصفها دلائل وشواهد على جملة من القضايا التي تندرج في اطار العلاقة بين الهوية واللغة مؤكدا ان اللغة هي مأثرة العرب الاولى وعنوان هويتهم واحد مكونات عقيدتهم وانها احد اركان الفكر القومي . وفي فصل ( اللغة العربية الفصحى وهوية الامة العربية في مؤسسات التعليم العالي العربية) رأى الدكتور عيد الدحيات ان التعليم العالي بغير اللغة العربية ينطوي على اخطار واضحة على هوية الشعوب ولحمتها لافتا الى ان ابتعاد الامة عن لغتها هو انفصال عن الهوية وان ابعاد اللغة عن التعليم هو تهديد للوطن وعملية افناء مبرمج للغة . واكد الدحيات ان تمتين العلاقة باللغة العربية الفصحى بوصفها اهم ركائز الوحدة العربية والهوية والسيادة العربية وانها بسبب ارتباطها بالدين الاسلامي اصبحت لغة دينية ولغة قومية في ان واحد واستطاعت ان تكون جسرا بين العالمين العربي والاسلامي. ويناقش فصل (في سبيل معجم تاريخي للغة العربية تأثيل الجذور اللغوية للمعجم) مشروعا حيويا يمثل خدمة للغة العربية وحلما يسعى محبو اللغة العربية الى تحقيقه منذ زمن بعيد في مسعى الى استقطاب المعاني والاشكال والاصوات بمنهجية الاستعانة بما تركته اللغة من اثار بحكم الجوار والاحتكاك الحضاري . وعاين الاعلامي فاروق شوشة رحلته مع اللغة لافتا الى دور الكتاتيب والقراءة المتواصل لعيون الادب العربي وموروثه القديم من شعر ونثر وسير حيث يتوقف على حال اللغة العربية في وسائط الاعلام المرئي والمقروء والمسموع.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كتاب اللغة العربية وهوية الامة للدكتور ناصر الدين الأسد كتاب اللغة العربية وهوية الامة للدكتور ناصر الدين الأسد



GMT 17:03 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

اللغة المستخدمة في كتابة الرسائل تكشف الكذب أو الأسرار

GMT 23:01 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة حديثة تؤكد أن الكذب يتطلب جهدًا من الانسان

GMT 22:53 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة تؤكد أن المحاباة في الفصول الدراسية تضر بالأطفال

GMT 22:50 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الأطفال الموصوفون بالذكاء كثيرًا ما يغشون في الاختبارات

GMT 17:56 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الأطفال الأكبر عمرًا يحققون نجاحًا أكبر في التعليم

GMT 17:53 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

مجموعة من الأشخاص توفوا بسبب كثرة الضحك

GMT 04:13 2017 الإثنين ,30 تشرين الأول / أكتوبر

علماء الطب يؤكدون أن العقل يستمر في العمل بعد الموت

GMT 21:55 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

طلاب سنغافورة المراهقين هم الأذكى حول العالم رغم الفقر

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كتاب اللغة العربية وهوية الامة للدكتور ناصر الدين الأسد كتاب اللغة العربية وهوية الامة للدكتور ناصر الدين الأسد



النجمة الشهيرة تركت شعرها منسدلًا بطبيعته على ظهرها

إيفا لونغوريا تتألّق في فستان طويل مطرز بترتر لامع

نيو أورليانز ـ رولا عيسى
حضرت الممثلة الشهيرة إيفا لونغوريا وزوجها خوسيه باستون، حفلة زفاف نجمة التنس الأميركية سيرينا ويليامز، من خطيبها أحد مؤسسي موقع التواصل الاجتماعي "ريديت"، ألكسيس أوهانيان، أول أمس الخميس، في حفلة زفاف أقيمت في مدينة نيو أورليانز الأميركية، شهدها العديد من كبار النجوم والمشاهير، وجذبت لونغوريا البالغة من العمر 42 عاما، الأنظار لإطلالتها المميزة والجذابة، حيث ارتدت فستانا طويلا باللون الأزرق، والذي تم تطريزه بترتر لامع، وتم تزويده بقطعة من الستان الازرق متدلية من الظهر إلى الأرض، وأمسكت بيدها حقيبة صغيرة باللون الأسود. واختارت النجمة الشهيرة تصفيفة شعر بسيطة حيث تركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، وأكملت لاعبة التنس الأميركية، والمصنفة الأولى عالميًا، إطلالتها بمكياج العيون الأزرق ولمسة من أحمر الشفاه النيوود، مع اكسسوارات فضية لامعة، وفي الوقت نفسه، جذبت إطلالة خوسيه، الذي تزوج إيفا في مايو/أيار الماضي، أنظار الحضور، حيث ارتدى بدلة رمادية من 3 قطع مع ربطة

GMT 05:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية
  مصر اليوم - رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية

GMT 10:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن
  مصر اليوم - سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 10:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير
  مصر اليوم - طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير

GMT 04:44 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي
  مصر اليوم - أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي

GMT 06:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا
  مصر اليوم - شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا

GMT 07:18 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع
  مصر اليوم - قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع

GMT 07:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها
  مصر اليوم - طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:09 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

​35 سيارة إسعاف وإطفاء لتأمين أكبر تجربة طوارئ في مطار القاهرة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب

GMT 02:20 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

هكذا رد الفنانون على شيرين بعد تصريح "البلهارسيا"

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 13:38 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

3 قرارات يخشى الشعب المصري اعتمادها الخميس

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 13:51 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يستيقظ من النوم فيجد أمه بين أحضان محاميها في غرفة نومها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon