الكتاب الأمازيغي في ظل مقروئية محدودة للأمازيغية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الكتاب الأمازيغي  في ظل مقروئية محدودة للأمازيغية

الجزائر - و.ا.ج

تمثل مشاركة الكتاب الأمازيغي المعروض في بعض أجنحة دورالنشرالجزائرية والمغربية المشاركة في الصالون الدولي للكتاب بالجزائر المفتوح الى غاية السبت حضورا "رمزيا" ظهر في الكم الضئيل لمختلف الاصدارات مقارنة باللغة العربية والفرنسية. وفي مختلف رفوف أجنحة العرض لدورالنشرالأربعة الخاصة كدار "تيرا" و"الأمل" و"خالفي" و"تافات" (النوربالعربية) بالاضافة الى المحافظة السامية للغة الأمازيغية والمؤسسة الوطنية للفنون المطبعية تكاد الاصدارات بالأمازيغية بمختلف الأنواع الأدبية (الروايات و الشعر...) لاتظهرللعيان بالرغم من أسعارها الزهيدة. وهو نفس ما لاحظناه في أجنحة دارالتوحيدي والأمان المغربيتين, حيث يعرف الكتاب الأمازيغي حضورا "محتشما". وتعرض دارتيرا(الكتابة بالأمازيغية) لابراهيم تزاغارت الذي دأب المشاركة في الصالون الدولي للكتاب 50 اصدارا بالأمازيغية تصب غالبيتها في الرواية وترجمات من اللغات الأخرى كالعربية الى الامازيغية مثل "كرز أحمر" للشاعرة السورية مرام المصري و"العجوز والبحر" لأرنست همنغواي. وتركز دار النشر تيرا —التي تشجع الترجمة من الامازيغية الى اللغات الأخرى— من خلال مشاركتها في الصالون على عرض عدد من الكتب التعليمية التي تعد الحافز الأول لتعلم الأمازيغية واتقانها حتى يتمكن القارئ من الاطلاع وفهم الأجناس الأدبية الأخرى- حسب صاحب دار النشر -. وتعرض هذه الدار لأول مرة الرواية الأولى بالأمازيغية لبلعيد آث علي الصادرة في 1946 بعنوان "الوالي غذرار" وتعني بالعريية الولي الصالح للجبل وقد حققت هذه الرواية أعلى المبيعات لحد الآن بين معروضاتها -حسب تزغارت-. وتقوم دورنشرأخرى متمركزة في الجناح المركزي بعرض اصداراتها كدار الأمل المتواجدة بتيزي وزو التي تشكل نسبة الكتب بالأمازيغية 30 بالمائة, عناوين متنوعة باللغة الأمازيغية منها ما هو جديد. وبدى جناح دار خالفي للنشر والتوزيع خاليا من الاصدارات بالأمازيغية حيث اكتفت بعرض اصدارواحد فقط, طبع في 2011 وجاء على صيغة رواية بعنوان "تيلاوت" (الواقع بالعربية) لمؤلفه معوشي الهادي. وعن قلة عرض الاصدارات باللغة الأمازيغية في هذا الجناح أرجع صاحب دارالنشر ذلك الى تفادي الوقوع في تكديس الكتب وعدم التوصل الى بيعها نظرا لعدم وجود اقبال واسع من القراء. من جهتها عرضت دارالتوحيدي المغربية لوحدها عناوين قليلة احتوتها بعض رفوف الجناح تتمحورحول أنطولوجيا والرمزية في الشعرالأمازيغي وكذا دروسا في اللغة مدونة بالأمازيغية والعربية أصدرها المعهد الملكي للثقافة الأمازيغي. كما اكتفت دار النشر "تافات" (النور بالعربية) المتواجدة ببجاية, بعرض عنوانين في الرواية التي أرجع صاحبها ندرة الكتاب الامازيغي في دارنشره الى عدم وجود مبادرات من طرف المؤلفين. بينما يجد الزائر لجناح المؤسسة الوطنية للفنون المطبعية كتبا تعنى بالأمازيغية تتمحور حول الثقافة والتقاليد الأمازيغية والأمثال الشعبية كتبت عموما بالفرنسية. مقروئية محدودة للأمازيغية تفسر قلة الاقبال على الكتب وتعرض دار النشر تيرا اصدارا جديدا لهذه السنة للباحثة الجزائرية, خديجة ساعد, ووهو قاموس أمازيغي -عربي خاص باللغة الشاوية حيث يعتبر ثمرة جهد أكثر من 10 سنوات من العمل والبحث-حسب صاحب دار تيرا-. ولقي القاموس اقبالا من طرف الجامعيين والمتخصصين في اللغة الأمازيغية, حسب ما تم معاينته. كما قامت دور نشرأخرى كدار التحدي باعادة طبع كتاب "بورورو يحياد" لمؤلفه سعيد زعنون يتمثل في مسرحية كانت تبث عبر الأثير في الخمسينيات والستينيات. وقد كانت المحافظة السامية للغة الأمازيغية قد طبعت الكتاب سنة 2009. وتتكفل المحافظة بنشر1500 اصدارا بالحرف اللاتيني والعربي في الرواية والشعر وفي البحوث اللسانية والكتب الشبه مدرسية يتم تقديمها مجانا في الصالون. واعتبر ممثل المحافظة السامية, سي الهاشمي عصاد, أن عدد الاصدرات "قليل حقيقة" خاصة أن المحافظة تسعى لتعميم اللغة الامازيغية. وتعمل المحافظة السامية للتعامل مع شركاء آخرين لنشر مذكرات الدكتورا لمختلف طلبة أقسام اللغة الامازيغية والتي تحتاج الى تعميمها والتعريف بها. واعترف جل من الناشرين الذين التقتهم وأج أن نسبة المبيعات للكتاب الأمازيغي تبقى لحد الساعة "مشجعة" بالرغم من الاهتمام القليل بها. وفي هذا الصدد يرى السيد عصاد أن رواج الاصدارات باللغة الأمازيغية مرتبط بتعليم هذه اللغة في المدارس الجزائرية بالاضافة الى الإنطلاقة الحديثة لدور النشر الناشطة في هذا المجال اذ بدأت فعليا سنوات التسعينيات. ويظل القارئ المتوافد على الصالون الدولي للكتاب وبالرغم من قلة المهتمين بالكتاب الأمازيغي يلجأ الى القواميس والترجمات المدرجة أحيانا في بعض كتب الأشعار والأمثال الشعبية وكذا الكتب التعليمية للغة عساه يتقن أبجدياتها حتى ولو بشكل فردي كي يتمكن من الاتجاه الى كتب الادب الأمازيغي.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكتاب الأمازيغي  في ظل مقروئية محدودة للأمازيغية الكتاب الأمازيغي  في ظل مقروئية محدودة للأمازيغية



GMT 22:21 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

5 طرق حديثة تساعد المعلم لمواجهة تفاوت قدرات الطلبة

GMT 17:07 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

النساء أكثر تأثرًا باضطرابات النوم مقارنة بالرجال

GMT 17:03 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

اللغة المستخدمة في كتابة الرسائل تكشف الكذب أو الأسرار

GMT 23:01 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة حديثة تؤكد أن الكذب يتطلب جهدًا من الانسان

GMT 22:53 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة تؤكد أن المحاباة في الفصول الدراسية تضر بالأطفال

GMT 22:50 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الأطفال الموصوفون بالذكاء كثيرًا ما يغشون في الاختبارات

GMT 17:56 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الأطفال الأكبر عمرًا يحققون نجاحًا أكبر في التعليم

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكتاب الأمازيغي  في ظل مقروئية محدودة للأمازيغية الكتاب الأمازيغي  في ظل مقروئية محدودة للأمازيغية



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon