صدور مجلد الزراعة في بلاد الشام من خلال المخطوطات والوثائق والمصادر الاولية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - صدور مجلد الزراعة في بلاد الشام من خلال المخطوطات والوثائق والمصادر الاولية

عمان - بترا

احتوى المجلد الاول ( الزراعة في بلاد الشام : منذ اواخر العهد البيزنطي الى نهاية العهد العثماني ) الصادر حديثا عن منشورات مركز الوثائق والمخطوطات ودراسات بلاد الشام في الجامعة الاردنية ، الذي حرره المؤرخ محمد عدنان البخيت وزميله حسين محمد القهواتي اوراق العمل التي شاركت في المؤتمر الدولي التاسع لتاريخ بلاد الشام وتعنى بواقع الزراعة في بلاد الشام في حقب تاريخية متعددة اعتمادا على المخطوطات والمصادر الاولية . من بين الموضوعات والقضايا التي يرتكز عليها المجلد قراءة لفالح حسين عن الضرائب وجبايتها في بلاد الشام ابان فترة العصر الاموي على ضوء الوثائق البردية التي عثر عليها من عوجا الحفير بجنوب فلسطين . ويتتبع سمير الدروبي اثر كتاب (الفلاحة النبطية) الذي عمل على ترجمته ابن وحشية عن مؤلف مجهول من نواحي لغته وترجمته الى العربية وصلاته بمصادر الفلاحة الشامية ومدى افادتها منه ، مثلما يشير الى عادات وطرائق اهل الشام في زراعة بعض من انواع النباتات وايضا في ادراك مؤلف الكتاب المجهول لخصوصية الفلاحة الشامية، ووقوف البابليين على الخصائص الزراعية المشتركة بين بابل وبلاد الشام والجزيرة الفراتية كما يقدم دلائل وشواهد على شامية الكتاب . وتتوقف حنان ملكاوي في كتاب نخبة الدهر في عجائب البر والبحر لشيخ الربوة الدمشقي الذي تجيء اهميته لانه معاصر اعطى وصفا دقيقا لطريقة صناعة ماء الورد ، لافتا الى ابرز مصادر المياه في بيئته الشامية من ينابيع ونواعير وآبار وسيول وانهار وبحيرات لينطلق منها صوب ثمار ونباتات زراعية ورياحين يستفاد منها في الغذاء والطبابة والصناعة والتجارة . وتعاين فرج الحسيني النقوش الكتابية المملوكية كواحدة من مصادر التأريخ للزراعة في بلاد الشام حيث تختار نقوش العمائر المكتشفة بالبيئة الشامية انموذجا اذ ترى في نقش وقفية جامع التوريزي بدمشق مادة لمعلومات تفيد في معرفة انواع الاراضي الخراجية التي يؤدي ملاكها مال الخراج والمكوس كضرائب للخزينة، ومثل هذا الاشتغال البحثي على النقوش تم اثراء الدراسة بمعلومات جغرافية عن اسماء الاقاليم والقرى وفي تبيان صنوف محتويات الاسواق والحوانيت والبيوت والبساتين والميادين والمدارس والمعابد . وتتنوع موضوعات المجلد لتشمل : الزراعة في بلاد الشام في عصر المماليك من خلال مصادر مخطوطة (لعمار محمد النهار)، الزراعة في بلاد الشام من خلال كتاب مسالك الابصار في ممالك الامصار لابن فضل العمري (عصام عقلة، ويوسف بني ياسين)، المعارف والمهارات الزراعية في بلاد الشام من خلال مخطوطة جامع فرائد الملاحة في جوامع فوائد الفلاحة لرضي الدين الغزي (احسان الثامري) . ويتكىء مهند مبيضين على فتاوى الشيخ محمد الخليلي كمصدر لدراسة الحياة الزراعية في فلسطين ويدرس سهيل صابان وثائق الارشيف العثماني ليبين دور البنك العثماني في تنمية الحياة الزراعية ببلاد الشام ، كما يقرأ مسعود ضاهر الزراعة في مناطق بلاد الشام ابان القرن التاسع عشر ، ويطالع فاروق حبلص تغير اشكال ملكية الفلاح في ارياف ولاية طرابلس من خلال الوثائق العثمانية . ويعتبر راشد القحطاني دراسة نهر الذهب في تاريخ حلب لكامل الغزي مصدرا للمعلومات الزراعية في حلب ومحيطها، وتبرز سهير الشلبي جوانب اهتمام مجلة المشرق اللبنانية بالزراعة في بلاد الشام والدعوة الى تطويرها خلال الفترة 1898 الى العام 1920 . يشار الى ان المجلد هو جزء اول من اربعة مجلدات ستصدر تباعا حيث سيجري تخصيص المجلد الثاني عن المياه في بلاد الشام استنادا الى المصادر الاولية الموثقة، ويشتمل المجلد الثالث على البحوث التي اعتمدت على سجلات المحاكم الشرعية ودوائر الطابو وملفات البلديات والدراسات الميدانية في بيان واقع الزراعة والاراضي الزراعية والمبايعات العقارية الزراعية والامثال الشعبية الزراعية واسواق المحاصيل الزراعية. ويخصص المجلد الرابع للموضوعات المتفرقة والمتعلقة بالزراعة والمحاصيل الزراعية والرسوم والافات الزراعية وكوارثها والتقنيات الزراعية وغيرها .

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - صدور مجلد الزراعة في بلاد الشام من خلال المخطوطات والوثائق والمصادر الاولية   مصر اليوم - صدور مجلد الزراعة في بلاد الشام من خلال المخطوطات والوثائق والمصادر الاولية



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - صدور مجلد الزراعة في بلاد الشام من خلال المخطوطات والوثائق والمصادر الاولية   مصر اليوم - صدور مجلد الزراعة في بلاد الشام من خلال المخطوطات والوثائق والمصادر الاولية



F

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon