إغلاق محور الأوتوستراد القادم من المعادي لمدة 30 يومًا محمد حسان يصرح أنه لو استطاع أن يشد الرحال إلى الأقصى ما تأخر» خبير اقتصادي يؤكد أن الدولار سيصل لـ 16 جنيه قبل نهاية العام الجاري إصابة الحارس الشخصي لـرئيس الجمهورية المصري عبد الفتاح االسيسي محادثات بين خليفة حفتر وفايز السراج في باريس الثلاثاء مقتل خمسة من ميلشيات حزب الله إثر استهداف سيارتهم بصاروخ حراري في تلال القلمون الغربي بريف دمشق قوات إنفاذ القانون بالجيش الثالث الميدانى تواصل جهودها وتدمر عدد (2) عربة دفع رباعى و(8) دراجة نارية ومخزن للوقود والقبض على عدد (2) فرد مشتبه فى دعمهما للعناصر المتطرفة العثور على ثمانية قتلى و28 جريحًا في مقطورة شاحنة في تكساس بالولايات المتحدة الجامعة العربية تعتبر القدس "خطا أحمر" وتتهم اسرائيل باللعب بالنار قوات الاحتلال تعتقل 5 شبان فلسطينيين بتهمة رشق الحجارة وإشعال إطارات مطاطية في بلدة كفر كنا بالداخل الفلسطيني المحتلة
أخبار عاجلة

تشاؤم الطفل أحد أسباب تدني التحصيل الدراسي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تشاؤم الطفل أحد أسباب تدني التحصيل الدراسي

دبي - وكالات

سلطت عائشة بطي الشامسي موجه أول رياض الأطفال في وزارة التربية والتعليم، الضوء في حديثها مع «البيان» على أهمية المهارات الحياتية في صقل الذات وبنائها في تربية الأطفال، حيث تعد منهجاً تربوياً معتمداً، موضحة أن أغلب هذه البرامج تنقصها مهارات الجانب الوجداني، والمقصود بها مشاعر الطفل، إذ لم تهتم الدراسات التي تجرى على الأطفال بالمشاعر كثيراً، ولكن هذه الفترة من الضرورة الاهتمام بالمشاعر وتدريب الأطفال على كيفية الاستجابة والتعامل مع مشاعرهم بسبب الانحرافات السلوكية والأمراض النفسية والمشكلات الانفعالية وانتشار العنف، حيث إن الذكاء العاطفي هو الذي يدفع الإنسان إلى أن يتحكم بردود أفعاله ويعلمه كبح الغضب وكيفية التخلص من الحقد والعداوة الذي يكمن ضد الآخرين. وأضافت أن الأطفال الذين يتمتعون بقدر كبير من الذكاء العاطفي لا يقل أهمية عن كونهم يتمتعون بقدر كبير من معدل الذكاء العقلي، وأوضحت الدراسات إن الأطفال الذين يتمتعون بذكاء عاطفي أكثر سعادة وأكثر ثقة في أنفسهم وأكثر نجاحاً من غيرهم. وذكرت أن الضغوط المتزايدة الناتجة عن الحياة العصرية سببت العديد من المشكلات النفسية والجسدية في الأطفال مثل سرعة الغضب والقلق والإحباط، لذلك لابد من تربية الأطفال القادرين على مواجهة الضغوط العاطفية، وذلك بتدريبهم على مهارات اجتماعية تمكنهم من تكوين الصداقات والتغلب على المشكلات والتعايش مع المواقف المختلفة، وهي مهارات خاصة بالذكاء العاطفي. وأوضحت أن الذكاء العاطفي هو القدرة على التعامل مع العاطفة والتحكم فيها، والعاطفة هي أي اضطراب أو تهيج في العقل أوالمشاعر، وتصاحب المشاعر حالة نفسية وبيولوجيه واستعدادات متفاوته في السلوك، والذكي عاطفياً يتمتع بميزتين وهما القدرة على ضبط النفس والقدرة على قراءة المشاعر وهناك ثلاثة أمور تحرك الإنسان وتدفعه للاقتراب من الناس والأشياء أو الابتعاد وهي الأفكار والمشاعر. وترى الشامسي، انه لابد من تدريب الأطفال على مهارات الذكاء العاطفي حتى يكونوا على وعي بحقيقة عواطفهم وكيف يديرونها، فحين نقول للطفل توقف عن ضرب زميلك أو أخيك نكون حينها أوقفنا سلوك الضرب، ولكن لم نوقف المشاعر السلبية والغضب الذي يتأجج داخل الطفل، فتظل أفكار الطفل تدور حول السبب الذي أثار الغضب، وبالتالي يظل الغضب بداخله، كذلك يعاني الأطفال من أمية المشاعر، أي إنهم غير قادرين على التعبير عن مشاعرهم بالكلمات، ليس لكونهم يفتقدون المشاعر، ولكن لأنهم يعانون من صعوبة التفريق بين المشاعر المختلفة، لذلك لابد من تعليم الطفل وتدريبه على الوعي بذاته، وهو أن يعرف المشاعر وما سببها من دون تقييم لها عن طريق تدريبه على فهم مشاعره. يميل الأطفال في الوقت الحالي إلى أن يكونوا أكثر تشاؤماً مما كانوا عليه في الأجيال السابقة، وهذه الزيادة في التشاؤم جعلت الأطفال أكثر عرضة للتأثر بعواقب الاكتئاب وتدني مستوى التحصيل الدراسي وفقدان الأصدقاء، لذلك لابد من تدريب الأطفال أن يكونوا مسؤولين ويعملوا ضمن الجماعة والفريق، وأن يساعدوا في أداء المهام البسيطة في المنزل، ويجب أن تتزايد هذه المهام بتقدم العمر مع عدم ربطها بالمكافآت، فالأطفال يجب أن يقوموا بتقديم المساعدات المنزلية من منطلق مبدأ مساعدة الآخرين.  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تشاؤم الطفل أحد أسباب تدني التحصيل الدراسي   مصر اليوم - تشاؤم الطفل أحد أسباب تدني التحصيل الدراسي



  مصر اليوم -

رفقة زوجها خوسيه أنطونيو باستون في إسبانيا

إيفا لونغوريا أنيقة خلال حفل "Global Gift Gala"

مدريد - لينا العاصي
انتقلت إيفا لونغوريا بشكل سلس من لباس البحر الذي ارتدته على الشاطئ وهي تتمتع بأيام قليلة مبهجة في أشعة الشمس الإسبانية مع زوجها خوسيه أنطونيو باستون، إلى ملابس السهرة النسائية، عندما وصلت في إطلالة غاية في الأناقة لحفلة "Global Gift Gala"، مساء الجمعة في المطعم الراقي "STK Ibiza". وكانت الممثلة البالغة من العمر 42 عامًا، محط أنظار الجميع عندما ظهرت على السجادة الحمراء، حيث بدت بكامل أناقتها مرتدية فستانًا قصيرًا مطرزًا من اللون الأبيض، والذي أظهر قوامها المبهر، ومع الفستان  بالأكمام الطويلة، ارتدت ايفا لونغوريا زوجًا من الصنادل "سترابي" ذو كعب أضاف إلى طولها بعض السنتيمترات بشكل أنيق وجذاب. وعلى الرغم من تباهيها بملامح وجهها الطبيعي الجميل، وضعت نجمة المسلسل التلفزيوني الشهير "Desperate Housewives" بريقًا مثيرًا من الماكياج، حيث أبرزت جمالها الطبيعي مع ظل سموكي للعين، والقليل من أحمر الخدود وأحمر الشفاه الوردي.  وحافظت إيفا على إكسسواراتها بالحد

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تشاؤم الطفل أحد أسباب تدني التحصيل الدراسي   مصر اليوم - تشاؤم الطفل أحد أسباب تدني التحصيل الدراسي



F
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon