الإفراط في دلال الأطفال يعلّمهم الفوضى والاتكالية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الإفراط في دلال الأطفال يعلّمهم الفوضى والاتكالية

عمان ـ وكالات

تعترف الأربعينية أم صلاح أن كثرة الدلال أفسدت ابنتها، إذ أصبحت تعتمد على دلالها في كل شيء، "صارت ابنتي اتكالية، وأخشى أن لا تنجح في حياتها الزوجية والمستقبلية، فهي لا تتقن أبسط أبجديات أعمال المنزل". وتضيف، "تعتمد ابنتي، وهي فتاة جامعية، على عاملة المنزل في تجهيز ملابسها، وتنتظر ما تطبخه لها. بكل أسف أقول نحن نربي أبناءنا على الاعتماد علينا، وعلى الآخرين في كل شيء، ولذلك ينشأ جيل لا يعرف كيف يخدم نفسه". وتؤكد أم صلاح أن المسؤولية وتحملها يحتاجان إلى تربية، وتعويد منذ الصغر. فقد رأت النتائج الإيجابية التي حصدتها شقيقتها الكبرى في تربية أبنائها الصحيحة، وانعكاسها على شخصياتهم المستقلة، فكل منهم لديه اهتمامات ومسؤوليات متعددة تشغله. لا شك أن الدلال الزائد للطفل، بزيادة جرعات الاهتمام المفرط، والرعاية الزائدة عن الحد المعقول، والامتثال لجميع طلبات ورغبات الطفل، مهما كانت صعوبتها، وفي أي وقت كان، كل ذلك يولد لديه الكثير من الخصال السيئة والضارة، كالاعتماد على الأبوين في كل شيء، وفي ذلك إضعاف لجانب تحمل الطفل لمسؤوليته، لأن جميع طلباته مجابة. لذا فإن تجاهل زرع الثقة والشعور بالمسؤولية في نفوس أبنائنا في بداية حياتهم، قد يوجد شبابا يعتمدون على الآخرين في أبسط احتياجاتهم، وهنا تتطلب الضرورة تعويدهم وهم في مقتبل العمر، على المشاركة في إدارة شؤونهم، وشؤون أسرهم، ليقوى لديهم الشعور بالانتماء الذي يجعلهم يميلون نحو العمل والإنتاجية. في هذا الشأن يعبر جابر عطيات (46 عاما) عن رأيه فيقول"يجب تعويد الأبناء منذ الصغر على تحمل المسؤولية قبل كل شيء، وهنا الوسطية مطلوبة، بمعنى أن لا نحملهم فوق طاقتهم، وأن لا ندللهم بطريقة تجعلهم جيلا ضعيفا لا يهتم، ولا يحس بما يجري من حولهم". ويضيف، "نحن نوفر لأبنائنا كل شيء، الهاتف النقال واللاب توب، وكل جديد، وفي المقابل إذا غابت الأم عن المنزل لا تبالي الفتاة، ولا تتحرك لعمل أي شيء، مهما كانت الفوضى من حولها. ولا يفكر الابن في التطوع لشراء حاجيات المنزل. لذا فإن تربية الأطفال على تحمل المسؤولية هي التي تجعلهم أكثر فهما لظروف الحياة". يروي نائل عواد (38 عاما) تفاصيل خطئه وخطأ زوجته الفادح مع ابنهما، ويقول، "اعتدت وزوجتي على تلبية كل ما يطلبه ابننا الوحيد، على الرغم من أن دخلنا المادي في حدود المتوسط، حتى لا يشعر في يوم من الأيام أنه أقل من غيره". ويضيف نائل بمرارة "وكانت النتيجة أننا اليوم نجني ما اقترفناه في حق تربية ابننا الوحيد، إذ أصبحنا مجبرين على تلبية مطالبه، حتى لا يقاطعنا، ويمكث طوال الوقت في غرفته، أو برفقة أصدقائه، أو يتذمر من كل شيء حوله". يبين الاختصاصي النفسي، د. خليل أبو زناد "يفرط الأهل أحيانا في تدليل أبنائهم، وهذا الدلال نابع من حبهم له، أو بسبب انتظارهم طويلا لمجيئه، فهذا ما يدفعهم إلى تلبية كل طلباته على الفور، والحال أن هذا يضره كثيرا، لأنه لا يطور استقلاليته وإحساسه بالمسؤولية، ولا يبني عنده التعاطف مع الناس، وفهم مشاعر الآخرين". ويضيف "الدلال الزائد يوفر الهدوء للأهل، والسعادة الوقتية للطفل، ولكنه يؤذي الطفل والأهل على المدى البعيد، إذ يصبح هذا الطفل مع الوقت وحيدا ويشعر الأهل أنه غير سعيد من الناحية الاجتماعية، إذ يبتعد عنه أصحابه، وفي المستقبل سيصعب عليه التأقلم مع مطالب حياة العمل، ويتعذر عليه أن يبني العلاقات الاجتماعية الناجحة، القائمة أساسا على الاحترام المتبادل". وتبين الاختصاصية الأسرية والإرشاد التربوي، سناء أبو ليل، أن الدلال الزائد للأطفال من قبل الآباء يمثل إحدى المشكلات التي تواجه الأسر، لأن الدلال يجعل من الطفل شخصا غير مسؤول، يعتمد على غيره في تلبية مطالبه، فينزعج الأهل منه في الأخير، علما أن الدلال الزائد لا يختلف في آثاره السلبية عن القسوة الزائدة". وتضيف سناء "التدليل الزائد يفسد الطفل، حيث تسيطر عليه الأنانية وحب السيطرة على إخوته، ويظهر العنف في تصرفاته مع الآخرين، لإحساسه بالتميز عنهم، فضلا عن أنه لا يستطيع الاعتماد على نفسه، أو مواجهة متاعب الحياة ومصاعبها، فنراه ينسحب منها في الحال، وتتفاقم هذه الحالة مع الوقت لتؤثر عليه عندما يصبح زوجا وأبا وقدوة لأبنائه". وتنصح أبو ليل الأهل بألا يبالغوا في حماية أطفالهم وتدليلهم، لكنها توضح أنه مثلما الدلال مضر فالإهمال مضر أيضا، ولذلك على الآباء أن يعوا أنه عندما يمنعون عن طفلهم بعض حاجياته، فليس معنى ذلك حرمانه، بل تنشئته تنشئة صحيحة، حتى يخرج الطفل للمجتمع قادرا على مواجهة الحياة". وتقول في النهاية "الأصل في التربية الناجحة الاعتدال في كل شيء، لأن لعملية التنشئة الاجتماعية التي يمر بها الطفل حتى يصبح شابا يافعا، دورا في عملية البناء النفسي والذهني، وفي تحمل المسؤولية أمام الآخرين، مع إعطاء الحرية المسؤولة حقها في تربية الطفل، حتى يستطيع أن يصنع قراره بكامل الوعي والمسؤولية دون اللجوء إلى الآخرين".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإفراط في دلال الأطفال يعلّمهم الفوضى والاتكالية الإفراط في دلال الأطفال يعلّمهم الفوضى والاتكالية



GMT 17:03 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

اللغة المستخدمة في كتابة الرسائل تكشف الكذب أو الأسرار

GMT 23:01 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة حديثة تؤكد أن الكذب يتطلب جهدًا من الانسان

GMT 22:53 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة تؤكد أن المحاباة في الفصول الدراسية تضر بالأطفال

GMT 22:50 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الأطفال الموصوفون بالذكاء كثيرًا ما يغشون في الاختبارات

GMT 17:56 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الأطفال الأكبر عمرًا يحققون نجاحًا أكبر في التعليم

GMT 17:53 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

مجموعة من الأشخاص توفوا بسبب كثرة الضحك

GMT 04:13 2017 الإثنين ,30 تشرين الأول / أكتوبر

علماء الطب يؤكدون أن العقل يستمر في العمل بعد الموت

GMT 21:55 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

طلاب سنغافورة المراهقين هم الأذكى حول العالم رغم الفقر

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإفراط في دلال الأطفال يعلّمهم الفوضى والاتكالية الإفراط في دلال الأطفال يعلّمهم الفوضى والاتكالية



خلال حفلة توزيع جوائز الموسيقى الأميركية الـ45 لـ 2017

كلوم تتألق في فستان عاري الظهر باللون الوردي

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة الأميركية الشهيرة وعارضة الأزياء، هايدي كلوم، في إطلالة مثيرة خطفت بها أنظار المصورين والجماهير على السجادة الحمراء في حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية "AMAs" الذي أقيم في مدينة لوس أنجلوس مساء  الأحد، حيث ارتدت النجمة البالغة من العمر 44 عامًا، فستانًا مثيرًا طويلًا وعاري الظهر باللون الوردي والرمادي اللامع، كما يتميز بفتحة كبيرة من الأمام كشفت عن أجزاء من جسدها، وانتعلت صندلًا باللون الكريمي ذو كعب أضاف إليها بعض السنتيمترات.   وتركت كلوم، شعرها الأشقر منسدلًا بطبيعته على ظهرها وكتفيها، وأكملت إطلالتها بمكياج ناعم بلمسات من أحمر الشفاة الوردي وظل العيون الدخاني، ولم تضيف سوى القليل من الاكسسوارات التي تتمثل في خاتمين لامعين بأصابعها، فيما حضر حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية لعام 2017 في دورته الـ45، الذي عقد على مسرح "مايكروسوفت" في لوس أنجلوس، كوكبة من ألمع نجوم الموسيقى والغناء في الولايات المتحدة والعالم.   وتم

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل
  مصر اليوم - عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل

GMT 09:32 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي "جنة الله على الأرض" وأنشطة فريدة
  مصر اليوم - جزيرة بالي جنة الله على الأرض وأنشطة فريدة

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر
  مصر اليوم - ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر

GMT 03:50 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون
  مصر اليوم - 4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون

GMT 04:09 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"داعش" يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد
  مصر اليوم - داعش يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد

GMT 09:30 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"سترة العمل" أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات
  مصر اليوم - سترة العمل أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات

GMT 08:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع
  مصر اليوم - شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع

GMT 07:47 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

منزل "فورناسيتي" يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة
  مصر اليوم - منزل فورناسيتي يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 09:42 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

جنح الأزبكية تحاكم 17 متهمًا بممارسة الشذوذ الجنسي

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 16:02 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة 200 طفل في حضانات ومدارس محافظة قنا بفايروس غامض
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon