تنافس أميركي أوروبي في أبحاث لدراسة المخ

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تنافس أميركي أوروبي في أبحاث لدراسة المخ

واشنطن ـ وكالات

تعلق الحكومات على جانبي الأطلسي آمالا كبرى على مستقبل علوم المخ والأعصاب، وبينما ارتفعت كثيرا التكلفة الاجتماعية والاقتصادية للاضطرابات التي تصيب المخ من الاكتئاب إلى ألزهايمر، وفي حين تمول الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي جهودا طموحة في مجال علوم المخ، يشكك القطاع الخاص في احتمالات التوصل لعلاج ناجع سريعا.وتراود شكوك هائلة العديد من شركات الأدوية إزاء جدوى الاستثمار في علوم المخ مع انحسار الطفرة التي شهدتها عقاقير لعلاج الأمراض النفسية والتي كانت تجني أرباحا مرتفعة فترة ما فضلا عن صعوبة ابتكار أدوية جديدة. وفي الأسبوع الماضي كشف الرئيس الأميركي باراك أوباما النقاب عن مبادرة كبرى لرسم خريطة لخلايا المخ لكل فرد على حدة، والتفاصيل الدقيقة للمخ البشري. وجاء الإعلان بعد قرار الاتحاد الأوروبي في يناير/ كانون الثاني منح 1.3 مليار دولار لمشروع ينفذ في سويسرا بهدف تكوين مخ صناعي يتلقى أوامره من جهاز حاسوب.وتعقد مقارنة بين البرنامجين من خلال تطوير تكنولوجيا المخ والأعصاب المبتكرة ومشروع المخ البشري من جانب، ومشروع رسم خريطة جينية للإنسان والذي استكمل عام 2003 من جانب آخر، وفي الواقع أن المشروعين أكثر طموحا نظرا لطبيعتهما اللانهائية. غير أن الأمر يحتاج إلى سنوات وربما لعقود قبل أن يحدث البرنامجان اختلافا كبيرا للملايين حول العالم يعانون من اضطرابات في المخ، وهو تحد لعلماء متخصصين بالمخ والصناعة في آن واحد.وفي مهرجان لعلوم المخ على ضفاف نهر التايمز الأسبوع الماضي حاول نحو ألفي عالم بهذا المجال تعريف الجمهور بطبيعة عملهم على أرض الواقع. وحاول علماء المخ التعرف على البيانات الموجودة على قشرة المخ الجبهية وعملية صنع القرار، كما ألقوا محاضرات بشأن العلوم العصبية النفسية بالقرن الـ21.وأسعدت البعض أنباء اهتمام قادة العالم بهذا المجال أخيرا وتخصيص مبالغ ضخمة، ولكن ثمة مخاوف من أن المشروعات الضخمة ربما تتمخض عن حملة دعائية أكثر من مساهمتها بالعلاج.وقال ستيفن روز أستاذ الأحياء وعلم المخ بالجامعة المفتوحة وجامعة لندن "ستكون ثمة دعاية كبيرة بهذا الصدد مثلما حدث مع مشروع الجينوم البشري". وتابع "لا شك أنها (خطة أوباما) ستعطي دفعة لعلوم المخ ولكن إحراز تقدم على مستوى علاج المرضى محل شك" مقرا بوجود "شكوك كبيرة" بشأن المشروع الأوروبي، ورجح أن تعود الفائدة الأكبر على قطاع الحاسب الآلي لا على علوم المخ.ويدرك منصف السلاوي، وهو مدير الأبحاث في جلاكسو سميث كلاين، النجاحات والعثرات في مجال علوم المخ. وقال "في ظل الاستثمارات الضخمة التي تضخ حاليا لرسم خريطة للمخ أثق تماما بإحراز تقدم هائل ولكن لا أدرى متى".وقال مدير الأبحاث في مؤسسة لوندبك الدنماركية المتخصصة بعلوم المخ والأعصاب "المبادرتان الكبيرتان بالولايات المتحدة وأوروبا مشروعان طويلا المدى". وأضاف أندرس جيرسل بيدرسن "لن يدهشني أن يتوصلا لتطورات إيجابية ضخمة نهاية المطاف تدفع شركات الأدوية الكبرى لدخول المجال من جديد".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تنافس أميركي أوروبي في أبحاث لدراسة المخ   مصر اليوم - تنافس أميركي أوروبي في أبحاث لدراسة المخ



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تنافس أميركي أوروبي في أبحاث لدراسة المخ   مصر اليوم - تنافس أميركي أوروبي في أبحاث لدراسة المخ



F

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon