اللغة العربية الرابعة في بروكسل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - اللغة العربية الرابعة في بروكسل

بروكسل ـ وكالات

أظهرت دراسة أعدتها جامعة بروكسل أن اللغة العربية أصبحت تحتل حاليا المركز الرابع من مجموع 104 من اللغات المستعملة في العاصمة البلجيكية، عاصمة الاتحاد الأوروبي، وذلك بعد الفرنسية والإنجليزية والهولندية، مع قفزة كبيرة منذ عام 2006. وأُعدت الدراسة بناء على طلب من حكومة منطقة الفلاندر، بشمال البلاد، حول مقياس استخدام اللغات في بروكسل. وورد في نتائج الدراسة أن حوالي 20% من سكان العاصمة الأوروبية يتحدثون اللغة العربية. وأشارت الدراسة إلى أنه، وخلال ست سنوات فقط، ارتفع عدد الذين يعلنون عن التحدث، بشكل رئيسي، بالعربية من 6.6% إلى 17.9% وفق الدراسة التي تؤكد أن ذلك يرجع إلى التركيبة السكانية لمدينة بروكسل. وفي تصريح للصحافة كرد فعل عن نتائج الدراسة، قال باسكال سميت الوزير المسؤول عن التعليم بمنطقة الفلاندر أن "الحديث بالعربية لا يشكل مشكلة لكنه يجب أن يقترن بالتمكن من لغة أخرى يمكن استخدامها من قبل الجميع. فهذه هي الطريقة الوحيدة للعيش معا في مجتمع متعدد الثقافات والتفكير بالمستقبل". وتستعمل في بروكسل حاليا 104 لغات مقابل 72 فقط عام 2000، وهو ما يعني أن التنوع اللغوي أصبح قاعدة بالعاصمة البلجيكية. وتقول الناشطة بمجال تعليم العربية للمهاجرين ماريا الربكاني للجزيرة نت إن "دروس العربية التي كان الأطفال يعتبرونها من قبل عقوبة، لأنها تمنح بالمراكز الثقافية والمساجد خلال أوقات الراحة وأيام العطل، وهو ما يعني أنها تمنعهم من التمتع بوقت أكبر للعب والراحة، أصبحت الآن تشكل جزءا من البحث عن هوية مختلفة". وأضافت الربكاني "يبدو أن الأطفال يفتخرون حاليا بالحديث بلغة خاصة، لغة لا يعرفها سوى أقلية ويمكن التواصل عبرها مع الأصدقاء والعائلة". ويصل عدد أطفال الأسر المسلمة في بعض مدارس مدينة بروكسل إلى حوالي 95%. وقد لوحظ أنه في بعض الأحيان يصل الأطفال إلى دور الحضانة بعد ثلاث سنوات لم يتعلموا خلالها مع عائلتهم سوى العربية، وهو ما قد يشكل عائقا بالنسبة لمسيرتهم الدراسية وفق بعض الخبراء.   وارتفاع عدد المتحدثين بالعربية يقلق الكثير من السياسيين، خاصة من اليمين واليمين المتطرف، الذين لا يترددون في إطلاق التصريحات بشأن تحول بروكسل إلى مدينة عربية أو إسلامية. فإحدى الدراسات التي صدرت عام 2008 أكدت أن الإسلام قد يصبح الدين الأول بالعاصمة الأوروبية بعد عشرين عاما. وبالفعل، فما يقرب من ثلث سكان بروكسل مسلمون، ونسب الولادة لدى هؤلاء المواطنين عالية وقد يصبحون أغلبية خلال العقد المقبل. وأظهرت الدراسة أيضا أن اسم "محمد" أصبح يحتل المرتبة الأولى منذ عام 2001 من بين الأسماء الممنوحة للأطفال المولودين ببروكسل. ويعتبر محمد البتيوي الناشط بمجال الهجرة في حديث للجزيرة نت أن هذه الدراسة ليست سوى تخطيط مستقبلي يعتمد على الأرقام الحالية، بالنسبة لنسب الولادة مثلا، ولا يأخذ بعين الاعتبار مسألة مهمة تتعلق بتغير عقلية المواطنين، مسلمين وغيرهم، مع مرور السنين.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اللغة العربية الرابعة في بروكسل   مصر اليوم - اللغة العربية الرابعة في بروكسل



  مصر اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تسرق أنظار الجمهور بإطلالتها الكلاسيكية

لندن ـ ماريا طبراني
رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون وخط من اللون الأسود لتبدو أكثر جاذبية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اللغة العربية الرابعة في بروكسل   مصر اليوم - اللغة العربية الرابعة في بروكسل



F

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم - تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon