علامات تؤكد قدرتك على مجالسة الصغار بتفوق

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - علامات تؤكد قدرتك على مجالسة الصغار بتفوق

واشنطن ـ وكالات

سواء كنت طالبة في المرحلة الثانوية أو الجامعية، فلن يخلو الأمر أحيانا من اضطرارك للقيام بدور جليسة الأطفال، لرعاية إخوتك الصغار في غياب والديك، أو أبناء الأشقاء الأكبر منك عندما يأتون لمنزلكم لقضاء بعض الوقت. لكن كيف ترين مثل هذه المهمة عندما تكلفين بها؟ هل تستمتعين بها وتدركين أن كل أنثى ستكون بإذن الله في أحد الأيام أما، لذا فلا ضررمن التدريب على هذه المهمة منذ الآن؟ هل تنتظرين بلهفة الوقت الذي تقضينه مع الأطفال وتشعرين أن الأمور معهم تكون بالنسبة لك تحت السيطرة؟ أم أنك تشعرين بالضجر والانزعاج سريعا ولا يمكنك تحمل دلال الأطفال وكثرة بكائهم وطاقتهم التي لا تنتهي، كما أنهم لا يتقبلونك ويطيعونك بالشكل الكافي؟ إجاباتك عن الأسئلة التالية - والمتعلقة بمدى التوافق الذي يحدث عندما تجالسين الأطفال – إذا كانت بالإيجاب، فهي دلالات لا تقبل الشك على مدى مهارتك وتفوقك في هذا المضمار: -    إذا كان والدي الأطفال لن يعودا في اليوم نفسه لاصطحابهم، وسيقضي الصغار ليلتهم في منزلك، هل يطيعونك دون تذمر أو بكاء عندما تصفقين بيديك في المساء فجأة وتعلنين أن وقت النوم قد حان؟ -    هل لاحظت أن كل إخوتك والكثيرمن الأقارب وحتى الجيران يطلبون منك أنت بالذات مجالسة أطفالهم عندما يتعذر عليهم التواجد معهم أحيانا لبضع ساعات، وتحرصين على تلبية طلباتهم وإرضائهم لدرجة قد تعطلك أحيانا عن أمورك الشخصية ؟ -    هل يستقبلك الأطفال دوما بالترحاب ويخصونك بابتسامات رائعة ويقبلون على احتضانك وتقبيلك بحب عند حضورك لقضاء بعض الوقت معهم في منزلهم، أو عند حضورهم هم لمنزلك؟ -    هل اكتشفت فجأة أن معظم وقت فراغك تقضينه في عالم الصغار، ورعايتهم وإطعامهم ومشاركتهم اللهو وقص الحواديت والحكايات الجميلة على مسامعهم، وأنك تستمتعين بذلك رغم كل ما يتطلبه من تعب ومجهود؟ -    إذا كان الأطفال الذين تقومين بمجالستهم لبعض الوقت في منزلك كبار نسبيا، هل يبادرون بالتحدث معك عن مشاكلهم الخاصة، أو يحكون لك تفاصيل يومهم عند عودتهم من المدرسة، ويعتبرونك صديقتهم المقربة التي يقبلون نصيحتها ورأيها، ولا يتذمرون حتى إذا بادرت أنت بسؤالهم؟ -    إذا كان الأطفال مندمجون في اللعب واللهو، وطلبت منهم التوقف لفترة عن ذلك وتناول الطعام أولا، ثم الانتهاء من أداء الواجبات المدرسية، ثم العودة للعب، لا يتجاهلونك ويستجيبون لندائك فورا؟ -    بعد أن يلعب الأطفال وينثرون الفوضى في كل مكان - كتب التلوين على المنضدة وأقلام الألوان على الأرض، والدمى فوق الأريكة وعلى مقاعد الأنتريه – إذا طلبت منهم مساعدتك في إعادة تنظيم وترتيب المكان وجمع كل الألعاب ووضعها بأماكنها، هل يستجيون ويشاركون بسعادة؟ -    وأخيرا، هل لاحظت اهتماما زائدا بك من أهالي أطفال الأسرة الذين تقومين برعايتهم كل فترة، وحرصهم على إحضار هدايا جميلة لك من وقت لآخر تعبيرا عن مدى امتنانهم للخدمة الجليلة التي تؤدينها لهم، وتقديرهم لمدى حبك وإخلاصك في رعاية أطفالهم مما جعل الصغار يتعلقون بك للغاية؟ إذا كانت جميع أو معظم إجاباتك عن الأسئلة السابقة بنعم، فهذا يعني فوزك بلقب "الأفضل" في مجالسة الأطفال ورعايتهم، ولكن إذا كان الأمر غير ذلك، وجاءت إجاباتك بالنفي على معظم الأسئلة أو كلها، فهذا يعني أنك لا تحظين بالشعبية الكافية لدى الأطفال، وربما ليس لديك الصبر والاهتمام الكافي لكسب ودهم والاندماج في عالمهم. وفي هذه الحالة الأخيرة ننصحك بالبدء في تغيير هذا الوضع، واكتساب بعض الخبرة في التعامل مع الصغار لأنها ستكون

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علامات تؤكد قدرتك على مجالسة الصغار بتفوق علامات تؤكد قدرتك على مجالسة الصغار بتفوق



GMT 17:03 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

اللغة المستخدمة في كتابة الرسائل تكشف الكذب أو الأسرار

GMT 23:01 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة حديثة تؤكد أن الكذب يتطلب جهدًا من الانسان

GMT 22:53 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة تؤكد أن المحاباة في الفصول الدراسية تضر بالأطفال

GMT 22:50 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الأطفال الموصوفون بالذكاء كثيرًا ما يغشون في الاختبارات

GMT 17:56 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الأطفال الأكبر عمرًا يحققون نجاحًا أكبر في التعليم

GMT 17:53 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

مجموعة من الأشخاص توفوا بسبب كثرة الضحك

GMT 04:13 2017 الإثنين ,30 تشرين الأول / أكتوبر

علماء الطب يؤكدون أن العقل يستمر في العمل بعد الموت

GMT 21:55 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

طلاب سنغافورة المراهقين هم الأذكى حول العالم رغم الفقر

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علامات تؤكد قدرتك على مجالسة الصغار بتفوق علامات تؤكد قدرتك على مجالسة الصغار بتفوق



خلال حفل عشاء خيري لجمعية داعمة لأبحاث مرض الذئبة

غوميز بشعر أشقر وفستان من "كالفن كلاين"

نيويورك ـ مادلين سعادة
بعد 24 ساعة فقط من ظهورها على المسرح للمرة الأولى في حفل جوائز الموسيقى الأميركية "AMA" في المدينة الأميركية لوس أنجلوس، منذ خضوعها لعملية زرع الكلى في الصيف الماضي،  خرجت النجمة العالمية سيلينا غوميز لدعم مؤسسة خيرية في مدينة نيويورك، الإثنين, حيث فاجأت البالغة من العمر 25 عامًا، جمهورها بالشعر الأشقر القصير، بعد أن كانت اشتهرت بشعرها الأسود الداكن، خلال حفل عشاء خيري لجمعية "Lupus Research Alliance" الداعمة لأبحاث مرض الذئبة، والتي تؤدي تمويلها إلى تطور تشخيص المرض، واكتشاف طرق الوقاية، ومن ثم علاج نهائي له. ونسقت الممثلة والمغنية الأميركية، شعرها الجديد مع فستان أصفر من مجموعة كالفن كلاين، بكتف واحد وتميز بقصته غير المتساوية فكان عبارة عن فستان قصير من الأمام ليكشف عن ساقيها وحذائها الأصفر والفضي من كالفن كلاين أيضًا، بينما من الخلف ينسدل ويلامس الأرض. وأضافت غوميز إلى اطلالتها جاكيت من الجينز مبطن بالفرو الأبيض

GMT 02:26 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف
  مصر اليوم - روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 03:30 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني
  مصر اليوم - علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني

GMT 03:17 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة "أون لايف"
  مصر اليوم - لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة أون لايف

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل
  مصر اليوم - عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل

GMT 09:32 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي "جنة الله على الأرض" وأنشطة فريدة
  مصر اليوم - جزيرة بالي جنة الله على الأرض وأنشطة فريدة

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر
  مصر اليوم - ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon