الخارجية الإماراتية تدين التصعيد القطري غير المبرر وتطالب الدوحة بالالتزام بقواعد القانون الدولي الإمارات تعلن أنها ستتقدم بشكوى إلى هيئة تابعة للأمم المتحدة بسبب اعتراض مقاتلات قطرية رحلتين مدنيتين إماراتيتين مجلس الوزراء السعودي يشيد بقرار القضاء الأميركي إنشاء وحدة خاصة للتحقيق في حصول حزب الله على تمويل عبر تجارة المخدرات وفد رسمي إثيوبي يصل القاهرة للإعداد لزيارة "ديسالين" وزير الخارجية السعودي عادل ‎الجبير يصرح أن إيران المصدر الأكبر للخطر بسبب دورها في لبنان و اليمن وسورية وزير الخارجية السعودي عادل ‎الجبير يصرح أن إيران المصدر الأكبر للخطر بسبب دورها في لبنان و اليمن وسورية وزير الخارجية السعودي عادل الجبير يؤكد نعمل على منع سقوط اليمن بيد إيران وحزب الله وزير الخارجية السعودي عادل الجبير يؤكد أن إيران زودت الحوثيين بصواريخ لقصف السعودية الجبير يؤكد أن إيران المصدر الأكبر للخطر في المنطقة بسبب دورها في لبنان واليمن وسورية عادل الجبير يؤكد ان الموانئ مفتوحة في اليمن لكن الحوثيين يسرقون المساعدات
أخبار عاجلة

مبادرات أهلية لإنقاذ قطاع التعليم في مناطق النزاع في سورية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مبادرات أهلية لإنقاذ قطاع التعليم في مناطق النزاع في سورية

دمشق ـ وكالات

باتت المدارس في العديد من المحافظات السورية خالية من جرس يُقرع أو تلميذ يذاكر، بعد أن علا صوت القذائف على صوت العلم. مدارس الحكومة ما زالت تعمل في دمشق، لكن ظهرت مدارس بمبادرات ذاتية في أحياء تسيطر عليها المعارضة. حسب تقرير أصدرته الأمم المتحدة في أيلول/ سبتمبر الماضي، فإن حوالي 2072 مدرسة في سوريا تضررت وأصبحت خارجة عن العمل نتيجة المعارك التي تشهدها المدن. كما تحولت 801 مدرسة إلى ملاجئ للعائلات النازحة من المناطق المضطربة، ما أدى لحرمان آلاف التلاميذ من استكمال دراستهم.ونظرا لاستمرار الصراع في سوريا وترك العديد من الطلاب مدارسهم، لجأ بعض الناشطين المتطوعين في العاصمة دمشق إلى إنشاء مدارس في المناطق الخاضعة لسيطرة عناصر من المعارضة المسلحة.تقول رنيم، مديرة إحدى هذه المدارس لـ DW عربية: "إن دموع إحدى الفتيات التي منعها أهلها من الذهاب إلى المدرسة خوفاً عليها، كانت سبباً في أن تقرر مع ست وعشرين ناشطة جامعية افتتاح مدرسة سرية". وتضيف رنيم، إنهم  جعلوا شعارها "أطفالنا لن ننساكم"، حيث أصبحت هذه المدرسة الآن تعج بأكثر من 200 تلميذ وتلميذة من الحي، إضافة إلى آخرين نزحوا مع أهاليهم من ريف دمشق.ولم تتوقع رنيم أن تلقى مبادرتها قبولاً كبيراً من سكان الحي، وتقول "في البداية كان التعليم مقتصراً على الإناث فقط، ولكن إصرار الأهالي على إرسال أطفالهم الذكور أيضاً زاد من مسؤوليتنا، فاضطررنا إلى فتح صفوف جديدة رغم إمكانياتنا المحدودة، لاسيما وأن المدرسة قامت في البداية على جهود شخصية، كأن يقدم أحدهم كتباً مستعملة ويتبرع آخر ببعض الدفاتر والأقلام" .وتستخدم معلمات المدرسة المناهج المعتمدة لدى وزارة التربية السورية "إلا أنهن ألغين تدريس أي مادة فيها تمجيد لبطولات الأسد الأب أو الابن"، حسب ما قالته لنا إحدى المعلمات. تعددت الأسباب التي دفعت الأهالي إلى إرسال أولادهم إلى "المدارس السرية"، لاسيما وأنها محمية من عناصر الجيش الحر. وعن سبب إقباله على هذه المرسة يقول الطالب محمود "لم أعد أرغب بالذهاب إلى مدرسة الدولة، لأنها تقع في منطقة تشهد اشتباكات متكررة"، لكنه أصرّ على رغبته في إكمال تعليمه ولو كان في غرفة صغيرة، ويضيف محمود "في مدرستي الجديدة لم أعد أخاف من استجوابي على حاجز لقوات الأمن، فأثناء ذهابي إلى مدرسة الدولة كان بعض العناصر على الحاجز يسألوني عن أسماء المطلوبين في الحي ويحاولون ترهيبي لكي أتكلم". في حين قالت ربى، وهي معلمة في المدرسة، "نحن نحاول زرع الطمأنينة في نفوس الأطفال، فعلى الرغم من خلو المنطقة من الجيش النظامي، إلا أن القصف لا يهدأ وأحيانا تسقط القذائف بالقرب منا".وأشارت ربى إلى أن الطلاب اعتادوا على صوت القصف، وذكرت ما حصل معها في إحدى الدروس، حيث دارت اشتباكات في منطقة قريبة من المدرسة، وأمام صوت أزيز الرصاص، صمت جميع الطلاب للحظة وعم الهدوء، ثم ضحك الجميع بصوت عال وكأن شيئاً لم يكن. روت مديرة المدرسة رنيم لـ DWعربية ماحصل مع عدد من الفتيات في إحدى المدارس، حيث وجدن على جدران مدرستهن عبارات تهديد بغرض تخويفهن، كونهن من أحياء معارضة لنظام الرئيس بشار الأسد، وفي صباح اليوم التالي فوجئن بوجود جثتي رجلين مذبوحين على باب المدرسة، فأصبن بصدمة نفسية وشرعن بالبكاء، ثم قررن عدم الذهاب إلى مدرسة الدولة وفضلن "المدرسة السرية" حيث يحظين فيها بجو نفسي أفضل.لم تلجأ الأحياء الهادئة في دمشق والتي تنعم ببعض الأمن إلى "المدارس السرية"، فمازالت مدارس الدولة تمارس أعمالها وتقدم التسهيلات المتعلقة بتسجيل التلاميذ الذين قدموا من "المناطق الساخنة"، حتى ولو لم تكن بحوزتهم أوراق التسجيل المطلوبة. وقال عبد الرحمن لـDW عربية، وهو أستاذ في إحدى المدارس الحكومية في منطقة الزاهرة، "تضاعف عدد التلاميذ في مدارس دمشق نتيجة قدوم عدد كبير منهم من مناطق الريف، وأدى ذلك إلى زيادة الأعباء على المدرسين، كما أن الصفوف الموجودة لا تستوعب هذا الضغط". ولم تكن مدارس الحكومة بمنأى عن تداعيات العمليات العسكرية، حيث يؤدي قطع الطرق في بعض الأحيان إلى تغيب المدرسين كون بعضهم يقطن في مناطق تشهد اشتباكات، بالإضافة إلى امتناع بعض الأهالي عن إرسال أولادهم إلى المدرسة حتى ولو كانت في مناطق هادئة، خصوصاً عندما تشهد شوارع العاصمة اشتباكات مفاجئة، كما حصل مؤخرا في ساحة العباسين وشارع خالد ابن الوليد. كما يواجه التعليم الحكومي في الفترة الأخيرة تحدياً كبيرا بعد انفجار سيارات مفخخة قرب العديد من المدارس، حيث انفجرت سيارتان في حي الزاهرة عند مدرستي ربيعة الأنصاري وبدر الدين عابدين ما أحدث حالة هلع بين الطلاب، لذا قال عبد الرحمن "الأيام القادمة لا تبشر بالخير، وأرجوا أن لا نصل لمرحلة نضطر فيها لإغلاق ما تبقى من المدارس في دمشق".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مبادرات أهلية لإنقاذ قطاع التعليم في مناطق النزاع في سورية مبادرات أهلية لإنقاذ قطاع التعليم في مناطق النزاع في سورية



GMT 09:53 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

النوم يساعد الأطفال الرضع على تعلم الكلام وفهم معانيه

GMT 20:22 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

العمل في وظيفة مرهقة يؤثر سلبيًا على الصحة

GMT 21:17 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

نصائح تشجيع الطالبات على دراسة مادة الرياضيات

GMT 21:11 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

دراسة حديثة تكشف أن ذكاء الطفل يُقاس من خلال رسوماته

GMT 21:08 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

ألعاب الفيديو لمعالجة قلة التركيز في الفصول الدراسية

GMT 22:13 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

طرق حديثة تساعد المعلم لمواجهة تفاوت قدرات الطلبة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مبادرات أهلية لإنقاذ قطاع التعليم في مناطق النزاع في سورية مبادرات أهلية لإنقاذ قطاع التعليم في مناطق النزاع في سورية



ظهرت ببلوفر واسع بأكمام من الفرو ومكياج طبيعي

جيجي حديد تخطف الأنظار بإطلالة بيضاء في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعاده
خرجت عارضة الأزياء الشهيرة جيجي حديد لتناول العشاء مع صديقتها عارضة الأزياء الدنماركية هيلينا كريستنسن، ليلة الأحد. بعد أن عادت أخيرا إلى مدينة نيويورك للاحتفال بعيد ميلاد حبيبها المغني زين مالك البالغ من العمر 25 عاما، وظهرت جيجي حديد البالغة من العمر 22 عاما بإطلالة بيضاء أنيقة ومميزة مناسبة للموسم البارد، حيث ارتدت بلوفر واسع باللون الأبيض ذو أكمام من الفرو، بالإضافة إلى سروال من نفس اللون يتميز بفتحة جانبية بكلا الساقين. وأكملت جيجي إطلالتها بزوج من الأحذية من جلد الثعبان ذات كعب، وحقيبة مربعة باللون الابيض، ووضعت القليل من المكياج ما أبرز ملامحها على نحو طبيعي. ولاقت جيجي حديد اهتماما كبيرا من متابعيها على مواقع التواصل الاجتماعي بعد نشر جيجي في صفحتها الرسمية على أحد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو صغير يظهر فيه حبيبها زين مالك وهو يقوم بالرقص ويؤدي حركات غريبة، لكن الملفت للنظر هو أنه

GMT 10:44 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أليساندرو سارتوري يأخذ دار "زينيا" إلى القرن الـ21
  مصر اليوم - أليساندرو سارتوري يأخذ دار زينيا إلى القرن الـ21

GMT 08:01 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح
  مصر اليوم - أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح

GMT 09:19 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الثريات الفخمة تزين معظم بيوت لندن الفارهة
  مصر اليوم - الثريات الفخمة تزين معظم بيوت لندن الفارهة

GMT 07:13 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

فرنسا وبريطانيا تعيدان تنظيم الرقابة على الحدود في "لو توكيه"
  مصر اليوم - فرنسا وبريطانيا تعيدان تنظيم الرقابة على الحدود في لو توكيه

GMT 04:05 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

اتّهام المصوّر ماريو تيستينو بالتحرّش الجنسي بـ 13 رجلًا
  مصر اليوم - اتّهام المصوّر ماريو تيستينو بالتحرّش الجنسي بـ 13 رجلًا

GMT 06:16 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

مجموعة ملائكية لـ"دولتشي آند غابانا" في خريف وشتاء 2019
  مصر اليوم - مجموعة ملائكية لـدولتشي آند غابانا في خريف وشتاء 2019

GMT 08:47 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

أفضل المناطق في إيطاليا لقضاء عطلتك الصيفية
  مصر اليوم - أفضل المناطق في إيطاليا لقضاء عطلتك الصيفية

GMT 06:52 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير
  مصر اليوم - محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon