الجالية العربية في برلين حريصة على تعليم أبنائها اللغة العربية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الجالية العربية في برلين حريصة على تعليم أبنائها اللغة العربية

برلين ـ وكالات

يسعيا منها للحفاظ على اللغة الأصلية لأبنائها تحرص الأسر العربية في برلين على زيارة أطفالها لمدارس تعلم اللغة العربية في عطلة نهاية الأسبوع.الأحد صباحا أمام مدرسة النور الواقعة بمنطقة نويكولون في العاصمة الألمانية برلين. ككل سبت وأحد يأتي بعض أبناء الجالية العربية ببرلين إلى هذه المدرسة لتعلم اللغة العربية ومبادئ الدين الإسلامي. أطفال من مختلف الأعمار يرافقونهم أولياء أمورهم إلى المدرسة ويوصلونهم حتى حجرة الدرس.في الطابق الثاني من المدرسة يستعد المعلم رضوان صوليحي وهو من أصل مغربي لإلقاء درس اللغة العربية  لتلاميذ وتلميذات الصف الخامس. وكما يوضح رضوان فإن الحصة الأولى والتي تدوم ساعة واحدة تُخصص للغة العربية بينما يتم تدريس الدين الإسلامي في الحصة الثانية والتي تدوم أيضا ساعة. وتتخلل الحصتين عشرين دقيقة استراحة.من خلال تتبع درس اللغة العربية لا حظنا تفاعلا جيدا للتلاميذ مع شرح المعلم ومع المعلومات التي يتلقونها، غير أن صوليحي أكد  في حديثه مع DW عربية أن ساعتين من تدريس اللغة العربية  في الأسبوع "غير كافية لإتقان أبناء الجالية العربية في ألمانيا للغتهم الأم وللحفاظ على هويتهم".رضوان صوليحي أثناء شرحه للدرس بمدرسة النوربعد انقضاء الحصة الدراسية الأولى رن جرس الاستراحة ليهرع التلاميذ إلى مقهى المدرسة، وهي قاعة كبيرة مجهزة بكراسي وطاولات وبمطبخ يقدم المشروبات والمأكولات الشرقية مثل الفلافل، وهو مايجعل المدرسة لا تقتصر على تعليم الأطفال أبجديات اللغة العربية، بل إنها تصبح أيضا فضاء للاحتكاك أكثر بالثقافة الأم  والاستمتاع بتناول الوجبات المحلية. عند انقضاء الاستراحة عاد التلاميذ مبتهجين لحجرة الدرس، بينما تجمع أولياء أمورهم في بهو المدرسة لتجاذب أطراف الحديث وتباد الأفكار مع بعضهم البعض. سألنا محمد وهو من أصل فلسطيني عن السبب في حرصه على إحضار أبنائه كل أسبوع إلى مدرسة النور لتعلم اللغة العربية وقال: " نحرص على تعليم أبنائنا اللغة العربية لأنها اللغة الأم بالدرجة الأولى، ثم إنها لغة الإسلام والقرآن، كما أنها تسهل الأمور للطفل إذا رجع إلى بلاده للتعامل مع الناس هناك ومع أقاربه".  ويضيف عبد الله في حديثه مع DW عربية " أيضا ألمانيا في حاجة مستقبلا لأشخاص يتحدثون ويتقنون  اللغتين".وليس ببعيد من المكان الذي يجتمع فيه أولياء أمورالتلاميذ، يوجد مكتب مدير مدرسة النور وهو عبارة عن مكتب عصري مجهز بحاسوب ومكتبة وأريكة لاستقبال الضيوف.الدكتور سعيد أبوصافي يدير المدرسة منذ 2005 ويؤكد بأنه حريص على أن تكون البرامج التي تدرس في مدرسته تتماشى مع أحدث الأساليب التربوية. ويقول بهذا الصدد" نختار البرامج وفق المعايير التربوية الأفضل. فالكتب التي لدينا أعدت في فرنسا في معهد التكوين التربوي في باريس وطبعت في دار غرناطة للنشر". ويضيف أبو صافي:" نحن نهدف إلى أن يتعلم الأطفال اللغة العربية دون النظر إلى الجنسية أو اللون أو العرق أو الدين".على الساعة 12 وعشرين دقيقة دق مدير المدرسة الجرس معلنا انتهاء الحصة الثانية والأخيرة للفوج الأول. وبمجرد ما سمع التلاميذ الجرس، حتى سارعوا للخارج ليجدوا ذويهم في انتظارهم للرجوع إلى البيت والاستمتاع بما تبقى من اليوم، قبل الاستعداد ليوم دراسي جديد ينتظرهم في الغد،  لكن هذه المرة في المدارس الألمانية.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجالية العربية في برلين حريصة على تعليم أبنائها اللغة العربية الجالية العربية في برلين حريصة على تعليم أبنائها اللغة العربية



GMT 22:21 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

5 طرق حديثة تساعد المعلم لمواجهة تفاوت قدرات الطلبة

GMT 17:07 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

النساء أكثر تأثرًا باضطرابات النوم مقارنة بالرجال

GMT 17:03 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

اللغة المستخدمة في كتابة الرسائل تكشف الكذب أو الأسرار

GMT 23:01 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة حديثة تؤكد أن الكذب يتطلب جهدًا من الانسان

GMT 22:53 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة تؤكد أن المحاباة في الفصول الدراسية تضر بالأطفال

GMT 22:50 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الأطفال الموصوفون بالذكاء كثيرًا ما يغشون في الاختبارات

GMT 17:56 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الأطفال الأكبر عمرًا يحققون نجاحًا أكبر في التعليم

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجالية العربية في برلين حريصة على تعليم أبنائها اللغة العربية الجالية العربية في برلين حريصة على تعليم أبنائها اللغة العربية



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon