مواليد أغسطس أقل استيعابًا من أقرانهم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مواليد أغسطس أقل استيعابًا من أقرانهم

لندن ـ ماريا طبراني

يعتقد الباحثون أنَّه يجب تعديل الامتحانات الدراسية وفقًا للعمر، وذلك لمنع التلاميذ الأصغر عمرًا في السنة الدراسية نفسها، من التعرض للعقاب بشكل غير عادل.ويأتي ذلك عقب ماتوصل إليه الباحثون بشأن الأداء الأكاديمي لطلاب المدارس البريطانية الحكومية، فقد توصلوا إلى وجود اختلافات بين الطلاب الذين ولدوا في آب /أغسطس ورفقائهم اللذين ولدوا في شهر أيلول/سبتمبر وذهب الباحثون إلى أنَّ الأطفال الذين ولدوا في الصيف يحصلون بإستمرار على درجات أقل كما أنَّهم أكثر احتمالية لترك التعليم عند سن 16 عامًا أو غير سعداء في المدرسة، ويكون لديهم فرص أقل في الحصول على درجات متميزة أثناء التعليم الجامعي.وتوصلت هذه النتائج ،الصادرة عن معهد الدراسات المالية، إلى أنَّ أطفال شهر آب/أغسطس يعانون من مشاكل تعليمية خطيرة لأنهم أقل استعدادًا من الناحية البدنية والاجتماعية والعاطفية تجاه المدرسة مقارنة بأقرانهم.وتضمن أحدث تقرير للمعهد، المقرر إصداره في نيسان/ أبريل المقبل، أنَّه من أجل سد هذه الفجوة يتعين إجراء تعديل في درجات المرحلة الابتدائية ونتائج المرحلة الثانوية.ويأتي ذلك بينما تتزايد أعداد الآباء الذين يواجهون تحديًا من قبل ترتيبات الالتحاق التي تضعها السلطة المحلية التي تجبرهم على تسجيل أبنائهم المولودين في الصيف في مدارس ذات دوام كامل في الوقت الذي لم يتجاوز عمر أطفالهم أربع سنوات.وقال الباحث الاقتصادي من المعهد الذي عمل على الدراسة آلين غريفو، إن تعديل الاختبارات وفقًا للعمر لم يحل المشكلة في الفصل ، ولكنه سيُعطي الآباء فكرة أفضل عن أداء أبنائهم، كما سيمنح أطفالهم مزيد من الثقة.وتم تطبيق ذلك النهج علي بعض المدارس المستقلة والمدارس النحوية. ويسعي بعض الآباء الى حل المشكلة عن طريق تسجيل أطفالهم في السنة اللاحقة ليكونوا هم الأكبر سنًا.ومن الناحية القانونية، فإنه لايتطلب من التلاميذ حضور المدرسة في الفصل الدراسي الأول غير أن معظم التلاميذ يبدأون الدراسة منذ بداية العام قبل مرور عيد ميلادهم الخامس.وتزعم المدارس الحكومية أنه ينبغي أن تصرح المجالس بتأجيل الدراسة عدة أشهر ، غير أنَّ المجالس تحذر الآباء من ضرورة حضور أطفالهم منذ بداية الدراسة وإلَّا سيتعرضون لفقدان أماكنهم.وقام ستيفن ريتشر ، وهو أب لطفلة ولدت في 26 آب/ أغسطس ،بعمل جماعة لمساعدة الآباء من أجل مواجهة الوضع الراهن، ودعا إلى قدر من المرونة بشأن ذلك الأمر.وقال غريفس إن تعديل مواعيد بدء الدراسة سيساعد بعض الاطفال فقط، وقد يساهم في حل المشكلة لهؤلاء الاطفال ولكن لن يساهم في حل المشكلة ككل، فحينما تسمح لأطفال شهر آب/ أغسطس في البدء مؤخرًا ستجد أطفال شهر حزيران/ يونيو هم الاصغر وستواجه نفس لمشكلة.وقال المتحدث باسم وزارة التعليم" لقد قمنا بتغيير قانون الالتحاق بالمدارس للسماح للأطفال بالالتحاق بالمدرسة بعد مرور عيد ميلادهم الخامس

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مواليد أغسطس أقل استيعابًا من أقرانهم   مصر اليوم - مواليد أغسطس أقل استيعابًا من أقرانهم



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مواليد أغسطس أقل استيعابًا من أقرانهم   مصر اليوم - مواليد أغسطس أقل استيعابًا من أقرانهم



F

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon