سوق السيارات الإيرانية تستعد لمرحلة جديدة فى أعقاب رفع العقوبات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سوق السيارات الإيرانية تستعد لمرحلة جديدة فى أعقاب رفع العقوبات

طهران- أ ب

تستعد سوق السيارات الإيرانية لمرحلة جديدة، فى أعقاب رفع العقوبات المؤلمة التى أمسكت بخناقها لبضع سنوات. شركة إيران خودرو (آيكو)، التى أنشئت فى عام 1962، هى واحدة من أكبر الشركات المصنعة للسيارات فى البلاد، ويقع مقرها ومصانعها مترامية الأطراف فى الضواحى الغربية لطهران. وانخفض حجم إنتاج السيارات بشكل كبير تحت وطأة العقوبات الدولية، ولكن وجود الآلاف من السيارات الجديدة اللامعة فى أماكن العمل يشير إلى أن تصنيع السيارات هنا لم يتوقف أبدًا. وكجزء من الاتفاق النووى المؤقت الذى أبرم فى نوفمبر الماضى بين إيران والقوى العالمية الست الكبرى، رفعت العقوبات الدولية عن صناعة السيارات فى إيران. والآن تتطلع شركات صناعة السيارات الإيرانية والعملاء والتجار إلى ازدهار هذا القطاع وإلى زيادة فرص العمل. وقد استثمرت شركة إيران خودرو بكثافة فى توسيع طاقاتها الإنتاجية، وهى تملك حاليًا واحدًا من أغلى خطوط الإنتاج وأكثرها تقدمًا بما يضمه من أكثر من 400 روبوت، وتعد الشركة أكبر منتجًا للسيارات فى الشرق الأوسط. وقبل انسحاب الشركتين الشريكتين بيجو ورينو من البلاد فى أعقاب تشديد العقوبات، وصل حجم إنتاج الشركة إلى 850 ألف سيارة فى عام 2011". ورفع العقوبات عن إيران الآن جعل أصحاب المشاريع التجارية الدولية وشركات صناعة السيارات يعدون العدة للعودة فورا إلى إيران. ومن المقرر أن يزور البلاد وفود من شركات صناعة السيارات الفرنسية لتجديد عقودهم المجزية مع شركات صناعة السيارات الإيرانية. ولكن الكثيرين فى عملاق صناعة السيارات الإيرانى أعربوا عن تحمسهم، لإقامة مشروعات مشتركة مع الشركات المصنعة من بلدان أخرى. محمد رضا راجابالى، مشرف على خط الإنتاج: يقول "نظرًا لقدرة خطنا الإنتاجى على تصنيع منتجات مختلفة، هذه فرصة جيدة لشركات صناعة السيارات الكبرى العالمية للاستثمار هنا. وسيكون هذا الاستثمار مربحا لكلا الجانبين. وسيكون ذلك جيدًا لكلا من شركة إيران خودرو والشركات الأجنبية الشريكة". ونفذت الشركة خططا طموحة مثل تصميم وإنتاج محركات محلية الصنع. وتم إنتاج أول محرك سيارات فى عام 2008". وهناك شائعة أيضًا بين الفنيين والموظفين حول إمكانية إقامة مشاريع مشتركة مع شركات صناعة السيارات الأمريكية العملاقة فى أعقاب ذوبان الجليد فى العلاقات بين البلدين. فقد كانت إيران تنتج عدة طرز من السيارات الأمريكية بموجب تراخيص قبل ثورة 1979. ويشعر الإيرانيون بأن بمقدروهم عمل مشاريع مربحة مع شركات صناعة السيارات الكبرى الدولية، نظرًا لآلاف المبيعات ومراكز الخدمة فى جميع أنحاء البلاد. ولن تكون شركات صناعة السيارات الإيرانية وحدها التى تتطلع إلى تحسن الآفاق. فإيران ذات الخمسة والسبعين مليون نسمة توفر سوقًا استهلاكية مغرية لماركات السيارات الدولية الرائجة، والسيارات المستوردة باهظة الثمن فى إيران، وأحيانًا تكلف المشترى ثلاثة أضعاف سعرها الأصلى. ولكن حتى التعريفة الجمركية التى تبلغ خمسة وتسعين بالمائة لم تمنع الإيرانيين من شراء السيارات أجنبية الصنع. فوفقًا لأرقام غير رسمية، أنفق الإيرانيون أربعة مليارات دولار فى عام 2013 على السيارات المستوردة وحدها. أراش المسيبى، وهو من سكان طهران، دفع نحو عشرة مليارات ريال إيرانى (330 ألف دولار) لشراء سيارته البورش 911. يقول المسيبى "من حيث الراحة والإكسسوارات والجودة الشاملة، فالسيارات المستوردة هى الأفضل، وبالتالى فإن الناس يفضلون مثل هذه السيارات".. كما يلقى باللوم فى ارتفاع عدد قتلى حوادث الطرق فى البلاد على سوء معايير السلامة للسيارات المصنوعة محليًا. ومنذ العشرين من يناير، وهو يوم الرسمى لبدء تخفيف العقوبات، تم تعليق لوحات إعلانات عن مختلف ماركات السيارات الدولية بدءًا من فولفو إلى سوبارو. تجار السيارات أشادوا بهذه التطورات الإيجابية. ويقول أحد تجار السيارات فى طهران ويدعى زمزم: "إذا تم استيراد سيارات، كما هو متوقع، من الشركات المصنعة مباشرة، فسيساعد ذلك بالتأكيد على خفض الأسعار. كما سيقلل الوقت الذى يتعين على العملاء انتظاره لتسلم سياراتهم". العميل أشكان روحانى أعرب عن اعتقاده بأن ضخ الاستثمار الأجنبى عقب تخفيف العقوبات سيساعد الاقتصاد الإيرانى المصاب بالشلل. وقال "إذا استثمرت الدول الأخرى فى قطاع السيارات الإيرانى سيكون ذلك مفيدًا لنا، شريطة ألا نضع عقبات فى طريقها". ويرى الخبير الاقتصادى على دينى، أن إيران يمكن أن تكون مركزًا رئيسيًا لتصنيع وتوزيع السيارات فى الشرق الأوسط. وقال "هناك سوق ضخمة لخمسة وسبعين مليون شخص فى إيران. وإذا أضفت أيضا البلدان المجاورة، ستضم السوق 400 مليون شخص. فى البلدان المتقدمة هناك سيارة واحدة لكل شخصين، وفى إيران هناك سيارة واحدة لكل خمسة أشخاص، لذلك فإنه من السهل تخمين كم عدد السيارات التى ستكون مطلوبة فى المستقبل، عندما تتحرك إيران نحو الهدف المتمثل فى سيارة واحدة لكل شخصين لنقل فى غضون عشرين عامًا". وأضاف "يجب علينا جذب المستثمرين الأجانب، لأنه من خلال المستثمرين الأجانب يمكننا الوصول إلى أحدث المعارف التقنية. كما أن الاستثمار الأجنبى يعنى الحصول على المزيد من الموارد المالية. فعلى سبيل المثال عندما تأتى شراكات صناعة السيارات البريطانية والفرنسية إلى إيران، فسوف تستثمر فى زيادة الطاقة الإنتاجية لكسب المزيد من الأرباح. ويمكن أيضًا شراء الأسهم والأوراق المالية لشركات صناعة السيارات الإيرانية ".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سوق السيارات الإيرانية تستعد لمرحلة جديدة فى أعقاب رفع العقوبات   مصر اليوم - سوق السيارات الإيرانية تستعد لمرحلة جديدة فى أعقاب رفع العقوبات



GMT 14:27 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

تعرف على تاريخ مرسيدس بنز إس كلاس المهيب

GMT 17:43 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

بي إم دبليو X5 معدلة بقوة 739 حصاناً من G-Power

GMT 17:39 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

فولفو XC90 عداد صفر T8 آر ديزاين للبيع في دبي

GMT 17:33 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

جمس يوكون تقتحم معرض زينة سيارات في السعودية

GMT 01:07 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

"كيا" تتوقع تسجيل خسائر في النصف الثاني من العام

GMT 22:15 2017 الخميس ,21 أيلول / سبتمبر

"فولكس فاغن" تسحب نحو 2 مليون سيارة من الصين

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سوق السيارات الإيرانية تستعد لمرحلة جديدة فى أعقاب رفع العقوبات   مصر اليوم - سوق السيارات الإيرانية تستعد لمرحلة جديدة فى أعقاب رفع العقوبات



في إطار تنظيم عرض الأزياء في أسبوع الموضة

بالدوين تظهر متألقة في عرض "دولتشي أند غابانا"

لندن ـ ماريا طبراني
تعد واحدة من أهم عارضات الأزياء الشابة في الوقت الحالي، والتي ظهرت في عروض ميسوني وألبرتا فيريتي هذا الأسبوع، وأثبتت هايلي بالدوين مهاراتها مرة أخرى، الأحد، فقد ظهرت في عرض دولتشي أند غابانا لصيف وربيع 2018، خلال أسبوع الموضة في ميلانو. خطفت عارضة الأزياء البالغة من العمر 20 عامًا، أنظار الحضور وعدسات المصورين على حد سواء، بإطلالتها المثير والأنيقة في ثوب من الشيفون، مع كورسيه من الجلد. وحظيت ملكة المنصة بالاهتمام بفضل إطلالتها الجريئة، التي كشفت عن ملابسها الداخلية السوداء المخفية تحت ثوبها الشفاف، الذي أخفى أيضًا حمالة صدرها عن طريق كورسيه من  الجلد، والتي ترتديه في الأمام ويحيط بخصرها الصغير، مع تنورة سوداء من الشيفون الشفاف، كشفت عن ساقيها الطويلتين والنحيلتين. وأضافت زوجا من الأحذية السوداء ذات كعب صغير، ووضعت  وردة حمراء على شعرها، مع الأقراط اللامعة كإكسسوار مناسب للفستان المذهل، وتركت بالدوين شعرها منسدلا بطبيعته على

GMT 07:26 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

فتاة أردنية تبتكر حقائب يدوية بأفكار وطرق مختلفة
  مصر اليوم - فتاة أردنية تبتكر حقائب يدوية بأفكار وطرق مختلفة

GMT 12:19 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

صوفيا مدينة مليئة بالخضرة تخفي أعظم أسرار أوروبا
  مصر اليوم - صوفيا مدينة مليئة بالخضرة تخفي أعظم أسرار أوروبا

GMT 11:20 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

منزل فيكتوري فاخر يصبح معرضًا للأثاث واللوحات
  مصر اليوم - منزل فيكتوري فاخر يصبح معرضًا للأثاث واللوحات

GMT 06:18 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

زوجان من كاليفورنيا يقيمان حفلة زفاف أسطورية

GMT 04:08 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

علاج جديد لأسرع أنواع سرطان الثدي انتشارًا

GMT 06:10 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

انتشار الأفكار الحديثة خلال أسبوع الموضة في لندن
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon