جحيم زحمات السير الخانقة في لاغوس

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جحيم زحمات السير الخانقة في لاغوس

لاغوس ـ أ ف ب

لا تفارق البسمة وجه أوشوكو أوغهوفوو، بالرغم من أنه يمضي 30 ساعة في الأسبوع في سيارته للوصول الى مكتبه والعودة منه في لاغوس عاصمة نيجيريا الاقتصادية. تقع شركة الوساطة التي يعمل فيها أوشوكو أوغهوفوو في جزيرة إيكويي وهي إحدى الجزر التي تتركز فيها النشاطات الاقتصادية. وهو يعيش على بعد 32 كيلومترا من مركز عمله. ومن المفترض أن تستغرق الرحلة من منزله إلى مكان عمله أقل من ساعة، لكنها تمتد على ساعات بسبب الحفر الكبيرة في الطرقات الرديئة الحال والأشغال وحواجز الشرطة وزحمات السير الخانقة. فيمضي أوشوكو أوغهوفوو حوالى ثلاث ساعات ليصل إلى مكتبه، وحتى أكثر خلال موسم الامطار بين حزيران/يونيو وأيلول/سبتمبر، بالرغم من أنه يغادر منزله عند الساعة 5,30 صباحا. ويشير الموظف إلى أن "هؤلاء الذين يغادرون منازلهم في ساعات أكثر تأخرا يمضون وقتا أطول في سياراتهم من الساعات التي يمضونها في العمل. فإذا غادر المرء منزله يوم الاثنين عند الساعة 6,30 صباحا، يصل إلى عمله بعد أكثر من 4 ساعات". وحال هذا الموظف الأربعيني هي حال جميع الموظفين في لاغوس ثاني مدن نيجيريا. فيمضي مئات آلاف الأشخاص قرابة 35 ساعة في الأسبوع الواحد في وسائل النقل، أي ما يوازي أسبوع عمل في فرنسا. ويقر أوشوكو أوغهوفوو "نكون متعبين طوال الوقت"، كاشفا أنه يأخذ قيلولة تراوح مدتها بين 20 و 30 دقيقة في مكتبه لكي يصمد. وهو يمضى على الطرقات وقتا أطول من ذلك الذي يخصصه لأولاده الذين يكونون في غالبية الأحيان نائمين عندما يغادر المنزل ويعود إليه. ولا يحبذ الخروج في عطل نهاية الأسبوع لملاقاة أصدقائه، مفضلا المكوث في منزله لتفادي زحمات السير الخانقة. وتضم لاغوس رسميا 12 مليون نسمة، لكن التقديرات الأخيرة تشير إلى 21 مليون نسمة في مدينة تمتد على حوالى ألف كيلومتر مربع. ويزيد الوافدون الجدد إلى المدينة الضغوطات على البنى التحتية للطرقات التي هي أصلا في حالة رديئة. ويتسبب نقص الأراضي والمساكن في رفع أسعار العقارات، ما يدفع السكان الأقل يسرا إلى العيش بعيدا عن وسط المدينة. ويتقاضى أوشوكو أوغهوفوو راتبا لائقا، لكن عليه أن يدفع إيجارا أغلى بثلاث مرات إذا أراد العيش في منطقة أقرب إلى مركز عمله. وتزداد زحمات السير شدة من جراء المساعدات المقدمة لقطاع الوقود وازدهار سوق السيارات المستعملة المستوردة من أوروبا. ويقر دايو موبيرييولا مدير هيئة وسائل النقل في لاغوس المعروفة ب "لاماتا"، "نواجه هذه المشكلة منذ حوالى 40 عاما ... وقد وضعنا خطة" لتفادي الزحمات الخانقة في غضون  5 أعوام. وتقوم هذه الخطة الممتدة على 30 عاما بميزانية 20 مليار دولار، على نظام وسائل نقل عام مدمجة. وتكمن الفكرة في إرساء 9 خطوط للحافلات و7 لقطارات الضواحي بفضل قروض صينية كي يتخلى أبناء المدينة عن استخدام سياراتهم. لكن إرساء هذه البنى التحية يتطلب هدم أحياء صفيح بكاملها من دون تقديم تعويضات لسكانها، ما يتسبب بمشكلة جديدة ألا وهي السكن في مكان بعد أبعد عن مركز العمل. وتقوم سلطات لاغوس أيضا بتطوير شبكات زوارق الأجرة. وبحسب تقديرات العام 2013، استقل 1,3 مليون شخص هذه الزوارق في الشهر الواحد. لكن هذا المعدل لا يزال ضئيلا بالنسبة إلى مستخدمي السيارات الذين يبلغ عددهم 9 ملايين في اليوم الواحد.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - جحيم زحمات السير الخانقة في لاغوس   مصر اليوم - جحيم زحمات السير الخانقة في لاغوس



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - جحيم زحمات السير الخانقة في لاغوس   مصر اليوم - جحيم زحمات السير الخانقة في لاغوس



خلال عرضها لمجموعة "ماكس مارا" في إيطاليا

بيلا حديد تجذب الأنظار بملابسها السوداء الرائعة

روما ـ ريتا مهنا
ظهرت العارضة الفاتنة بيلا حديد، متألقة أثناء سيرها على المدرج، لعرض مجموعة "ماكس مارا"، لربيع وصيف 2018 في إيطاليا. وتألقت العارضة البالغة 20عامًا، بشكل غير معهود، وارتدت مجموعة سوداء أنيقة - وبدت مسرورة لجهودها أثناء الكواليس. وتألقت بيلا في إطلالة تشبة الـتسعينات، وارتدت العارضة الهولندلية الفلسطينية الأميركية المنشأ، بذلة سوداء ضيقة مكونة من بلوزه سوداء وسروال ضيق من الساتان مع معطف مطابق نصف شفاف، ويتتطاير من خلفها أثناء المشي، مضيفًا إليها إطلاله منمقة، وزينت بيلا أقدامها بصندل أسود ذو كعب عالي مما جعلها ثابتة الخطى على المنصة. ووتزينت العارضة بمكياج مشع حيث طلت شفاها باللون البرتقالي المشرق مع القليل من حمره الخدود الوردية على الوجنة، وأثبتت بيلا أنها نجمة العروض الأولى، عندما جذبت الأنظار بثباتها وخطواتها المحسوبة في عرض لا تشوبه شائبة لماكس مارا. وساعدت "بيلا" في افتتاح أسبوع الموضة في ميلانو مساء الأربعاء، واستولت على المدرج في

GMT 07:05 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

أبرز 10 علامات تجارية توجد في مهرجان التصميم 2017
  مصر اليوم - أبرز 10 علامات تجارية توجد في مهرجان التصميم 2017

GMT 02:44 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

ريهام حجاج تُصوِّر "رغدة متوحشة" أمام رامز جلال

GMT 06:10 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

انتشار الأفكار الحديثة خلال أسبوع الموضة في لندن

GMT 08:50 2017 الخميس ,21 أيلول / سبتمبر

التخلُّص من الأورام بحرمان الخلايا من الأكسجين

GMT 10:50 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

فنسنت كاليبو يوضح خططه لإنشاء منتجع صديق للبيئة

GMT 05:58 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

أبل تحظر الإعلانات التي تتبع المستخدمين

GMT 06:48 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

"بربري" تستوحي مجموعتها من أزياء القرن الـ18
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon