لقاء حواري حول انشاء المفاعل النووي الأردني

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لقاء حواري حول انشاء المفاعل النووي الأردني

عمان ـ مصر اليوم

في اطار سلسلة اللقاءات الحوارية التي تنظمها وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية بشأن انشاء المفاعل النووي الاردني اجتمع رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور اليوم الخميس بحضور عدد من الوزراء ورئيس هيئة الطاقة الذرية الاردنية والمختصين مع مجموعة من المناهضين لمشروع المفاعل النووي. وعرض عدد من مناهضي المشروع وجهات نظرهم خلال الاجتماع الذي جاء بناء على طلبهم حيث اعربوا عن اعتقادهم بان المشروع النووي لا يشكل اولوية اردنية في ظل شح الموارد وعدم وجود كميات كافية من اليورانيوم بحسب تعبيرهم. واشاروا الى ان هيئة الطاقة الذرية لم تقم باجراء الدراسات الاقتصادية والبيئية للمشروع، مثلما ان العديد من الدول في العالم بدأت بالتخلي عن مشروعات الطاقة النووية في خليط الطاقة الكلي لديها. وأكد رئيس الوزراء ان هذا اللقاء بخصوص مشروع المفاعل النووي الاردني يؤكد ان هذا المشروع الذي يهم المملكة الاردنية الهاشمية بجميع قطاعاتها واطيافها السياسية ليس عملا حكوميا حصريا وانما خاضع للنقاش والحوار وتبادل القناعات بين الجميع. وقال، نحن هنا في هذا الاجتماع ليس لنبلغ عن قرارات نهائية لا من طرف الحكومة ولا من طرف المناهضين للمشروع، مؤكدا انه لم يتخذ حتى الان قرار بالسير في المشروع النووي " ولن يؤخذ القرار قبل نحو 20 شهرا من الان " . وأضاف رئيس الوزراء " نحن الان في مرحلة طبخ القرار الذي يعني التشاور واجراء الدراسات الفنية والاقتصادية ولن نفرض قرارا على الاردنيين الا اذا اقتنعوا به " . ولفت النسور الى اننا ندرك بان موضوع الطاقة النووية له وجه اقتصادي ومردود مالي وفي نفس الوقت له كلف واعباء مالية " وهذا الامر متروك للدارسين الاقتصاديين وللدولة ان تقدر وتقيم هذا الامر بناء على الدراسات الاقتصادية التي هي العمود الاول للمشروع " . واكد ان الحكومة تدرك بان مناهضىة المشروع النووي تأتي اما من قبيل التخوف من سلامة وامن المشروع او من باب الشكوك في جدواه الاقتصادية، مضيفا انه اذا تاكدنا من مدى سلامة الخيار النووي وان المخاطر غير واردة اطلاقا حينها نوازن بين الجدوى الاقتصادية وذلك الهامش المتبقي من المخاطر. وكان وزير الشؤون السياسية والبرلمانية الدكتور خالد الكلالدة اشار الى ان هذا اللقاء يأتي استكمالا للقاءات سابقة حيث جاء بناء على طلب من مناهضي المشروع لادارة حوار علمي بين المؤيدين والمناهضين للمشروع لا سيما وان القضية النووية هي قضية خلافية في كل العالم. وقال غازي ابو جنيب الفايز احد مناهضي المشروع في تصريحات صحافية، ان هذا الاجتماع جاء بمبادرة من هذه المجموعة ليس بهدف التفاوض او السماع لوجهة نظر هيئة الطاقة الذرية وانما لاسماع رأينا المناهض للمشروع. واضاف ان المجموعة قدمت عرضا تضمن نقاط الخلل في هذا المشروع واداء القائمين على الهيئة حيث ان لدينا ملاحظات حول رئيس الهيئة وعدد من المفوضين فيها وطلبنا تغييرهم وان يتم تشكيل لجنة تقصي حقائق بشأن المشروع . من جهته تساءل الدكتور زيد حمزه كيف تقول الحكومة انها لم تتخذ قرارا بعد بشأن المشروع النووي في حين ان التحضيرات له جارية منذ عدة سنوات . ولفت الى ان الحكومة طرحت بان المشروع النووي سيكون ضمن خليط الطاقة حيث علقنا على هذه النقطة بان نحو 190 دولة في العالم لا تضع المشروع النووي في هذه المجموعة من خليط الطاقة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لقاء حواري حول انشاء المفاعل النووي الأردني   مصر اليوم - لقاء حواري حول انشاء المفاعل النووي الأردني



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لقاء حواري حول انشاء المفاعل النووي الأردني   مصر اليوم - لقاء حواري حول انشاء المفاعل النووي الأردني



F

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon