الوقود غير التقليدي يعزّز ثقة أميركا في اكتفاء ذاتي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الوقود غير التقليدي يعزّز ثقة أميركا في اكتفاء ذاتي

واشنطن - وكالات

في تقرير أصدره «معهد الطاقة في القرن الحادي والعشرين»، بالتعاون مع «غرفة التجارة الأميركية»، تفاؤل بتحسن كبير طرأ على «أمن» مصادر الطاقة للولايات المتحدة. وحدّد التقرير في عنوان «فهرس الأخطار الأمنية لطاقة الولايات المتحدة» 37 مقياساً، انخفضت في 26 منها، الأخطار الأمنية مقارنة بالعام الماضي، فيما ارتفعت نسبتها في سبعة ولم تتغير في أربعة. من أهم ما ورد في التقرير أن «تراجع الأخطار منذ عام 2012 يتعلق، بتزايد الإنتاج غير التقليدي للنفط والغاز الأحفوري وانخفاض أسعار الطاقة». واعتبر أن «تقلّص الأخطار المحيطة بالطاقة هو الأول من نوعه»، لكن لاحظ «تزايداً في هذه الأخطار على مدى العامين الماضيين، فيما التحسن الأكبر طرأ على ثبات سعر الطاقة». وازداد الإنتاج الأميركي للوقود الأحفوري، الذي أثبتته بيانات لوزارة الطاقة تشير إلى زيادة مضطردة في احتياط هذا النوع من الوقود، ما عزّز الثقة الأميركية في إمكان التوصل إلى اكتفاء ذاتي يبقي أميركا في منأى عن أحداث العالم تهدد أحياناً استيراد هذه المادة الحيوية، وتؤدي غالباً إلى ارتفاع في الأسعار يؤثر سلباً في النشاط الاقتصادي. لكن ارتفاع منسوب إنتاج الوقود محلياً، قلّص العجز في الميزان التجاري تحديداً في البند المتعلق بالنفط والغاز. إذ بلغت قيمة الواردات النفطية 72.3 بليون دولار في الأشهر الأربعة الأولى من هذه السنة، بانخفاض 8.5 في المئة مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2012. فيما ارتفع حجم الصادرات النفطية الأميركية بنسبة 5 في المئة في المدة ذاتها، لتصل إلى 23.9 بليون دولار، ما يعني أن العجز البترولي سجل 48.034 بليون، بانخفاض 13 في المئة عن الفترة ذاتها من العام الماضي، و25 في المئة مقارنة بالأشهر الأربعة الأولى من عام 2011. وفي حال استمرت التجارة البترولية على هذا المنحى، يُتوقع أن يبلغ العجز فيها 137 بليون دولار هذه السنة، بتراجع 20 بليوناً مقارنة بعام 2012، و40 بليوناً مقارنة بعام 2011. دفع هذا التغيير في مشهد الطاقة الأميركية الغالبية إلى تأييد تحقيق مزيد من الإنتاج الأحفوري، في وقت تحوّل معارضوه إلى أقلية. وفي هذا السياق، ورد في افتتاحية صحيفة «يو إس أي توداي» الأوسع انتشاراً، في عنوان «ماذا يعني مشهد الطاقة الجديد للولايات المتحدة الأميركية»، أن «أميركا لطالما اعتمدت على استيرادها النفط من دول يمكنها أن تكون معادية»، وأن إنتاج الوقود الأحفوري يمنح البلاد فرصة «تحقيق الاكتفاء الذاتي في عقدين». ويعزز الاكتفاء الذاتي، وفق الصحيفة، التغيير الكبير الذي طرأ على قطاع الطاقة في الدول المجاورة أي كندا والمكسيك، التي لفتت إلى أن رئيسها اتخذ قراراً تاريخياً بتخصيص قطاعها النفطي للمرة الأولى منذ عام 1938. كما أن من شأن ذلك أن يزيد الاستثمارات في هذا القطاع، وتالياً الإنتاج بنسبة 25 في المئة. واعتبرت الصحيفة، أن التغيرات في إنتاج الطاقة أميركياً ستنعكس على المشهد الاقتصادي العالمي، «وإذا كان أرباب الصناعة في آسيا وأماكن أخرى لا يرون أن الطاقة الرخيصة ستؤدي إلى نمو صناعي (في أميركا)، فعليهم أن يعيدوا النظر». وتابعت أن الصناعة، بعد سنوات من التقهقر، تعود مجدداً إلى الولايات المتحدة «وهذه مفاجأة كبيرة». لكن خبراء يعتقدون أن تحقيق الاكتفاء الذاتي سيكون عملية طويلة ومضنية، وستبلغ تكاليفها تريليوني دولار، إذ رأى الخبير ماثيو ديلالو في دراسة، أن التقديرات الأولية لكلفة تطوير قطاع الوقود الأحفوري تبلغ 70 بليون دولار سنوياً وتمتد على مدى 30 سنة. دعا ميلالو الأميركيين إلى «الاستثمار في هذا القطاع الصاعد وإلى شراء الأسهم في الشركات العاكفة على تطوير الآبار واستخراج النفط والغاز الأحفوري منها. ولفت الباحث الأميركي إلى أن وارين بافيت، ثالث أغنى رجل في العالم بثروة تتعدى 53 بليون دولار، كان أول مَن تنبّه إلى هذا الأمر. وبافيت، الذي جمع ثروته من الاستثمار في سوق الأسهم، ويعتقد أنه صاحب دهاء في المواضيع الاستثمارية، أنفق أكثر من 200 مليون دولار في شراء أسهم إحدى شركات الوقود الأحفوري الأميركية المتعددة. لا تزال الولايات المتحدة تنفق حوالى 12 بليون دولار شهرياً ثمناً للوقود المستورد من أصقاع الأرض، وهو يوازي ثلث عجزها التجاري البالغ 42 بليون دولار شهرياً. لكن، تبدو أرقام عجز الطاقة أميركياً في تراجع مستمر، ولو صدقت التقارير والتوقعات بتحقيق الولايات المتحدة اكتفاء ذاتياً، فإن ذلك ربما يؤدي إلى قلب عجزها التجاري المزمن إلى فائض. وفي حال توصلت أميركا إلى اكتفاء ذاتي للطاقة، مقروناً بفائض تجاري يترافق مع الانخفاض الكبير في عجز الموازنة السنوي، فستجد نفسها في وضع اقتصادي أفضل كثيراً مما شهدته على مدى العقد الماضي.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوقود غير التقليدي يعزّز ثقة أميركا في اكتفاء ذاتي الوقود غير التقليدي يعزّز ثقة أميركا في اكتفاء ذاتي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوقود غير التقليدي يعزّز ثقة أميركا في اكتفاء ذاتي الوقود غير التقليدي يعزّز ثقة أميركا في اكتفاء ذاتي



أكملت مظهرها بمكياج ناعم مع أحمر الشفاه الداكن

تشاستين بفستان أزرق خلال تواجدها في أمستردام

أمستردام ـ لينا العاصي
بعد تلقيها ترشيح لجائز أفضل ممثلة عن فيلم درامي لجائزة "غولدن غلوب" قبل يوم واحد فقط، تألقت جيسيكا تشاستين، بإطلالة أنيقة ومميزة خلال العرض الأول لفيلمها الجديد "Molly's Game" في أمستردام ليلة الثلاثاء. وجذبت الممثلة البالغة من العمر 40 عاما أنظار الحضور والمصورين، لإطلالتها المذهلة حيث ارتدت فستانا طويلا بلا أكمام باللون الأزرق، يتميز بخط عنق منخفض، وتطريزا مزخرفا بالجزء العلوي الذي يطابق أقراطها الفضية المتدلية، أكملت إطلالتها بمكياجا ناعما مع أحمر الشفاه الداكن، وظل العيون الدخاني، وحمرة الخد الوردية التي أبرزت ملامحها التي لم تؤثر عليها سنوات العمر، وصففت شعرها الذهبي لينسدل على أحد كتفيها وظهرها. يأتي ذلك بعد أن كشفت تشاستين أنها فوجئت بتلقي ترشيحها الخامس لجائزة غولدن غلوب لأفضل ممثلة عن فيلمها الجديد "Molly's Game"، ومؤخرا، قالت الممثلة لصحيفة "نيويورك تايمز" إنها تخشى من قرارها بالتحدث عن المنتج السينمائي هارفي وينشتاين بعد فضائحه الجنسية، وأن

GMT 03:10 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة
  مصر اليوم - ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة

GMT 08:49 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب الشتاء الجاري
  مصر اليوم - افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب الشتاء الجاري

GMT 09:03 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

إليك أفضل سبعة متاجر خاصة بهدايا عيد الميلاد
  مصر اليوم - إليك أفضل سبعة متاجر خاصة بهدايا عيد الميلاد

GMT 04:53 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

روسيا توسع من ترسانتها النووية وتتحدى معاهدة "ستارت"
  مصر اليوم - روسيا توسع من ترسانتها النووية وتتحدى معاهدة ستارت

GMT 06:15 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

عزيزة الخواجا تدعو الإعلاميين إلى المحافظة على مهنيتهم
  مصر اليوم - عزيزة الخواجا تدعو الإعلاميين إلى المحافظة على مهنيتهم

GMT 03:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"
  مصر اليوم - أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة أنوثة

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon