مصر: البحث عن مصدر طاقة آخر هو الحل لأزمة الكهرباء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مصر: البحث عن مصدر طاقة آخر هو الحل لأزمة الكهرباء

القاهرة ـ وكالات

قال وزير البترول السابق المهندس أسامة كمال إن تفاقم أزمة الطاقة حاليا في مصر، سببها زيادة معدلات الاستهلاك، بالرغم من زيادة الدعم الحكومي للطاقة إلى 120 مليار جنية، خاصة مع عدم اتخاذ إجراءات لترشيد الاستهلاك. جاء ذلك خلال مشاركته في ندوة استيراد الغاز بحضور رئيس جمعية الغاز المصرية خالد أبو بكر، ورئيس القابضة للغازات السابق حسن المهدي، ووزير البترول السابق عبد الله غراب، ومسئول قطاع الطاقة بمجموعة القلعة محمد شعيب. وأشار كمال إلى أن الفترة الماضية كانت قد شهدت تضخيم في الإعلان عن بعض الأرقام المتعلقة بعمليات الاستكشاف، وتهوين في بعض الأرقام المتعلقة بالانخفاض الطبيعي للآبار، لافتا إلى أنه لولا جهود قطاع البترول لكان حجم الانخفاض الطبيعي للآبار قد تجاوز الـ 1000 مليون قدم مكعب غاز سنويا، وأن جهود رجال البترول خلال الفترة الماضية في الإسراع في عمليات التنمية ساعد على انخفاض تلك المعدلات . وقال كمال إن قطاعات كثيرة قد تأثرت في مصر بسبب نقص الغاز، لافتا إلى أن قطاع البتروكيماويات، وقمائن الطوب، والتي كان مخطط توصيلها بالغاز الطبيعي قد تأثرت كثيرا بنقص الغاز، وطالب عبد الله غراب بضرورة الترشيد وتوجيه الطاقة. وأشار المشاركون في الندوة التي نظمتها الجمعية المصرية للغاز صباح الثلاثاء 25 يونيو، إلى تأثر أغلب القطاعات في مصر بسبب نقص الغاز، وأن الحل الأمثل حاليا هو الاتجاه الحكومي لفتح باب استيراد الغاز، بالإضافة إلى الاعتماد على الطاقة الجديدة والمتجددة . وقال المهندس حسن المهدي الرئيس السابق للشركة القابضة للغازات "إيجاس" أن الفترة الماضية لم يكن بها رؤية واضحة للطاقة في مصر، ولم يكن هناك استخدامات للغاز، وكان التصدير وقتها هو الحل الأمثل، كما أن الأسعار التي باعت مصر فيها الغاز وقتها كانت أسعار مناسبة ولم تكن منخفضة في تلك الوقت . وأشار المهدي إلى أن النمط الاستهلاكي المصري بدأ يتغير منذ عام 2007، وبدأت معدلات الزيادة في الاستهلاك تزيد، وبلغت معدلات الزيادة في محطات الكهرباء للغاز تصل إلى 14% خلال شهور الصيف، وما أجده عيب حاليا هو عدم الاستفادة من الغاز في صناعات البتروكيماويات . وانتقد المهدي الاعتماد على الغاز في محطات الكهرباء، مؤكدا أنه لا توجد دولة في العالم تعتمد على نوع وقود واحد في إنتاج الكهرباء، خاصة وأننا نتعامل مع مصادر ناضبة . فيما أكد رئيس شركات "شل" فى مصر يورون رختين، ضرورة اتخاذ إجراءات ترشيدية للطاقة من قبل الحكومة في مصر، لافتا إلى أن استيراد الغاز المسال سوف يسهم في حل الأزمة الحالية للطاقة . وقال رختين إن مصر لا تستورد حاليا الغاز لسد العجز الحالي في الطاقة ولكن من أجل تحسين الاقتصاد المصري ، من خلال توفير الغاز للصناعات خاصة البتروكيماويات بما يستهدف تحقيق قيمة مضافة للاقتصاد المصري، ورفع معدلات النمو، وتشجيع الاستثمار .

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مصر البحث عن مصدر طاقة آخر هو الحل لأزمة الكهرباء   مصر اليوم - مصر البحث عن مصدر طاقة آخر هو الحل لأزمة الكهرباء



  مصر اليوم -

أبرزت قوامها النحيف الذي لا يصدق أنها تبلغ 71 عامًا

هيلين ميرين تلفت الأنظار في مهرجان كان لايونز بأناقتها

لندن - كاتيا حداد
بدت النجمة البريطانية الشهيرة هيلين ميرين ذات الـ71 عامًا، بإطلالة ساحرة في مهرجان كان لايونز الدولي للترفيه، الأربعاء، في جنوب فرنسا، بعد ظهورها على السجادة الحمراء لمهرجان مونت كارلو التلفزيون في موناكو في وقت سابق من هذا الأسبوع بأناقة بالغة لفتت أنظار وسائل الإعلام وحتى الحضور من المشاهير. وظهرت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار، بإطلالة مثيرة، حيث صعدت على خشبة المسرح مرتدية فستان "بولكا دوت ميدي" ذو اللون الأسود مما جعلها لافتة للنظر، حيث أبرز فستانها قوامها النحيف والذي لا يصدق أن صاحبته تبلغ من العمر 71 عامًا. بالرغم من أنها أبدلت أزيائها العصرية الأنيقة بفستان مستوحى من خمسينات القرن الماضي إلا انها خطفت أنظار وسائل الإعلام العالمية. وأضافت النجمة البريطانية إلى فستانها ذو الثلاثة أربع أكمام، قلادة رقيقة من اللؤلؤ على عنقها ما أضفى عليها جمالًا وأناقة لا مثيل لها، كما ارتدت زوجًا من حذاء أحمر ذو

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مصر البحث عن مصدر طاقة آخر هو الحل لأزمة الكهرباء   مصر اليوم - مصر البحث عن مصدر طاقة آخر هو الحل لأزمة الكهرباء



F

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري
  مصر اليوم - أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 06:00 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم - أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 02:19 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

غادة عبد الرازق تكشف أسرار نجاح "أرض جو"

GMT 06:44 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

إيرانية توضح حقيقة اضطهاد الكتَّاب في عصر نجاد

GMT 05:09 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

دراسة تكشف عن بقايا قطط ترجع إلى عصور ما قبل 9000 عام

GMT 04:10 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الجسد المثالي بـ"ريجيم" عالي الكربوهيدرات

GMT 04:41 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

"أدفيزر" يكشف قائمة أفضل 10 مناطق سياحية في العالم

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon