حركة السمك المهرج تعود بالفائدة على شقائق النعمان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حركة السمك المهرج تعود بالفائدة على شقائق النعمان

واشنطن ـ وكالات

توصل باحثون أمريكيون في دراسة نشرتها مجلة "إكسبيريمنتال بيولوجي" إلى أن السمك المهرج يزيد من تدفق الاوكسجين على شقائق النعمان ليلا.وتعد العلاقة بين حيوانات الشعاب المرجانية معروفة، حيث تختبيء الأسماك داخل مجسات شقائق النعمان اللاسعة هروبا من الأسماك المفترسة.وتوصل العلماء إلى أن تحرك السمك المهرج حول الشعاب المرجانية يزيد من تدفق المياه حولها مما يسمح لها باستهلاك مزيد من الأكسجين.ففي المساء، تنخفض نسبة الأوكسجين الموجودة حول الشعاب المرجانية بسبب توقف عملية التركيب الضوئي، في حين يزيد نشاط أسماك المهرج ليلا بغرض الصيد.من جانبه، قال جوسيف تزيباك، الأستاذ في جامعة أوبورن بولاية آلاباما الأمريكية والذي يقود فريق العمل في هذه الدراسة: "مع أن الكثير من الكائنات الحية المرجانية يمكنها أن تتحرك نحو المناطق الأخرى حاملة كميات أكبر من الأكسجين، إلا أن السمك المهرج يبقى قريبا من شقائق النعمان البحرية."وحتى يتمكنوا من فهم العلاقة الليلية بين السمك المهرج وشقائق النعمان، توجه تزيباك بصحبة بعض زملائه إلى محطة العلوم البحرية في العقبة بالأردن.وبعد قيامهم ببعض رحلات الغوص في البحر الأحمر، تمكن العلماء من تسجيل التغيير الذي يطرأ على مستوى الأوكسجين في حالة اقتراب السمك من شقائق النعمان أو ابتعاده عنه.وتوصلوا إلى أنه عندما يكون كل من السمك وشقائق النعمان قريبين من بعضهما البعض فإن استهلاكهما للاوكسجين يزيد بنسبة 1.4 عما يستهلكانه منفصلين.كما أظهر السمك المهرج نشاطا عندما يكون داخل شقائق النعمان أكبر عن نشاطه بعيدا عنها.الدراسة تسعى إلى فهم تطور نظام الشعاب المرجانية وترابطهوقال تزيباك: "يقوم سمك المهرج بنفس الحركات عندما يكون قريبا من شقائق النعمان التي تستضيفه، وغالبا ما تختلف حركاته عند ابتعاده. ويبدو أن تلك الحركات تزيد من حركة المياه حول مجسات شقائق النعمان."وتابع تزيباك قائلا: "ترتفع معدلات استهلاك شقائق النعمان للأوكسجين مع تزايد حركة المياه حولها، مما يطرح فكرة أن التأثيرات الجانبية التي تحدث نتيجة تحرك المياه الناجم عن نشاط السمك ستزيد بالتأكيد من معدلات التنفس لدى شقائق النعمان."إلا أن تلك الملاحظات تتعارض مع النظريات السابقة التي ترى أن السمك المهرج يكون خاملا في فترة الليل حتى يتمكن من تفادي الأسماك المفترسة. أما في غير ذلك الوقت من اليوم، فيزيد نشاطها بنسبة 80 في المئة."وقال تزيباك: "عندما تقوم تلك الأسماك بالتحرك بشكل مستمر حول شقائق النعمان التي تستضيفها، فإنها تتسبب في تحرك مجسات تلك الشقائق بطريقة تشبه التلويح بالأعلام. ما يجعلها تبدو أنها تقوم بجذب الانتباه إليها كوجبة للأسماك المفترسة. وعلى الرغم من أن ذلك يبدو أمرا خطيرا، إلا أنهم يقومون به بالفعل." ويعكف الباحثون على دراسة هذه العلاقة التي تمكنهم من فهم ما إذا كان "تزويد شقائق النعمان بالهواء" هو النية الوحيدة وراء الحركة التي يقوم بها السمك المهرج.وتضاف هذه الدراسة إلى مجموعة معرفية متنامية تستعمل الترابط الايكولوجي والفزيولوجي في الشعاب المرجانية لإظهار كيفية تطورنظامها ومدى ترابطه.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حركة السمك المهرج تعود بالفائدة على شقائق النعمان حركة السمك المهرج تعود بالفائدة على شقائق النعمان



GMT 06:33 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء يكشفون عن ثلاث ضفادع في حجم ثمرة العنب

GMT 06:23 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

ديناصور يغطيه الريش وفي حجم حيوان الراكون يدهش العلماء

GMT 01:17 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الجمرة الخبيثة تتسب في نفوق 100 من فرس النهر في ناميبيا

GMT 22:57 2017 الإثنين ,30 تشرين الأول / أكتوبر

البيئة تعلن إعادة إطلاق نسر إلى بيته الطبيعية

GMT 18:48 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

بيرو تطلق خمسة آلاف من صغار سلاحف نهر الأمازون في البرية

GMT 18:46 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

تراجع الصيد غير القانوني لوحيد القرن والأفيال في ناميبيا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حركة السمك المهرج تعود بالفائدة على شقائق النعمان حركة السمك المهرج تعود بالفائدة على شقائق النعمان



خلال حفل عشاء خيري لجمعية داعمة لأبحاث مرض الذئبة

غوميز بشعر أشقر وفستان من "كالفن كلاين"

نيويورك ـ مادلين سعادة
بعد 24 ساعة فقط من ظهورها على المسرح للمرة الأولى في حفل جوائز الموسيقى الأميركية "AMA" في المدينة الأميركية لوس أنجلوس، منذ خضوعها لعملية زرع الكلى في الصيف الماضي،  خرجت النجمة العالمية سيلينا غوميز لدعم مؤسسة خيرية في مدينة نيويورك، الإثنين, حيث فاجأت البالغة من العمر 25 عامًا، جمهورها بالشعر الأشقر القصير، بعد أن كانت اشتهرت بشعرها الأسود الداكن، خلال حفل عشاء خيري لجمعية "Lupus Research Alliance" الداعمة لأبحاث مرض الذئبة، والتي تؤدي تمويلها إلى تطور تشخيص المرض، واكتشاف طرق الوقاية، ومن ثم علاج نهائي له. ونسقت الممثلة والمغنية الأميركية، شعرها الجديد مع فستان أصفر من مجموعة كالفن كلاين، بكتف واحد وتميز بقصته غير المتساوية فكان عبارة عن فستان قصير من الأمام ليكشف عن ساقيها وحذائها الأصفر والفضي من كالفن كلاين أيضًا، بينما من الخلف ينسدل ويلامس الأرض. وأضافت غوميز إلى اطلالتها جاكيت من الجينز مبطن بالفرو الأبيض

GMT 02:26 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف
  مصر اليوم - روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 03:30 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني
  مصر اليوم - علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني

GMT 03:17 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة "أون لايف"
  مصر اليوم - لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة أون لايف

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل
  مصر اليوم - عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل

GMT 09:32 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي "جنة الله على الأرض" وأنشطة فريدة
  مصر اليوم - جزيرة بالي جنة الله على الأرض وأنشطة فريدة

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر
  مصر اليوم - ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon