تغيرات المناخ قادمة والتكيف معها أمر لا مفر منه

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تغيرات المناخ قادمة والتكيف معها أمر لا مفر منه

لندن - وكالات

ليس غريبا إرجاع ارتفاع درجات الحرارة والتغيرات المناخية التي سببت كوارث بيئية إلى ارتفاع نسبة ثاني اوكسيد الكربون في الجو، والعلماء الذين يؤكدون هذا التصور، بدئوا جديا بدراسة طرق التكيف مع التغيرات المناخية القادمة. "الوقاية من التغير المناخي باتت مسألة لا هروب منها، ويجب الآن التعامل معها عن كثب" كان هذا تصريح سينتيا روزنتسفايك رئيسة قسم أبحاث التأثيرات المناخية في الإدارة الوطنية للملاحة الفضائية الأميركية "ناسا" في مقابلة مع DW. وأضافت روزنتسفايك  أثناء مشاركتها في مؤتمر دولي لأبحاث التأثيرات المناخية في مدينة بوتسدام الألمانية: "التكيف مع التغير المناخي يجب التعامل معه في عين المكان، لأن التغيرات جارية بالفعل في المناطق المتضررة". "الآثار الناجمة عن التغير المناخي تؤثر تقريبا على كل جانب من جوانب الحياة اليومية" كما تقول راخيل كليتوس خبيرة في المناخ والشؤون الاقتصادية في المنظمة الأمريكية لاتحاد العلماء المهتمين، وتضيف: "هذا التأثير يشمل النظم الإيكولوجية على اليابسة وفي البحر وقطاع الزراعة وتأمين المواد الغذائية، والجانب الصحي أيضا والصراعات المحتملة والهجرة. فكثير من السواحل مهددة بالاختفاء نتيجة ارتفاع مستوى مياه البحر". يواجه المسئولون وصانعو القرار غموضا جوهريا عندما يتعلق الأمر بتقييم حجم تأثير التغير المناخي كما يقول هانس يواخيم شيلنهوبر، مدير معهد بوتسدام لأبحاث التأثيرات المناخية، الذي يضيف :"بعض الآثار المترتبة على التغير المناخي يمكن أن تحصل ولكن احتمال حدوثها ضعيف، أما أضرارها فستكون غير مقبولة، ولذلك من الأفضل تجنبها في وقت مبكر". ويحاول علماء تأثير التغير المناخي تقديم الدعم للسياسيين في إدارة المخاطر عن طريق قياس التغيرات الفعلية وتطوير نماذج في الكمبيوتر لحساب ورصد التأثيرات المحتمل لبعض التغييرات المناخية. ونظرا لكثرة الآثار المحتملة، فأن العلماء يواجهون صعوبة في إجراء دراسة منهجية. بالإضافة إلى ذلك، هناك عدد لا يحصى من ردود الفعل أو ما يمكن تفسيره بنظام إعادة الشيء للمصدر والتفاعلات المتغيرة كما يوضح فولفغانغ لوشت رئيس قسم تحليل نظام الأرض في معهد بوتسدام لأبحاث التأثيرات المناخية. فعلى سبيل المثال يمكن لتحمض المحيطات بسبب زيادة امتصاص ثاني أكسيد الكربون أن يؤثر على السلسلة الغذائية.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تغيرات المناخ قادمة والتكيف معها أمر لا مفر منه   مصر اليوم - تغيرات المناخ قادمة والتكيف معها أمر لا مفر منه



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تغيرات المناخ قادمة والتكيف معها أمر لا مفر منه   مصر اليوم - تغيرات المناخ قادمة والتكيف معها أمر لا مفر منه



F
  مصر اليوم - ريجنسي كيوتو ينقلك إلي اليابان وأنت في إيطاليا

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم - منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:30 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الزلازل تضرب حديقة يلوستون الوطنية في أسبوع

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon