ياسر سعيد: السِّياحة البيئيَّة من أهمّ مصادر الدَّخل القوميّ بعد البترول

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ياسر سعيد: السِّياحة البيئيَّة من أهمّ مصادر الدَّخل القوميّ بعد البترول

البحر الأحمر- صلاح عبدالرحمن

ذكر الدّكتور ياسر سعيد مدير محميَّات البحر الأحمر أنّ السِّياحة البيئيَّة من أهم مصادر الدَّخل القوميّ بعد البترول وتحويلات المصريِّين من الخارج، وأنّ الشّعاب المرجانيّة كانت سبباً لإيجاد الملايين من فرص العمل للمصريّين في السِّياحة والصّناعة، كصناعة الأثاث والبناء والمقاولات، وبناء المدن الجديدة وإنشاء الطُّرق والمطارات وآخرها مطار مرسى علم. وأوضح أنّ الصّورة تغيَّرت بشكلٍ تدريجيّ مع بداية الألفيَّة الثّالثة، وحدث التَّغيير الذي أصاب كلّ مناخ الحياة على مستوى سيناء والبحر الأحمر، لغياب السَّبب الذي كان يجذب السّائحين إلى مصر، والّذي نعاني منه بشكلٍ يهدِّد كلّ تلك الاستثمارات بالضّياع، ويغلق الملايين من البيوت التي كانت تعتمد على سياحة الشّعاب المرجانيّة. وذكر سعيد أنّ هناك عدة أسباب من شأنها تدمير الشّعاب المرجانيّة وأبرزها السّلوك الخاطئ للغطّاسين الجدد القادمين من دول لم يَعْتَدْ أهلُها ممارسة رياضة الغوص على سبيل المثال، والذين أصبحنا نفتقد وجودهم بشدة في أماكن غطسنا نظراً لغيرتهم الشديدة وحرصهم البالغ على الشّعاب المرجانيّة التي هي في أعماق بحارنا نحن وليس بحارهم هم. كما أن رياضة الغطس أصبحت مهنة ومأوى لمن لا هويّة له ولا وظيفة، والذين يريدون التشبّه بكبار مدرّبي الغطس وهم في حقيقة الأمر لا يزيدون عن حرفيّين أو عمال بالإضافة الى سلوك أصحاب المراكب الخاطئ في العقدين الماضيين بأنهم كانوا يُلقون بخطافات لنشاتهم على الشّعاب المرجانيّة، مما كان يؤدي حتماً إلى تكسيرها وتدميرها. ومن بين أسباب تدمير الشّعاب المرجانيّة إصرار الكثير من المصريِّين والأجانب حديثي الخبرة في مجال الغطس على لمس الشّعاب المرجانيَّة وهو ما يؤدي فورًا إلى قتلها، وكذلك طرق الغوص المتخلّفة، وتتسبب الزعانف التي يرتديها الغطّاسون في أقدامهم في إهالة الرمال على الشّعاب المرجانيّة وهو تماماً ما يشبه وضع يد على فم وأنف إنسان أي قتله في التوّ والحال.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ياسر سعيد السِّياحة البيئيَّة من أهمّ مصادر الدَّخل القوميّ بعد البترول ياسر سعيد السِّياحة البيئيَّة من أهمّ مصادر الدَّخل القوميّ بعد البترول



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ياسر سعيد السِّياحة البيئيَّة من أهمّ مصادر الدَّخل القوميّ بعد البترول ياسر سعيد السِّياحة البيئيَّة من أهمّ مصادر الدَّخل القوميّ بعد البترول



النجمة الشهيرة تركت شعرها منسدلًا بطبيعته على ظهرها

إيفا لونغوريا تتألّق في فستان طويل مطرز بترتر لامع

نيو أورليانز ـ رولا عيسى
حضرت الممثلة الشهيرة إيفا لونغوريا وزوجها خوسيه باستون، حفلة زفاف نجمة التنس الأميركية سيرينا ويليامز، من خطيبها أحد مؤسسي موقع التواصل الاجتماعي "ريديت"، ألكسيس أوهانيان، أول أمس الخميس، في حفلة زفاف أقيمت في مدينة نيو أورليانز الأميركية، شهدها العديد من كبار النجوم والمشاهير، وجذبت لونغوريا البالغة من العمر 42 عاما، الأنظار لإطلالتها المميزة والجذابة، حيث ارتدت فستانا طويلا باللون الأزرق، والذي تم تطريزه بترتر لامع، وتم تزويده بقطعة من الستان الازرق متدلية من الظهر إلى الأرض، وأمسكت بيدها حقيبة صغيرة باللون الأسود. واختارت النجمة الشهيرة تصفيفة شعر بسيطة حيث تركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، وأكملت لاعبة التنس الأميركية، والمصنفة الأولى عالميًا، إطلالتها بمكياج العيون الأزرق ولمسة من أحمر الشفاه النيوود، مع اكسسوارات فضية لامعة، وفي الوقت نفسه، جذبت إطلالة خوسيه، الذي تزوج إيفا في مايو/أيار الماضي، أنظار الحضور، حيث ارتدى بدلة رمادية من 3 قطع مع ربطة

GMT 05:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية
  مصر اليوم - رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية

GMT 10:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن
  مصر اليوم - سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 10:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير
  مصر اليوم - طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير

GMT 04:44 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي
  مصر اليوم - أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي

GMT 06:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا
  مصر اليوم - شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا

GMT 07:18 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع
  مصر اليوم - قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع

GMT 07:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها
  مصر اليوم - طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:09 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

​35 سيارة إسعاف وإطفاء لتأمين أكبر تجربة طوارئ في مطار القاهرة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب

GMT 02:20 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

هكذا رد الفنانون على شيرين بعد تصريح "البلهارسيا"

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 13:38 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

3 قرارات يخشى الشعب المصري اعتمادها الخميس

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 13:51 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يستيقظ من النوم فيجد أمه بين أحضان محاميها في غرفة نومها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon