زيادة الطلب على تقنيات صناعة المناجم الألمانية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - زيادة الطلب على تقنيات صناعة المناجم الألمانية

برلين ـ وكالات

منتجو الحبال الفولاذية من مختلف أنحاء العالم يجلبون حبالهم إلى ألمانيا لتخضع لتجربة المتانة. ومركز فحص الحبال في مدينة يختبر الحبال الخاصة ببناء الجسور ومنصات استخراج النفط البحري، وحتى حبال دولاب لندن العملاق.يتوجه قطاع صناعة الفحم في ألمانيا صوب نهايته المحتومة. ففي عام 2018 سيتم إغلاق آخر مناجم الفحم في البلاد. لكن تكنولوجيا صناعة استخراج الفحم في ألمانيا لا تزال مطلوبا ومرغوبا في كل أنحاء العالم. ومن بين الفروع المرغوبة عالميا في هذه الصناعة هو ما يختص باختبار الحبال الفولاذية والذي يتخصص فيه مركز الاختبار الألماني في بوخوم بغرب ألمانيا والذي يعتبر العنوان الأول عالميا في هذا المجال. وتعمل شركات عالمية على اختبار قوة ومتانة حبالها الفولاذية قبل تصديرها إلى مناجم الفحم في الصين أو إلى مناجم الذهب في جنوب أفريقيا أو إلى منصات استخراج النفط في بحر الشمال. المركز الألماني في بوخوم يستمد معرفته من خبرة طويلة تمتد لمائة عام من عمر صناعة الفحم في ألمانيا. وتأسس لمعهد الأمن الصناعي في عام 1903. وكانت مهمته آنذاك، كما يقول فريدريش دويرن، رئيس ورشة الاختبار في المركز، هو اختبار قوة ومتانة وديمومة الحبال الفولاذية المستخدمة في نقل الفحم من المناجم تحت الأرض وإلى مواقع نقلها آليا. ففي ذلك الوقت كانت تحدث الكثير من الحوادث الكبيرة بسبب انقطاع الحبال. وبتركم الخبرات من خلال نتائج الاختبارات تمكن العاملون من رفع درجة الأمان في مواقع العمل.ويشير فريدريش دويرن إلى أن الخبرات المكتسبة في هذا المجال تم نقلها إلى مجالات صناعية أخرى. فالحبال عليها تحمل قوة ضغط كبيرة، مثلا في مجال بناء الجسور والمصاعد الكهربائية في ناطحات السحاب.و لا ينحصر نشاط خبراء المركز الألماني للسلامة الصناعية في بوخوم فحسب، بل يمتد إلى دول أخرى في العالم، حيث يقومون وبمساعدة أجهزتهم الخاصة باختبار متانة الحبال وديمومتها في مواقع تواجدها في كل أنحاء العالم.وتتكون الحبال الفولاذية من قطع حديد مجدولة أو حبال حديدية ملفوفة حول بعضها البعض. أما قطع الاختبار فتكون عادة بطول ستة أمتار وتزن طنين. ولمعرفة مدى قوة تحمل الحبال للأثقال يتم مد الحبل المعين المفروض اختباره في ورشة في بوخوم تعمل بقوة سحب قاطرة عملاقة. وتسحب القاطرة المفترضة الحبل من طرفيه المربوطين بقوة 2000 طن حتى ينقطع الحبل ويرافقه صوت يصم الأذن. ويراقب الخبراء والمهندسون عملية الاختبار من موقع آمن لحمايتهم من قطع الحديد المتطايرة جراء تمزق الحبل. ويقوم جهاز كومبيوتر بتوثيق وتسجيل حالة الحبل عند زيادة الضغط عليه تدريجيا. وحسب نوع الحبال وسمكها، فإن عملية الاختبار تستغرق حوالي 30 دقيقة. ولكن بعض حالات الاختبار تستغرق فترة أطول بكثير، كما يقول فريدريش دويرن. وذلك عندما يكون مطلوبا تثبيت مدة متانة الحبال. ففي هذه الحالات تستغرق عملية الاختبار حوالي 11 يوما.مواعيد اختبار مكثفة لا تترك وقت فراغ، والزبائن يأتون من مختلف أنحاء العالم، بينهم شركات منتجة كبيرة من بريطانيا و فرنسا وإيطاليا والنرويج. خمسة اختبارات عنيفة لمتانة الحبال يجريها فريدريش دويرن وفريقه في الأسبوع. فبحصول المنتج على ختم مركز الاختبار الألماني DMT يمكن للشركات تصدير منتجاتها إلى مواقع عمل الزبائن.ويحصل مركز الاختبار الألماني سنويا على خمسة ملايين يورو ثمن اختباراته الشهيرة. الكثير من الحبال الفولاذية التي تخضع لاختبار التمزق العنيف تكون بحجم عضلات الذراع، و أحيانا يكون قطرها أكبر من عضلات الممثل الأمريكي أرنولد شفارتسنيغر و في ذروة قوته الجسدية. وهذا أمر مطلوب، فالحبال مخصصة لحمل أثقال كبيرة، كالحبال الفولاذية التي تحمل ثقل دولاب لندن العملاق  المعروف باسم "عين لندن"، والتي تم  اختبارها أيضا في مركز الاختبار في بوخوم الألمانية. كما خضعت في نفس المركز للاختبار حبال دولاب سنغافورة والذي يعتبر أكبر من نظيره البريطاني. وتطول قائمة نماذج الاختبارات لتضم اختبارات خاصة بحبال جسور الطرق السريعة والملاعب الرياضية التي احتضنت منافسات كاس الاتحاد الأوروبي في بولندا وأوكرانيا وتمتد إلى الملعب الأوليمبي في لندن. وبالإضافة إلى اختبارات المركز الألماني في ورشتها في بوخوم، يحوم خبراءها في مختلف أنحاء العالم. في الصين وفنلندا مثلا، يختبر المختصون التابعون للمركز الألماني في بوخوم بشكل دوري منشآت صناعة استخراج الفحم. في هذا السياق يقول فريدريش دويرن، مدير الورشة،" قانونيا تعتبر ورشتنا مركزا رسميا معترفا به للأمن الصناعي، ولذلك يقع ضمن اختصاصنا فحص السلامة لكل المنشآت والمؤسسات العاملة في مجال استخراج الفحم. ويمكن لتكنولوجيا عملنا، وهي صناعة ألمانية بحتة، أن تنتقل إلى دول آخرى". اختبار حبال مطار جدة في السعوديةولا تنتهي خبرات وكفاءات مختصي صناعة الحبال الفولاذية الألمان عند عتبة ورشتهم في بوخوم. فحبال الجسور في الأرجنتين وحبال سحب الطائرات في مطارات المملكة العربية السعودية، بالإضافة على حبال المنصات البحرية لاستخراج النفط في المحيطات، تخضع لاختبارات المتانة والديمومة من قبل خبراء المركز الألماني في مواقع تواجدها. وبمساعدة الظاهرة النادرة الخاصة بالمغناطيس الأرضي يمكن النظر من الخارج إلى الحبال لمعرفة متانتها والفترة المتبقية من عمرها. ورغم أن لا مستقبل لقطاع صناعة استخراج الفحم في ألمانيا، إلا تكنولوجيا هذه الصناعة وخبراتها تعد اليوم مجدية في كل أنحاء العالم.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

زيادة الطلب على تقنيات صناعة المناجم الألمانية زيادة الطلب على تقنيات صناعة المناجم الألمانية



GMT 00:31 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

16 قتيلًا و100 مفقود في إعصار ضرب الهند وسريلانكا

GMT 01:06 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تُصارع التماسيح بعروض خطيرة في فلوريدا

GMT 00:57 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

حدوث أمواج مد تسونامي بعد زلزال قرب كاليدونيا الجديدة

GMT 15:05 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

رفع درجة الاستعداد في المنيا تحسبًا لسقوط أمطار غزيرة

GMT 11:41 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء يحذرون من زلزال مدمر ينهي الحياة على الأرض

GMT 00:53 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

حصيلة الفيضانات المدمرة في اليونان ترتفع الى 19 قتيلًا

GMT 15:02 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

5 قتلى وأكثر من 10 آلاف منزل غارق في فيضانات في هايتي

GMT 16:25 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

زلزال بقوة 3,1 درجة يضرب المملكة العربية السعودية الأربعاء

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

زيادة الطلب على تقنيات صناعة المناجم الألمانية زيادة الطلب على تقنيات صناعة المناجم الألمانية



كشفت عن تعرضها لاعتداء جنسي 4 مرات

كيرا نايتلي بإطلالة مذهلة في مهرجان "سندانس"

واشنطن ـ رولا عيسى
خطفت الممثلة كيرا نايتلي، أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالة جذابة على السجادة الحمراء في مهرجان سندانس السينمائي بعد أن كشفت عن تعرضها لاعتداء جنسي أربع مرات خلال المساء. ظهرت الممثلة البالغة من العمر 32 عاما، مرتدية بدلة  سهرة باللون الأسود خلال العرض الأول لفيلمها الأخير "Colette"، يوم السبت، حيث أبدت أول ظهور علني لها منذ الادعاءات. وقالت الممثلة لـ"فاريتي" الأسبوع الماضي: "في حياتي الشخصية، عندما كنت في الحانات، يمكنني أن اتذكر انه تم الاعتداء عليّ أربع مرات بطرق مختلفة. وارتدت كيرا سترة عشاء تقليدية، قميص أبيض بياقة وربطة عنق زادته أناقة، مع بنطلون أسود واسع الساق وكعب أسود لطيف، وكان شعرها الأسود ملموم مع أحمر شفاه زادها جاذبية. نجمة Caribbean the of Pirates The شنت هجوما حادا على صناعة السينما في هوليوود فيما يتعلق بالسلوكيات السيئة تجاه النساء من قبل البعض. وظهرت كيرا مع مخرج الفيلم جون كوبر

GMT 14:46 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

"ديور هوم" تجلب نمط خياطة الرجال إلى عالم الموضة النسائية
  مصر اليوم - ديور هوم تجلب نمط خياطة الرجال إلى عالم الموضة النسائية

GMT 08:00 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

أجمل الفنادق الشاطئية في إسبانيا في عام 2018
  مصر اليوم - أجمل الفنادق الشاطئية في إسبانيا في عام 2018

GMT 14:25 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

منزل باريسي قديم يشهد على تاريخ تطور المباني الفرنسية
  مصر اليوم - منزل باريسي قديم يشهد على تاريخ تطور المباني الفرنسية

GMT 07:11 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

أردوغان يتحدى الجميع بموقفه ضد أكراد سورية
  مصر اليوم - أردوغان يتحدى الجميع بموقفه ضد أكراد سورية

GMT 07:17 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو
  مصر اليوم - رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو

GMT 09:19 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها
  مصر اليوم - ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها

GMT 07:52 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها
  مصر اليوم - بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها

GMT 07:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع
  مصر اليوم - جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon