حرب شوارع في طهران على جرذان بحجم الهررة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حرب شوارع في طهران على جرذان بحجم الهررة

طهران ـ وكالات

كل نهار ينتهي في طهران، البالغ عدد سكانها أكثر من 8 ملايين نسمة، تنتهي معه معركة على جرذان عملاقة، حجم الواحد منها أكبر من الهرة، ووزنه كوزن الأرنب، لتليها معركة ليلية مختلفة في حرب إبادة يلخّصها موقع "القدس أون لاين" الإخباري الإيراني بأنها تستهدف أكثر من 25 مليون جرذ، جعلت من طهران عاصمة القوارض في العالم بامتياز. ويذكر "القدس أون لاين"، أن بلدية العاصمة الإيرانية أنشأت فرق قناصة مدربة على إبادة القوارض وبدأت عملها في 26 منطقة من المدينة، وبشكل خاص على طول جادة "ولي عصر" التي تشطر العاصمة الإيرانية إلى نصفين، فتقتلها في النهار بالسموم والكيماويات، وفي الليل يستخدم القناصة بنادق مزودة بمناظير الأشعة دون الحمراء وبحشوة يتم صعقها بالضغط الغازي، فتنطلق منها شظايا كالدبابيس تفتك بالجرذ المستهدف وترديه. ويؤكد محاضر جامعي اسمه إسماعيل كهرام، وهو أيضاً مستشار في البلدية، أن هذا النوع العملاق من الجرذان "تمكّن مع الوقت من تعديل جيناته ونظام الممانعة فيه من كثرة ما تعرض للكيماويات والسلاح الإشعاعي السمومي المستخدم ضده"، طبقاً لما نقل الموقع عن لسانه، مضيفاً أن جرذان طهران تمكنت مع الزمن أيضاً من تطوير نوعها، بحيث تضخم الواحد منها وأصبح بحجم هرة وبوزن أرنب تقريباً، أي حوالي 5 كيلوغرامات "بعد أن كان 60 غراماً تقريباً"، على حد تعبير المستشار. أما رئيس دائرة البيئة في البلدية، محمد هادي حيدر زاده، فطمأن عبر "القدس أون لاين" أن الحرب على الجرذان "مستمرة 24 ساعة باليوم طوال أيام الأسبوع من دون توقف"، واعداً بزيادة فرق القنص الدبابيسي من 10 إلى 40 مستقبلاً، "لأننا لم نستطع قتل سوى 2205 جرذان فقط بالمكافحة الليلية"، مضيفاً أن ما يتم قتله ينقل إلى منطقة "قاهرزاك" بجنوب طهران "فيحرقونه هناك" كما قال. وكانت البلدية استوردت من الخارج قبل سنوات، 45 طناً من السموم الخاصة بإبادة الجرذان والفئران البنية والسوداء، وعلّقت لافتات إرشادية توضح أفضل السبل للقضاء على قارض ما، والإبلاغ عن أي جرذ يتم رصده، إلا أن كل هذه القوة لم تنفع بجرذان طهران، فسيطرت على المدينة ليلاً وما تزال.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حرب شوارع في طهران على جرذان بحجم الهررة   مصر اليوم - حرب شوارع في طهران على جرذان بحجم الهررة



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حرب شوارع في طهران على جرذان بحجم الهررة   مصر اليوم - حرب شوارع في طهران على جرذان بحجم الهررة



F
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon