الاتفاق مع ايران يطلق معركة دبلوماسية تستمر ستة اشهر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الاتفاق مع ايران يطلق معركة دبلوماسية تستمر ستة اشهر

واشنطن ـ ا ف ب

اشاد القادة الغربيون بالاتفاق الذي توصلوا اليه مع ايران بشأن برنامجها النووي ليل السبت الاحد لكنهم وجدوا انفسهم بسرعة في مواجهة معركة دبلوماسية ستستمر ستة اشهر لابرام اتفاق نهائي مع طهران. والاتفاق الذي ابرمته الولايات المتحدة وحلفاؤها مع ايران يسمح بالحد من البرنامج النووي الايراني مع استمرار المفاوضات، لكن هذا الاتفاق ليس سوى مرحلة اولى من مفاوضات شاقة. واضطر الرئيس الاميركي باراك اوباما الذي اشاد بهذا الاختراق مع العدوة التقليدية للولايات المتحدة، للتحرك بسرعة من اجل تهدئة الاصدقاء المشككين، اي اسرائيل والدول الخليجية. واكد الرئيس الايراني الجديد حسن روحاني ان الاتفاق يشكل انتصارا لايران التي حصلت بذلك على اعتراف "بحقها" في تخصيب اليورانيوم. واكد البيت الابيض ان جزءا بسيطا فقط من العقوبات الاقتصادية المفروضة على ايران سيرفع. كما اعلن البيت الابيض ان اوباما بحث في الاتفاق مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي كان انتقد هذا الاتفاق معتبرا انه "خطأ تاريخي". وقال المتحدث باسم البيت الابيض جوش ارنست او اوباما اكد لنتانياهو ان الدول الكبرى ستسعى للحصول على "اتفاق دائم، سلمي وشامل من شأنه ان يجد حلا لمخاوف المجتمع الدولي حيال البرنامج النووي الايراني". واضاف "تماشيا مع التزامنا التشاور عن كثب مع اصدقائنا الاسرائيليين، ابلغ الرئيس (اوباما) رئيس الوزراء (نتانياهو) رغبته في بدء الولايات المتحدة واسرائيل على الفور مشاورات تتناول جهودنا للتفاوض على حل شامل". وتابع ان اوباما اكد ان "الولايات المتحدة ستظل على التزامنا الصارم تجاه اسرائيل التي لديها اسباب وجيهة للتشكيك بنوايا ايران"، مشيرا الى ان الرئيس الاميركي ورئيس الوزراء الاسرائيلي اتفقا على البقاء على "اتصال وثيق" بشأن الاتفاق النووي مع ايران. وقد اعلن عدد من اعضاء مجلسي النواب والشيوخ الاميركيين ان الكونغرس سيبقى على موقفه ويتبنى قرارا بتشديد العقوبات الاميركية الحالية المفروضة على ايران. لكن هذه العقوبات الجديدة لن تدخل حيز التطبيق الا اذا اخلت طهران باحترام الاتفاق الذي ابرم في جنيف حول برنامجها النووي. وعبر ارنست عن تخوفه من خطوة كهذه، لكنه تجنب الرد على سؤال عما اذا كان اوباما سيستخدم حقه في تعطيل اقرار مثل هذه العقوبات. وبعد خمسة ايام من المفاوضات الصعبة، اعلنت مجموعة 5+1 (الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن الدولي - الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا - والمانيا) وايران التوصل الى اتفاق تقبل بموجبه الجمهورية الاسلامية بالحد من برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها، ووصف المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية آية الله علي خامنئي الاتفاق بانه "نجاح". وقال "لا بد من شكر فريق المفاوضين النوويين على هذا المكسب"، مضيفا ان "العناية الالهية والصلوات ودعم الشعب هي بالتأكيد وراء هذا النجاح". اما الرئيس الايراني حسن روحاني، فقال في خطاب بثه التلفزيون الرسمي "في الاتفاق، تم قبول حق تخصيب اليورانيوم على الاراضي الايرانية (...) وبنية العقوبات بدأت تتصدع". وشدد على ان "حق ايران في التخصيب مذكور بوضوح في النص"، مؤكدا ان "انشطة التخصيب ستتواصل كما في السابق في نطنز وفوردو واصفهان". من جهته، رأى الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند في الاتفاق "مرحلة نحو وقف البرنامج النووي الايراني"، بينما اعتبر الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الاتفاق "بداية اتفاق تاريخي لشعوب وامم الشرق الاوسط وابعد من الشرق الاوسط". واشاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالاتفاق معتبرا انه "اختراق" لكنه "يبقى خطوة اولى في طريق طويلة وصعبة". لكن وزير الخارجية الاميركي جون كيري قال محذرا مساء الاحد ان الاصعب قد بدأ للتوصل الى اتفاق كامل مع ايران حول برنامجها النووي. وصرح كيري بعد لقاء مع نظيره البريطاني وليام هيغ "الان بدأ فعلا القسم الاصعب وهي الجهود التي ستبذل للتوصل الى الاتفاق الكامل الذي يتطلب خطوات هائلة على صعيد التحقق والشفافية والمسؤولية". ويفترض ان تشهد الاشهر الستة المقبلة مفاوضات بين الدول الست وايران للتوصل الى اتفاق نهائي. وتخشى اسرائيل والقوى الغربية الكبرى من وجود اهداف عسكرية للبرنامج النووي الايراني، وهو ما تنفيه طهران باستمرار وتؤكد على الطابع السلمي لهذا البرنامج. وفرضت الدول الكبرى الست عقوبات اقتصادية للضغط على ايران لتوقف برنامجها. لكن الاتفاق ينص على تخفيف بعض هذه العقوبات مقابل قيام ايران بخفض انشطة برنامجها النووي وفتحه امام عمليات تفتيش دولية اوسع لمدة ستة اشهر مع استمرار المفاوضات. الا ان وزير الخارجية الكندي جون بيرد اعلن الاحد ان كندا ستبقي على عقوباتها المفروضة على ايران بانتظار اتفاق نهائي. وقال ان "فرض عقوبات فعالة" دفع النظام الايراني الى "اعتماد موقف اكثر اعتدالا وفتح الباب للمفاوضات" التي قادت الى هذا الاتفاق المرحلي. وحذر من "استغلال او تقويض الاتفاق عن طريق الخداع"، مؤكدا ان كندا "ستبقي على عقوباتها القاسية حيز التطبيق بشكل كامل". وكانت كندا شددت عقوباتها على ايران في الربيع الماضي من خلال منعها كل الصادرات الى هذا البلد وكل الواردات منه باستثناء تلك التي لها طابع انساني (غذاء، ادوية...). كما قامت كندا بتعزيز عقوباتها لتشمل عددا اكبر من المسؤولين والمؤسسات المشمولين بقرارات تجميد الارصدة في كندا. وفي المحصلة هناك 78 شخصا و508 منظمات يشملها قرار تجميد الارصدة في كندا. وقد رأت مريم رجوي رئيسة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية اكبر حركة ايرانية معارضة في الخارج، ان "التراجع الذي فرض على الدكتاتورية الدينية في ايران في مجال صنع القنبلة النووية في مفاوضات جنيف هو النتيجة الفورية للعقوبات الدولية والمعارضة الواسعة للشعب الايراني للسياسة غير الوطنية التي يطبقها نظام المرشد الاعلى". وحذرت رجوي من ان "اي ضعف وأي تأخير وأي تنازل للمجموعة الدولية سيحمل (المرشد الاعلى آية الله علي) خامنئي على التحايل والعودة الى انتاج السلاح النووي". وغداة الاعلان عن الاتفاق، سجلت اسعار النفط صباح الاثنين تراجعا في آسيا اول منطقة بدأت فيها المبادلات اليوم. وانخفض سعر برميل البرنت 2,51 دولار ليبلغ 108,54 دولارات، بتراجع نسبته 2,26 بالمئة. اما سعر النفط الخفيف (لايت سويت كرود)، فقد تراجع 89 سنتا ليصل الى 93,95 دولارا (اقل بواحد بالمئة).

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الاتفاق مع ايران يطلق معركة دبلوماسية تستمر ستة اشهر   مصر اليوم - الاتفاق مع ايران يطلق معركة دبلوماسية تستمر ستة اشهر



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الاتفاق مع ايران يطلق معركة دبلوماسية تستمر ستة اشهر   مصر اليوم - الاتفاق مع ايران يطلق معركة دبلوماسية تستمر ستة اشهر



F

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 05:09 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

دراسة تكشف عن بقايا قطط ترجع إلى عصور ما قبل 9000 عام

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon