الأردن: استراتيجية قطاع الطاقة تتضمن تنفيذ استثمارات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الأردن: استراتيجية قطاع الطاقة تتضمن تنفيذ استثمارات

عمان ـ وكالات

تعتبر فاتورة الطاقة من اهم التحديات التي تواجه الاردن باعتباره دولة غير نفطية وتعتمد على استيراد مصادر الطاقة المختلفة بنسبة تصل الى نحو 96%؛ الذي بات يحمل موازنة الدولة اعباء مالية كبيرة. ويواجه القطاع تحديات أساسية أهمها الاعتماد على الأسواق الدولية للطاقة من خلال الاستيراد المباشر، ومواجهة التكلفة المرتفعة لاستيراد النفط الخام والمشتقات النفطية التي باتت تسجل مستويات قياسية غير مسبوقة ، فضلاً عن الاستمرار في تلبية الطلب على المشتقات النفطية، وكذلك الاستمرار في تلبية الطلب على الطاقة الكهربائية والمتوقع أن يتجاوز معدل نموه السنوي 5,5 في المائة ، وتوفير التمويل اللازم للاستثمار في تطوير صناعة الطاقة ومنشآتها ضمن الأطر الزمنية اللازمة لتلبية احتياجات الطاقة، ورفع كفاءة استخدام الطاقة في كافة القطاعات إلى معدلات اقتصادية، وتحسين مواصفات المشتقات النفطية لتتماشى مع المعايير والمواصفات العالمية، بما يوفر حماية البيئة والسلامة العامة. وفي ظل هذه التحديات التي ادركها جلالة الملك عبدالله الثاني مبكرا ،فقد منح جلالته ومنذ توليه سلطاته الدستورية قطاع الطاقة اولوية قصوى، ادراكا من جلالته لاهمية الطاقة في تحقيق المزيد من النمو في مختلف القطاعات التي تصب في نهاية المطاف في بوتقة الاقتصاد الوطني. وعهد جلالة الملك إلى سمو الأمير حمزة بن الحسين برئاسة لجنة ملكية للعمل على مراجعة و تحديث الإستراتيجية الوطنية بهدف مواجهة تحديات قطاع الطاقة، وبما يسهم في تحسين مستوى جاهزية وانفتاح سوق الطاقة أمام الاستثمارات وتحقيق أمن التزود بالطاقة. وقامت اللجنة الملكية في حينه بتشكيل لجان فرعية ضمن ثلاثة محاور (محور النفط والكهرباء والغاز الطبيعي ومحور الطاقة المتجددة وحفظ الطاقة و محور مصادر الطاقة البديلة والمحلية)، بالإضافة إلى محور التشريعات والحاكمية الرشيدة اللازمة. وخلصت دراسة الإستراتيجية الشاملة لقطاع الطاقة المحدثة إلى نتائج وتوصيات في كافة قطاعات الطاقة، ففي مجال القطاع النفطي اوصت الاستراتيجية السير قدما في تنفيذ مشروع التوسعة الرابع لمصفاة البترول والذي يشمل زيادة الطاقة الإنتاجية وبناء وحدات تحويلية ووحدات لتحسين مواصفات المشتقات النفطية وبناء أنبوب لنقل النفط الخام من العقبة إلى الزرقاء وزيادة حجم السعات التخزينية للنفط الخام والمشتقات النفطية، بالإضافة إلى استكمال برنامج إعادة هيكلة القطاع النفطي. كما اوصت الاستراتيجية بالإسراع في استكمال تنفيذ خطة الحكومة لإعادة هيكلة القطاع النفطي وتحرير السوق النفطي وفتحه للمنافسة وخاصة ما يتعلق بالتشريعات والانتهاء منها ودراسة كافة البدائل للصناعة التكريرية في حال عدم تمكين شركة المصفاة من استقطاب شريك استراتيجي . وبحسب الاستراتيجية فإن مواجهة النمو المتزايد في الأحمال الكهربائية يتطلب توسعة عدة محطات تحويل عاملة في الشبكة الوطنية خاصة في مناطق وسط المملكة، كما يتطلب إنشاء عدة محطات تحويل جديدة لتغذية مراكز الأحمال الجديدة التي تظهر والتي يصعب تغذيتها من محطات التحويل القائمة حاليًا ولربط محطات التوليد الجديدة والمنوي إضافتها للنظام الكهربائي مع شبكة النقل الوطنية مما تظهر معه الحاجة لإنشاء خطوط نقل وكبلات أرضية جديدة لربط هذه المحطات مع الشبكة الوطنية، هذا إضافة إلى الحاجة لتدعيم خطوط النقل في الشبكة الوطنية نتيجة للزيادة الملحوظة في التحميل وظهور الاختناقات في بعض خطوط النقل. وفي مجال التنقيب والإستكشاف عن النفط والغاز تم تقسيم المملكة إلى ثمان مناطق استكشافية حسب طبيعتها الجيولوجية ، وجميع مناطق المملكة مرتبطة باتفاقيات مشاركة في الإنتاج أو بمذكرات تفاهم مع الشركات المحلية والأجنبية وكانت أهم التوصيات المتعلقة بهذا الخصوص قيام سلطة المصادر الطبيعية بوضع آلية مناسبة لتسويق المناطق للشركات المهتمة بالتنقيب عن النفط و الغاز من خلال توقيع مذكرة تفاهم مع تلك الشركات المهتمة أو توقيع إتفاقية مشاركة في الإنتاج واستكمال دراسة إعادة هيكلة سلطة المصادر الطبيعية وعلى أساس تقسيم نشاطات السلطة إلى هيئة المعادن والبترول وهيئة المسح الجيولوجي، و دراسة إمكانية خصخصة نشاطات الحفر والمختبرات والخدمات المساندة. وفي مجال الغاز قامت الحكومة بطرح عطاء لتطوير حقل الريشة لزيادة الكميات المنتجة، اضافة الى طرح عطاء امام الشركات الاستشارية لغايات بناء محطة غاز في العقبة الامر الذي من شأنه تأمين استيراد الغاز من مصادر جديدة عقب عدم انتظام وصول الغاز المصري للمملكة الامر الذي ارهق موازنة شكة الكهرباء الوطنية . كما تضمنت الاستراتيجة رؤية واضحة لاستغلال ثروات المملكة من الخامات المختلفة ، حيث اوصت بجذب الشركات الراغبة بالاستثمار في هذا القطاع، حيث طرحت سلطة المصادر عدة عطاءات لاستغلال خامات الصخر الزيتي وتم توقيع عدة اتفاقيات بهذا الخصوص، بالاضافة الى طرح عطاءات لاستثمار خامات الذهب والنحاس وغيرها من الثروات الوطنية. واخيرا، نتطرق الى المشروع الاهم والابرز في ملف الطاقة الاردني حاليا، وهو المشروع النووي السلمي لاغراض انتاج الطاقة الكهربائية وتحلية المياه، حيث اطلق هذه المبادرة جلالة الملك ادراكا من جلالته لاهمية هذا المشروع لتأمين احتياجات الاردن من الطاقة على مدى عقود قادمة. ووضعت الاستراتيجية الوطنية للطاقة أهدافا رئيسة تتعلق بتنويع مصادر الطاقة وزيادة حصة انتاج الطاقة المولدة محلياً، والاستثمار في الصخر الزيتي والبحث عن مصادر جديدة للغاز في الأردن، والاستثمار في الطاقة المتجددة: الشمس والرياح، والطاقة النووية أحد الأركان الأساسية لتوليد الطاقة في المملكة في المستقبل المنظور. وساعد على هذا الأمر وجود خامات اليورانيوم في الأردن، والذي يتواجد ايضا في الفوسفات الأردني، إضافة لذلك هناك اكتشافات تمت في التسعينيات من قبل سلطة المصادر الطبيعية، وجدت أن هناك توضعات لليورانيوم، وهناك خامات موجودة في منطقة وسط الأردن، وهي سواقة وخان الزبيب ووادي مغار والعطارات، إضافة الى أن هناك دراسات أخرى حيث وجدنا يورانيوم في منطقة غرب الحسا، بالإضافة إلى وجود اليورانيوم في بضع مناطق من جنوب المملكة. وفي حال تحقيق جميع بدائل مصادر الطاقة بما فيها الطاقة النووية قدر حجم الاستثمارات المطلوبة للمشاريع المختلفة في قطاع الطاقة للفترة ( 2008الى 2020) نحو 18 مليار دولار.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأردن استراتيجية قطاع الطاقة تتضمن تنفيذ استثمارات الأردن استراتيجية قطاع الطاقة تتضمن تنفيذ استثمارات



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأردن استراتيجية قطاع الطاقة تتضمن تنفيذ استثمارات الأردن استراتيجية قطاع الطاقة تتضمن تنفيذ استثمارات



أسدلت شعرها الأشقر القصير واستعملت المكياج الهادئ

كروغر تخطف أنظار الجميع بإطلالة مختلفة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الألمانية ديان كروغر، الأنظار خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد "In The Fade"، الثلاثاء الماضي، حيث أبهرت الجميع بإطلالتها الرائعة والمختلفة. ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، ارتدت كروغر، نجمة مهرجان كان لعام 2017، والبالغة من العمر 2017، فستانًا متوسط الطول، عاري الكتفين، ممتزج ما بين الأسود والذهبي، وحذاء طويل لونه أسود، وأسدلت شعرها الأشقر القصير، كما وضعت مكياجًا طبيعيًا هادئًا، وقد انضم إليها عدد من النجوم المشاركة أمثال سامية تشانكرين، دينيس موشيتو وهانا هيلسدورف. وكانت ديان قد اشتهرت سابقا بأدوارها المميزة في أفلام "طروادة" و"أوغاد مجهولون" مع النجم العالمي براد بيت، لكنها أثبتت وضعها بعد تعاونها مع المخرج الألماني فاتح أكين، بينما قد تصدر فيلم "In The Fade" الذي قام بإخراجه فاتح أكين، كفيلم يمثل ألمانيا في سباق الأوسكار، بعد مشاركته في الدورة الأخيرة لمهرجان "كان" السينمائي الدولي، في دورته الأخيرة، وفوز بطلته ديان كروغر بجائزة

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 02:52 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - أمان السائح تُعرب عن سعادتها لاتجاهها للعمل في مجال الإعلام

GMT 02:26 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف
  مصر اليوم - روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon