طاقات بديلة في قلب الصحراء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - طاقات بديلة في قلب الصحراء

القاهرة ـ وكالات

واحدة من محاولات النهوض بالاقتصاد عن طريق التعليم أتت من رجل أعمال سميح ساويرس الذي أنشأ بالتعاون مع جامعة برلين التقنية جامعة الجونة لتأهيل الشباب وخاصة في مجالات الطاقة البديلة وتخطيط ونمو المدن.تغطي الصحراء والصخور والرمال نحو خمسة وتسعين بالمائة من مساحة مصر،والجو مشمس يومياً تقريبا وهو ما يعني أنه ليس هناك ظروف أمثل لاستغلال موارد الطبيعة والاستفادة من طاقة الشمس. هذا ما يسعى إليه بالضبط طلاب جامعة الجونة، ومعظمهم مصريون. كريم رزق هو واحد منهم، ويوضح أنه من خلال دراسته للهندسة لمدة خمس سنوات في جامعة الإسكندرية اتضح له مدى أهمية الطاقة البديلة في مصر وبالذات الطاقة الشمسية كأحد البدائل المهمة للطاقة لنووية غير المحببة؛ ويضيف: "الشمس تشرق هنا على مدار السنة، وفي الصحراء مكانا كافيا لتوليد الطاقة من الشمس".ثلاثون طالباً من جميع أنحاء العالم جاءوا إلى جامعة الجونة ليجدوا حلولاً للمشاكل الملحة في بلدانهم وتوجد في هذه الجامعة، التابعة لجامعة برلين التقنية، ثلاثة تخصصات دراسية تنتهي بدرجة ماجستير في هندسة الطاقة وهندسة المياه والتنمية العمرانية.يعتبر المدير التنفيذي، كيستر فون كوستسكوسكي، الجامعة بمثابة لبنة أساسية لإحداث تغيير في الاقتصاد المصري ويضيف: "نحن على قناعة بأن التقدم الاقتصادي لن ينجح إلا إذا رافقه تقدم تكنولوجي، والذي لا ينجح بدوره إلا من خلال إعداد مؤهلين جيدين في شتى المستويات. ونحن في جامعة الجونة نؤهل أكاديميين في مجال التطوير التكنولوجي. كما نهتم بمسألة التدريب".في صالة الآلات بإمكان الطلاب تجريب ما تعلموه، حيث يلاحظ أن مصر تعاني من ضعف في مجال البحوث التطبيقية، فحتى وإن كان عدد الخريجين يتجاوز المئة ألف سنوياً، إلا أن كثيرين منهم يفتقرون إلى الخبرة العملية في المجال التقني.المستقبل من قلب الصحراءبلغت تكلفة إنشاء الجامعة خمسة وأربعين مليون يورو. بتمويل من طالب سابق في جامعة برلين التقنية، هو الملياردير سميح ساويرس. في السنوات العشرين الأخيرة جمع ثروته من إنشاء مشاريع سياحية، كمشروع قرية الجونة السياحية، لكن تأسيس جامعة وضع مختلف. في هذا السياق يقول ساويرس: "لا ينبغي أن تكون جميع الاستثمارات بهدف الربح، فهناك مسؤولية تقع على رجال الأعمال تتمثل في المساهمة بجزء من التنمية الاجتماعية. وعلى كل رجل أعمال وصل إلى مرحلة الرخاء أن يقوم بعمل مشاريع لاتعود عليه بالضرورة بالربح".بعد عامين سيتخرج كريم رزق من جامعة الجونة وقد حصل على منحة دراسية لدراسته البالغة رسومها نحو عشرين ألف يورو. يأمل المصري ابن الثامنة والعشرين ربيعاً أن يكون الاستثمار بمحله، فوطنه بحاجة إلى خبراء جيدين مثله. كريم يعي مثله مثل غيره مدى صعوبة الوضع الحالي في مصر، لكنه يعتقد "أنه قد يتحتم على المرء العودة بعض الخطوات إلى الخلف لكي يستطيع القفز إلى الإمام أكثر من ذلك". وحتى يصبح الاقتصاد المصري قوياًَ لا يزال الطريق طويلاً ويريد كريم رزق أن يرافق ذلك منذ بدايته.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - طاقات بديلة في قلب الصحراء   مصر اليوم - طاقات بديلة في قلب الصحراء



  مصر اليوم -

​خلال افتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور النجوم

بوبي ديليفينجن ترتدي فستانًا مثيرًا في احتفال "بالمان"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
ظهرت عارضة الأزياء بوبي ديليفينجن، البالغة من العمر 31 عاما، في آخر احتفال لدار أزياء "بالمان" الشهير في بيفرلي هيلز في ولاية كاليفورنيا الخميس الماضي. وتحتفل العلامة التجارية بافتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور عدد من النجوم أبرزهم كيم كاردشيان. وبدت بوبي ديليفينجن المعروفة بلياقتها البدنية والتي تظهر في مجموعة أزيائها الجريئة، مرتدية فستانا مثيرا من خيوط الذهب المعدني والخيوط الفضية المتشابكة معا لتشكّل مربعات صغيرة بشبكة تكشف عن بعض أجزاء جسدها وملابسها الداخلية السوداء عالية الخصر وهو ما أضفى عليها إطلالة جريئة ومثيرة. ويظهر الفستان القصير الذي يصل إلى فوق الركبة، ساقيْها الممشوقتين مع زوج من صنادل "سترابي" السوداء ذات كعب. واختارت بوبي تسريحة بسيطة لشعرها الأشقر إذ انقسم إلى نصفين لينسدل على كتفيها وظهرها، وأضافت بعضا مع أحمر الشفاه الجريء، كما أمسكت بيدها حقيبة سوداء صغيرة لتكمل إطلالتها الجذابة والأنيقة.  كما التقتت الصور مع مصمم الأزياء والمدير

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - طاقات بديلة في قلب الصحراء   مصر اليوم - طاقات بديلة في قلب الصحراء



F
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon