مشروع لتسخين المياه بالطاقة الشمسية في لبنان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مشروع لتسخين المياه بالطاقة الشمسية في لبنان

بيروت ـوكالات

يعاني كثير من المواطنين في دول عدة في الشرقِ الأوسط من الانقطاعِ المتكرر للكهرباء وعدمِ توفرِ المياه الساخنة. لبنان هو مثال على ذلك، ولأن الحاجةَ هي أم الاختراع، وجد صاحب إحدى الشركات فكرة مفيدة لحل هذه المشكلة. تبعد قرية الحولة الواقعة في جنوب لبنان ساعة بالسيارة عن أقرب مدينة كبيرة منها وتشهد هذه القرية في الآونة الأخيرة حركة بناء كثيفة. هنا يجد طوني طرابلسي معظم زبائنه، إذ يبيع معدات تسخين الماء بواسطة الطاقة الشمسية، ما يجعل الناس في غنى عن الطاقة الكهربائية، غير المتوفرة أصلا في المنطقة، فالتيار الكهربائي مقطوع عن المنطقة باستمرار تقريبا. طلال جواداقتنى بدوره قبل بضعة أشهر جهازا للاستفادة بالطاقة الشمسية، وهو ليس نادماً على شراء هذا الجهاز. يقول طلال "هناك فرق واضح بين الفواتير السابقة والحالية، فالآن أدفع نصف ما كنت أدفعه سابقاً تقريبا. ولولا انقطاع التيار الكهربائي الممل، لكان الفرق أفضل بكثير". يبلغ سعر جهاز التسخين بالطاقة الشمسية ألف دولار، وهو سعر باهظ بالنسبة لسكان المنطقة،لذا ابتكر طوني الطرابلسي خطة ذكية يشرحها على النحو التالي: "نحن نبيع المعدات بسعر التكلفة ولا نجني أرباحا منها، لكننا نكسب من التجارة بوحدات خفض انبعاثات الغازات الدفيئة المعمول بها وبيع حصصنا منها وذلك بموجب معاهدة بروتوكول كيوتو." هناك أيضا انتشار سريع لمحطات الطاقة الشمسية على ساحل العاصمة بيروت، والطلب على أجهزة التسخين في ازدياد مطرد، فقد باعت الشركة حتى الآن ألفي جهاز تقريبا كما وفرت إلى جانب ذلك أكثر من مئة وظيفة. وعن سر إقبال الناس على شراء هذه الأجهزة يقول طوني:"نلحظ ترقبا حذرا بين الناس فيما يتعلق باقتناء جهاز التسخين بالشمس. كل واحد ينتظر الآخر لِيقلده، لكن حالما يقتني شخصان أو ثلاثة الجهاز، سرعان ما يزداد الطلب عليه." أصبح طوني الطرابلسي يتردّد بشكل شبه يومي على القرى المجاورة لكسب المزيد من الزبائن، فالناس في تلك القرى يستخدمون مولدات الكهرباء؛ لكنها مضرة بالبيئة وتستهلك كميات هائلة من المحرقات الباهظة. أما المياه التي يتم تسخينها بالطاقة الشمسية فتجعل الناس في غنى عن الكهرباء النادرة أصلا ويتحسّن مستواهم المعيشي. "نتعرض هنا إلى مشاكل عويصة بسبب كثرة انقطاع التيار الكهربائي، فنحن نعيش في منطقة زراعية وبحاجة ماسة إلى الماء الساخن "، حسب طوني. ويبدو الرجل متفائلا بالمستقبلفيما يتعلق بترويج بضاعته في جنوب لبنان خاصةً، ويتوقعازدياد الطلب، فهذه المنطقة المتاخمة لإسرائيلتعتبر منطقة ساخنة، حيث ترابط قوى يونيفيل الأممية للحفاظ على الأمن، وهذا ما يفسر قلة إقبال المستثمرين على هذه المنطقةوبالتالي كساد سوق العمل. لكن الطلب على أجهزة التسخين يزداد في المدن الكبيرة أيضا نظراً لرداءة شبكة خطوط التيار الكهرباء، وقد دخل طوني الطرابلسي في مرحلة المشاريع الكبرى، فزود مؤسسة لرعاية المسنين بمعدات التسخين بالطاقة الشمسية. من ناحية أخرى، تعلم كثير من الشباب كيفية تشغيلمعدات الطاقة الشمسية الجديدةوضمنوا لأنفسهم بذلك وظائف، فهناك حاجة ليد عمالة تشرف على صيانتها، إلى جانب ضرورة تشغيل سائقين لنقل المعدات، فضلاً عن الحاجة إلى عمال في لمستودعات.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مشروع لتسخين المياه بالطاقة الشمسية في لبنان   مصر اليوم - مشروع لتسخين المياه بالطاقة الشمسية في لبنان



  مصر اليوم -

أثناء توجهها إلى مطعم كريج لتلتقي بعائلتها

كيندال جينر تتألق في زي مميز أظهر خصرها

لندن ـ كاتيا حداد
أطلت عارضة الأزياء كيندال جينر، في ثياب مواكب للموضة، ومستوحي من العشرينيات، أثناء توجهها إلى مطعم كريج، قبل التوجه إلى نادي Blind Dragon Club، لتلتقي ببقية عائلتها. ولم يكن محبوبها "آيساب روكي" بعيدًا عن الركب بعد أن أنهى عمله في حفلة جوائز بيت   BET Awards ، وتوجه إلى المنطقة الساخنة في هوليوود، قبل انضمامه إلى عائلة كارداشيان ليحتفل بعيد ميلاد شقيق كلوي الثالث والثلاثين، الذي ينعقد يوم الثلاثاء. وكشفت كيندال عن بطنها من خلال ارتداءها لزي ملتوي، فضلًا عن ارتداءها لبنطال جينز رياضي، والذي أبرز جمال ساقيها الممشوق، وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الوردية والتي تتميز بكعب مذهل.  وارتدى روك سترة سوداء فوق تي شيرت أبيض، مدسوسا في بنطلون من تصميم ويستنغهاوس، وأكمل إطلالته بزوج من أحذية نايك ذات الألوان الأسود والأحمر والأبيض الكلاسيكية، كما قام بعمل ضفائر ضيقة لشعره، وأمسك بحقيبة معدنية فضية أنيقة على الكتفين.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مشروع لتسخين المياه بالطاقة الشمسية في لبنان   مصر اليوم - مشروع لتسخين المياه بالطاقة الشمسية في لبنان



F

GMT 05:45 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

فنادق "ريتز كارلتون" تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - فنادق ريتز كارلتون تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - حامد العقيلي يكشف شروط الملاحة النهرية لمراكب العيد

GMT 07:08 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة "تيلغرام"
  مصر اليوم - روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة تيلغرام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:38 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

اكتشاف حمالة صدر داخلية تساند "إعادة بناء الثدي"
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon