معارك بين الأحصنة في الصين بمناسبة سنة الحصان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - معارك بين الأحصنة في الصين بمناسبة سنة الحصان

تيانتو ـ أ ف ب

تشتبك الحوافر في الهواء وترتفع صيحات المتفرجين الحماسية عندما يعض حصان خصمه في جنوب الصين حيث استقبل البعض سنة الحصان الجديدة عبر متابعة صراع بين الجياد. بالنسبة لسكان تايناتو البلدة النائية في منطقة غوانغتشي يشكل هذا التقليد الذي يقوم على مواجهة بين احصنة في معركة للفوز بقلب فرس الطريقة الوحيدة لانطلاق العام القمري الجديد. ويقول بان جيانمينغ الذي شب حصانه "ليتل بلاك" وعض خصمه في العنق لتحقيق النصر خلال مسابقة جرت خلال عطلة نهاية الاسبوع "من دون مصارعة الجياد لا نشعر فعلا بحلول السنة الجديدة". ويوضح بان وهو فني متخصص في مكيفات الهواء يبلغ الحادية والثلاثين "لقد انتصب وضرب الحصان الاخر مباشرة". ويضيف وقد تلطخ قميصه الابيض والاسود بدم سال من جرح في انف حصانه "في حال اعجبته الفرس لا يهم مستوى الالم الذي يشعر به وهو لن يتراجع". ويؤكد بان الذي فاز بالجائزة ابمالية وقدرها 500 يوان (80 دولارا)، "لدينا الادوية لمعالجه اصاباته وسيتحصن وضعه تدريجا". وقد شارك 15 حصانا في المسابقة التي شهدت الحيوانات تثب في الهواء بحوافرها الامامية قبل ان تنقض على خصومها وتعض رأسها او عنقها مقتلعة الوبر احيانا ومتسببة بسيلان الدم. ويفيد السكان المحليون ان مسابقة مصارعة الاحصنة التي تنظمها اتنية مياوو المقيمة في المناطق الجبلية في جنوب الصين وجنوب شرق اسيا، تقليد يعود الى اكثر من خمسة قرون. ونظمت المعركة الاولى بحسب الرواية المنتشرة، للفصل في خلاف بين شقيقين كانا يأملان الزواج من المرأة نفسها. الا ان المصارعات التي تقام في حوالى 12 بلدة صغيرة في كل سنة مع جوائز مالية تصل احيانا الى عشرة الاف يوان تلقى ادانات من منظمات الرفق بالحيوان. في العام 2010 اعتبرت منظمة "انيميلز ايجيا" ومقرها في هونغ كونغ ان مصارعة الاحصنة "مشهد مرعب" متهمة القيمين عليها بانهم يتسببون "باستغلال الحيوانات وبمعاناتها باسم الترفيه". وتشجع الفحول على المصارعة من خلال وجود فرس  تبقى على بعد امتار من الحصانين المتصارعين برفقة احد السكان المتسلح بعصا فقط. والفحل الذي يدافع بنجاح عن موقعه بالقرب من الفرس يعتبر الفائز. وفي تيانتو تجمع مئات المتفرجين على بعد امتار من الاحصنة المتصارعة من دون ان تفصل اي حواجز بينهم وبين ارض المعركة. وتحوم الاحصنة حول بعضها قبل ان توجه الركلات والعضات.ويحاول المتفرجون الفرار عندما تحاول احصنة التوجه نحوهم. لكن غالبية الحضور تؤكد ان هذه المسابقة ليست عنيفة. ويقول دي زهاي (16 عاما) الذي اتى للتفرج "احيانا تصاب الاحصنة بجروح لكنها ليست خطرة وجلدها سميك". لكن بعض الزوار من مدن صينية اخرى يعربون عن قلقهم.وتقول ما جياسوي التي اتت الى البلدة  من اقليم مجاور ضمن مجموعة من السياح "امر فظيع ان نرى الاحصنة تصاب لا احب ان ارى هذا المنظر". وتقام المسابقات على مدار السنة لكنها تصل ذروتها مع انطلاق السنة القمرية الجديدة وهي اهم الاعياد السنوية في الصين والتي احتفل بحلولها الجمعة. ويقول جيا ينغكاي المسؤول عن جمعية محلية لمصارعة الاحصنة "نشهد راهنا عددا كبيرا من المسابقات اكثر من اي وقت مضى". ويقول زهو نيتغيي (63 عاما) الذي ترأس المسابقة وهو يحمل مذياعا بلاستيكيا ابيض "كنا ننظم المباريات  مرة في السنة لكن نقيمها بتواتر اكبر الان. ونحن سعداء اكثر بما اننا في سنة الحصان". واضاف "نحتاج الى حصان جيد للمصارعة وقوي البنية ويتمتع بطاقة كبيرة". ويقول مربو الجياد ان السن المثالية للحصان المصارع هي بين اربع وثماني سنوات. وتشارك معظم الاحصنة في العمل الزراعي عندما لا تشارك في المسابقات. ويقول بان ينغهونغ "مصارعة الاحصنة نشاط ترفيهي" لكنه يضيف في الوقت ذاته "في حال فزت سيقول الناس اني ملك الاحصنة وهذا جيد ايضا لجذب النساء".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معارك بين الأحصنة في الصين بمناسبة سنة الحصان معارك بين الأحصنة في الصين بمناسبة سنة الحصان



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معارك بين الأحصنة في الصين بمناسبة سنة الحصان معارك بين الأحصنة في الصين بمناسبة سنة الحصان



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon