جولة سياحية بين أشجار الكاوري العملاقة في نيوزيلندا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جولة سياحية بين أشجار الكاوري العملاقة في نيوزيلندا

ولنغتون - د ب أ

توجد فقط فى نيوزيلندا أشجار الكاورى دائمة الخضرة وهى أحد أكبر أشجار الغابات المطيرة على سطح الأرض، وهذه الأشجار العملاقة كانت يوما تغطى مناطق شاسعة من جزيرة "نورث آيلاند"، ولكن كنتيجة لإزالة الغابات على نطاق واسع خلال القرن العشرين تبقى منها القليل فقط. وتغرب الشمس رويدا رويدا أومابير، وهى مستوطنة صغيرة شاطئ البحر عند مدخل ميناء هوكيانجا هاربور التاريخى حيث اجتمعت مجموعة صغيرة من السياح للقيام بجولة سير ليلية فريدة لمشاهدة تاين ماهوتا وهى أكبر شجرة كاورى يعرف أنها باقية فى عصرنا هذا.يوقف المرشد بيل ماثيوس السيارة بعد قيادتها لدقائق قليلة على طول طريق ستيت هاى واى 12 الذى يكتظ نهارا بالسياح المتجهين إلى تاين ماهوتا فى غابة وايبوا ولكن الطريق الآن هادئ وغير مزدحم على نحو مستغرب.وأشعة القمر فقط هى التى تخترق الأشجار المتشابكة لتضئ أرض الغابة بينما صوت الطائر الغريب يكسر الصمت التام.وفجأة، يرفع بيل صوته متوسلا إلى إله الغابات أن يحمى مجموعة السائحين.ويقول: "لأشجار الكاورى أهمية روحية كبيرة لنا نحن الماوريون (السكان الأصليون لنيوزيلندا). نعتبر الأشجار الأب المؤسس لكل أنواع الحياة ونحن نكن كل الاحترام للطبيعة ". وما أن يقطع بيل خطوة حتى يلقى الضوء على بعض جمال الطبيعة.ويقول: " الجميع على دراية بالسرخس الفضى. وعلى أى حال هو النبات الوطنى لنيوزيلندا "، وهو ممسك بورقة مبللة متلألئة.ويتابع " يوجد على الأفرع وميض فضى من الأسفل وهو لما يطلق عليها اسم السرخس الفضى ".وفجأة، تظهر تاين ماهوتا- أو إله الغابة كما يعرف أيضا- سامقة فوق مجموعة السياح حيث يبلغ ارتفاعها 51 مترا.ويوضح بيل: " يبلغ قطر تاين ماهوتا 8ر13 مترا وتشغل مساحة 244 مترا مربعا. ويقدر انها ترجع إلى أكثر من ألفى عام لذا فعمرها تقريبايعود إلى ميلاد السيد المسيح ". ? وكانت تاين ماهوتا قوية وضخمة بالفعل عندما اكتشف القبطان توماس كوك نورث آيلاند فى عام 1769. واستخدم المستكشف خشب الكاورى المستقيم والمتين لإصلاح أجزاء من قاربه، وتوافد المزيد والمزيد من صناع السفن لان جذوع الشجر تلائم على نحو مثالى سفن الابحار ولكن الخشب الحبيبى استخدم أيضا فى صناعة الأثاث.ولم تعان الأشجار على يد الحطابين فحسب، ولكنها صارت أيضا ضحية لما يطلق عليه الحفر بحثا عن صمغ الكاورى وهو صمغ أحفورى يستخدم على الأغلب للطلاء باهظ الثمن قبل تطوير بدائل اصطناعية.وعلى الصعيد الأخر، استخدم الماوريون الصمغ لتلوين أوشامهم وكذلك كنوع من العلكة التى كان يتم تمريرها من فم إلى آخر.ويوضح بيل: " يتم العثور على أغلب الصمغ فى شبكة الجذور للأشجار الميتة ويتم استخراجها بالحفر بعناية. وفيما بعد يجرى نزع اللحاء من على جذوع الأشجار الحية التى تنزف بشكل كامل الصمغ وبالتالى تموت".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جولة سياحية بين أشجار الكاوري العملاقة في نيوزيلندا جولة سياحية بين أشجار الكاوري العملاقة في نيوزيلندا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جولة سياحية بين أشجار الكاوري العملاقة في نيوزيلندا جولة سياحية بين أشجار الكاوري العملاقة في نيوزيلندا



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:30 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية
  مصر اليوم - نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 11:49 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تراجع منتخب مصر في التصنيف الشهري لـ"فيفا" مركزًا

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon