7ملايين شجرة تتصدى لزحف رمال الأحساء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - 7ملايين شجرة تتصدى لزحف رمال الأحساء

الرياض ـ مصر اليوم

تعتبر موجات الغبار التي تخلفها العواصف الرملية التي تعم الخليج والمملكة بشكل متكرر، من الظواهر التي تسبب أضرارا كثيرة على صحة الإنسان والبيئة والاقتصاد، حيث الأجواء المغبرة تزيد من أعداد المرضى الذين يرفعون نسبة التردد على طوارئ المستشفيات، إلى جانب تعطيل الدراسة، واحتمال زيادة نسبة الحوادث المرورية، إضافة إلى التأثير على الملاحة البحرية والجوية، وإصابة المحصولات الزراعية بالضرر خصوصا التمور التي تصاب بمرض "حلم الغبار" كما أن آثار الغبار تمتد إلى الشعب المرجانية في أعماق البحار. ولتسليط الضوء على هذه الظاهرة التقت "اليوم" بعدد من المختصين الذين أكدوا على أن الغبار له آثار متعددة في كل الجوانب، ويلزم التصدي له من خلال خطة وطنية متكاملة تشارك فيها الجهات الرسمية ومؤسسات المجتمع المدني، من خلال مشاريع التشجير بإنشاء المصدات والأحزمة الخضراء للحد من زحف الرمال التي تثير الأتربة والغبار، معتبرين ذلك هو الحل الأمثل مستشهدين بتجربة عمرها 50 عاما هو مشروع حجز الرمال بالأحساء الذي نجح في إيقاف زحف الرمال منذ إنشائه قبل 52 عاما ولا يزال يمارس دوره حتى يومنا هذا. بداية يرى المدير العام لمنتزه الأحساء الوطني المهندس محمد الحمام أن العواصف الرملية ظاهرة جوية تشترك فيها المناطق القاحلة وشبه القاحلة، موضحا أن موجات الغبار وآثارها تحتاج إلى خطة وطنية لمكافحة التصحر الذي يعتبر مصدرا وعاملا مهم للغبار، وهذه الخطط تشترك فيها الجهات الحكومية ذات العلاقة، ومؤسسات المجتمع المدني، مقترحا إنشاء مركز متخصص للتصحر، يعنى بالأبحاث والتواصل مع مراكز البحوث العملية المتخصصة بالتصحر، بهدف الحد وتخفيف الأضرار الناتجة من العواصف الرملية، إلى جانب الحاجة إلى تفعيل أنظمة حماية الحياة البيئية. لافتا إلى أن العواصف الرملية تزيد كلما قلت الأمطار وزاد الجفاف، والمنطقة الشرقية وخصوصا حفر الباطن من اشد المناطق تأثرا بالعواصف الرملية المثيرة للأتربة والغبار، ومن أهم أسباب نشاط العواصف الرملية، نشاط منخفض البحر المتوسط، وكذلك نشاط منخفض السودان، إضافة اختلاف الضغط بين منطقتين متجاورتين، مشيرا إلى أنه يمكن تخفيف وطأة الغبار التي تنشأ وتخلفها العواصف من خلال التصدي لها بمشاريع التشجير وإنشاء الأحزمة والمصدات الخضراء، ولنا في التجربة الرائدة لمشروع حجز الرمال الذي تبنته وزارة الزراعة في عام ١٣٨٢هـ، ونجحت في ذلك بامتياز ولا يزال هذا المشروع العملاق يؤدي دوره على الوجه الأكمل حتى يومنا هذا، حيث إنه أنموذج يمكن أن يحتذى به في هذا الجانب وأن تعمم التجربة، مبينا أن المشروع عبارة عن مصد رئيس بطول 20 كيلومترا، إضافة إلى 4 مصدات طول كل منها 5 كيلومترات، تمثل 6 ملايين شجرة من أنواع عديدة من بينها شجر الاثل، وشجر والبرسوبس، وشجر الكينا، ساهمت كثيرا في الحد من زحف الرمال والغبار، فيما يعتمد المشروع على الري من خلال المياه المعالجة ثلاثيا، بينما الأشجار المستخدمة في المشروع يتم زراعتها بمشتل المنتزه حيث لديه القدرة الاستيعابية لإنتاج 30 ألف شتلة، كما توجه وزارة الزراعة بالري بتقنية التنقيط.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

7ملايين شجرة تتصدى لزحف رمال الأحساء 7ملايين شجرة تتصدى لزحف رمال الأحساء



GMT 01:04 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

أمانة عمان تواصل حملات يومية لتقليم الأشجار والشجيرات

GMT 04:06 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

ولادة عدد من الحيوانات المهددة بالانقراض في المغرب

GMT 01:31 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

فنان روماني يحول الأشجار المقطوعة إلى تحف فنية

GMT 00:30 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظر استيراد الأسماك الحية من تايلند وماليزيا

GMT 00:19 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف أشجار الميس المعمرة والنادرة في وادي سحم الكفارات

GMT 17:28 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

النمو الأخضر وتنمية المجالات الخضراء في المغرب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

7ملايين شجرة تتصدى لزحف رمال الأحساء 7ملايين شجرة تتصدى لزحف رمال الأحساء



خلال حفل عشاء خيري لجمعية داعمة لأبحاث مرض الذئبة

غوميز بشعر أشقر وفستان من "كالفن كلاين"

نيويورك ـ مادلين سعادة
بعد 24 ساعة فقط من ظهورها على المسرح للمرة الأولى في حفل جوائز الموسيقى الأميركية "AMA" في المدينة الأميركية لوس أنجلوس، منذ خضوعها لعملية زرع الكلى في الصيف الماضي،  خرجت النجمة العالمية سيلينا غوميز لدعم مؤسسة خيرية في مدينة نيويورك، الإثنين, حيث فاجأت البالغة من العمر 25 عامًا، جمهورها بالشعر الأشقر القصير، بعد أن كانت اشتهرت بشعرها الأسود الداكن، خلال حفل عشاء خيري لجمعية "Lupus Research Alliance" الداعمة لأبحاث مرض الذئبة، والتي تؤدي تمويلها إلى تطور تشخيص المرض، واكتشاف طرق الوقاية، ومن ثم علاج نهائي له. ونسقت الممثلة والمغنية الأميركية، شعرها الجديد مع فستان أصفر من مجموعة كالفن كلاين، بكتف واحد وتميز بقصته غير المتساوية فكان عبارة عن فستان قصير من الأمام ليكشف عن ساقيها وحذائها الأصفر والفضي من كالفن كلاين أيضًا، بينما من الخلف ينسدل ويلامس الأرض. وأضافت غوميز إلى اطلالتها جاكيت من الجينز مبطن بالفرو الأبيض

GMT 02:26 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف
  مصر اليوم - روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 03:30 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني
  مصر اليوم - علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني

GMT 03:17 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة "أون لايف"
  مصر اليوم - لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة أون لايف

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل
  مصر اليوم - عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل

GMT 09:32 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي "جنة الله على الأرض" وأنشطة فريدة
  مصر اليوم - جزيرة بالي جنة الله على الأرض وأنشطة فريدة

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر
  مصر اليوم - ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon