الاستيطان الاسرائيلي يُشكل التهديدَ الأخطر للبيئة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الاستيطان الاسرائيلي يُشكل التهديدَ الأخطر للبيئة

رام الله - مصر اليوم

أكد رئيس الوزراء الفلسطيني الدكتور رامي الحمد الله على أن الاستيطان الإسرائيليّ يُشكل التهديدَ الأساسي والأخطر للبيئة الفلسطينية،حيث يقومُ على مبدأ التوسع ومصادرة الأرض، لاسيما في منطقة الغابات والمحميات الطبيعية، والأراضي الزراعية، والغنية بالتنوع الحيويّ، فيما يلوث جدار الفصل العنصري مصادرَنا الطبيعية، ويلتهمُ عدداً كبيراً من آبار المياه الجوفية وينابيع المياه.وأشار الحمد الله إلى أن "سياسةُ الحصار والإغلاق وعزل المدن والقرى الفلسطينية، واستمرار نظام التحكم والسيطرة الإسرائيليّ، أدت إلى تفاقم الوضع البيئي،لاسيما في مجال إدارة النفايات الصلبة، والمياه العادمة، حيث تفتقرُ تجمعاتٌ سكانيةُ كبيرة إلى خدمات تصريف المياه العادمة، وتضطر إلى اللجوء إلى الحُفر الامتصاصية، مما يُهددُ بتلويث المياه الجوفية، نتيجة نفاذ المياه العادمة إلى الأرض، إضافة إلى ما تضخُه المستوطنات من مياهَها العادمة إلى أراضينا".جاء ذلك خلال كلمة رئيس الوزراء في افتتاح المؤتمر الدوليّ الثالث للطاقة وحماية البيئة في التنمية المستدامة، والذي عُقد الأربعاء في جامعة "بوليتكنك فلسطين"، في حضور حشد كبير من الأكاديميين والباحثين والخبراء، والعديد من الشخصيات الاعتبارية.وشدد رئيس الوزراء على أن "جامعة بوليتكنك فلسطين تحظى باهتمام كبير من الحكومة الفلسطينية"، وشكر المشاركين في هذا المؤتمر العلميّ الهام، وأعرب عن أمله في أن ينجح في بلورة رؤية وطنية استراتيجية متُكاملة، بغية حماية مستقبل البيئة الفلسطينية وصون مواردها، مؤكداً أن الحكومة ستواصل دعمها للبحث العلميّ في فلسطين،مشيرًا إلى أن "مجابهة التحديات التي تُحيطُ بواقعنا البيئيّ وتُعيقُ إمكانات التنمية الاقتصادية، تتطلبُ العمل على مستويين أساسين، يتمحورُ الأول بشأن حشد الدعم الدوليّ لحقوقنا الوطنية، وإلزام إسرائيل بوقف انتهاكاتها المُستمرة للبيئة الفلسطينية، بينما يتمحورُ الثاني على العمل بكل جدية لإرساء أُسس الإدارة الرشيدة والسليمة للبيئة والطاقة في بلادنا، وتطوير المشاريع التنموية الاستراتيجية،لاسيما في قطاع الكهرباء، ومواصلة تنفيذ مشاريع تأهيل البنية التحتية للمياه، ومشاريع الصرف الصحيّ، ومحطات المعالجة، بغية الوصول إلى مصادر طبيعية مُستدامة، وتطويعها لخدمة المواطن الفلسطيني، على قاعدة الحفاظ عليها وحمايتها وتطويرها وضمان استمراريتها، وبما يُساهم أيضاً في التخطيط العمرانيّ والاقتصاديّ السليم، القائم على الاستخدام الأمثل للموارد".وبشأن التحديات التي تواجه  قطاع  الطاقة في فلسطين، أكد الحمد الله أن "قسمًا كبيرًا من عمل الحكومة يرتكز على تعزيز قدرات شركات توزيع الكهرباء في الضفة الغربية وقطاع غزة، وشركة كهرباء القدس، وإقرار قانون الكهرباء العام والاستراتيجية الفلسطينية للطاقة المُتجددة في فلسطين، بغية زيادة مساهمة الطاقة المُتجددة في مجموع الطاقة الكلي، وبما يُعادل 25% مع حلول عام 2020، وإنشاء المبادرة الفلسطينية للطاقة الشمسية، لتشجيع الاستثمار وتحفيز ونشر تكنولوجيا الطاقة المُتجددة للوصول لتركيب خلايا ضوئية من قبل المستهلكين المنزليين، حتى عام 2015، بقدرة 5 ميجا وات".وأضاف الحمد الله أن "الحكومة تركز جزءًا كبيرًا من عملها، في هذه المرحلة، على تفعيل الجهودِ الرسمية والشعبية في تسليط الضوء على تداعيات استمرار إسرائيل بفرض نظام التحكم والسيطرة التعسفي، والذي يحدُ من قدرة مؤسسات دولة فلسطين على السيطرة على مواردها، لاسيما في المناطق المُسماة (ج)، ويُعيق جهودَ التنمية الوطنية"، مشدداً على "ضرورة التدخل الفاعل والجدي من المجتمع الدولي لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وتمكين شعبنا من السيطرة على موارده ومقدراته، بغية الاستمرار في بناء دولة فلسطين، وتطوير مؤسساتها القادرة على الاستجابة الفاعلة لاحتياجات مواطنيها".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الاستيطان الاسرائيلي يُشكل التهديدَ الأخطر للبيئة   مصر اليوم - الاستيطان الاسرائيلي يُشكل التهديدَ الأخطر للبيئة



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الاستيطان الاسرائيلي يُشكل التهديدَ الأخطر للبيئة   مصر اليوم - الاستيطان الاسرائيلي يُشكل التهديدَ الأخطر للبيئة



F
  مصر اليوم - ريجنسي كيوتو ينقلك إلي اليابان وأنت في إيطاليا

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم - منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:30 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الزلازل تضرب حديقة يلوستون الوطنية في أسبوع

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon