فلسطين الأحوج لتعميم الثقافة الخضراء وتكريسها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فلسطين الأحوج لتعميم الثقافة الخضراء وتكريسها

بيت لحم ـ معا

قال مركز التعليم البيئي/ الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأردن والأراضي المقدسة، ولمناسبة يوم النظافة العالمي، الذي يصادف في 15 أيلول كل عام، إن فلسطين هي الأحوج لتعميم ثقافة خضراء، تستطيع من خلالها البدء بتغيير المشهد الراهن، والذي لا يسر صديقاً،إذ تنتشر أكوام النفايات العشوائية عند حواف معظم الطرقات، فيما يجري حرقها على نطاق واسع، ولا تتم عمليات التدوير وإنتاج السماد العضوي إلا ما ندر، فيما تستعمل الكيماويات بشكل مفرط، وتتحول الأراضي الخصبة إلى غابات اسمنتية، وغيرها، عدا عن قائمة سوداء من انتهاكات الاحتلال.وقال المركز، وفي الوقت الذي يعمل فيه على إحداث تغيير في المفاهيم، والـتأثير على سلوك الأفراد، يدعو جهات الاختصاص إلى الإسراع في تفعيل القوانين والتشريعات التي تصون البيئة وتحافظ عليها، وفي مقدمتها قانون البيئة الفلسطيني رقم(7) لسنة 1999.ويرى "التعليم البيئي" في الخامس عشر من أيلول، الذي بدأته منظمة Clean up the World الاسترالية عام 1993، بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة، وصار يشارك فيه 35 مليون متطوع في 130 دولة، فرصة مثالية، للبدء بحملة مستدامة لتنظيف البيئة في كل محافظات الوطن، وبالتعاون مع كل الجهات الرسمية والأهلية؛ للتأثير على سلوك الأفراد، وحتى تتحول نظافة البيئة والاهتمام بجودتها، عادة وممارسة فردية وجماعية يومية، تتسلح بالمسؤولية نحو التغيير.وقال إن النفايات المنزلية، والتي قدرت عام 2009 بحوالي( 1710) أطنان في الضفة، و(611) طناً في غزة كل يوم، وما ينتجه الفرد الواحد من700 غرام من النفايات في محافظات الضفة الغربية، و400 غرام في غزة يومياً، وما تمثله من تحديات، يمكن أن تقل بأكثر من النصف، لو جرى التعامل مع النفايات العضوية منها، وتحويلها لإنتاج الكمبوست( السماد الطبيعي).ودعا المركز، أبناء شعبنا إلى منح البيئة الأهمية التي تستحقها، والتعامل معها باعتبارها مصدراً للحياة والأمل، ويكفي فقط المقارنة بين العيش في بيئة نظيفة أو الحياة وسط أكوام النفايات وحرائق الخردة، لندرك عندها أن بيئتنا حياتنا.واعلن هذا العام، عن إطلاق حملة"يلاّ نحب بلدنا" في عدة محافظات؛ على مدار أسبوع، بهدف الحث على الاهتمام بالبيئة، وتنظيفها، وتجميلها، وبخاصة من النفايات العشوائية المنتشرة داخل المدن والبلدات وعلى الشوارع الرئيسة وفي الحقول وفي الكثير من الأمكنة؛ لإظهار صورة أخرى جميلة لوطننا، ولتدريب الأهالي والأطفال بشكل خاص على عادة النظافة والمحافظة على البيئة،وحث السائقين والركاب على عدم رمي النفايات من شبابيك نوافذ المركبات والحافلات.وستجري الأنشطة في المدن والبلدات والشوارع، بمشاركة متطوعين وطلبة مدارس وبالتعاون مع هيئات رسمية وأهلية ومهتمين. تتخللها محاضرات في الأماكن العامة، عن أهمية الحفاظ على البيئة ومفاهيم التقليل والتدوير وإعادة الاستخدام ويتم فيها الإعلان عن متاجر خالية من الأكياس البلاستيكية، والمواد التي تستخدم مرة واحدة، وتتسبب بتلويث البيئة. واستبدالها بأكياس قماش تستعمل عشرات المرات، عدا عن تشجيع المواطنين والتجار لاستخدام الأكياس الورقية.وختاماً، اضاف "ان أفعالنا ومبادراتنا الصديقة للبيئة، مهما كانت صغيرة، ومنها مسابقة أحب وطني نظيفاً السنوية، الهادفة إلى تشجيع الجيل الناشئ على حب بيئته من خلال الرسم، تستطيع أن تُحدث فرقاَ، وتنقل إلى الأجيال القادمة رسالة مفادها، أن حق البيئة علينا أن لا ندمرها بأيدينا؛ لأننا ببساطة من يعيش فيها، ويتأثر بتلويثها، وهذا لا يعني إعفاء الاحتلال الذي يدمرها بأبشع الصور والأشكال، من مسؤولياته، وإنما يذكرنا بخطورة ممارساتنا الفردية والجماعية غير الحساسة للبيئة".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فلسطين الأحوج لتعميم الثقافة الخضراء وتكريسها   مصر اليوم - فلسطين الأحوج لتعميم الثقافة الخضراء وتكريسها



  مصر اليوم -

​خلال افتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور النجوم

بوبي ديليفينجن ترتدي فستانًا مثيرًا في احتفال "بالمان"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
ظهرت عارضة الأزياء بوبي ديليفينجن، البالغة من العمر 31 عاما، في آخر احتفال لدار أزياء "بالمان" الشهير في بيفرلي هيلز في ولاية كاليفورنيا الخميس الماضي. وتحتفل العلامة التجارية بافتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور عدد من النجوم أبرزهم كيم كاردشيان. وبدت بوبي ديليفينجن المعروفة بلياقتها البدنية والتي تظهر في مجموعة أزيائها الجريئة، مرتدية فستانا مثيرا من خيوط الذهب المعدني والخيوط الفضية المتشابكة معا لتشكّل مربعات صغيرة بشبكة تكشف عن بعض أجزاء جسدها وملابسها الداخلية السوداء عالية الخصر وهو ما أضفى عليها إطلالة جريئة ومثيرة. ويظهر الفستان القصير الذي يصل إلى فوق الركبة، ساقيْها الممشوقتين مع زوج من صنادل "سترابي" السوداء ذات كعب. واختارت بوبي تسريحة بسيطة لشعرها الأشقر إذ انقسم إلى نصفين لينسدل على كتفيها وظهرها، وأضافت بعضا مع أحمر الشفاه الجريء، كما أمسكت بيدها حقيبة سوداء صغيرة لتكمل إطلالتها الجذابة والأنيقة.  كما التقتت الصور مع مصمم الأزياء والمدير

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فلسطين الأحوج لتعميم الثقافة الخضراء وتكريسها   مصر اليوم - فلسطين الأحوج لتعميم الثقافة الخضراء وتكريسها



F
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon