مجدي الجلاد يفتح ملف تمويل "الإخوان" في "لازم نفهم"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مجدي الجلاد يفتح ملف تمويل الإخوان في لازم نفهم

القاهرة - وكالات

فتح الإعلامي مجدي الجلاد، رئيس تحرير جريدة "الوطن"، ملف التمويل لتنظيم جماعة الإخوان الدولي، في برنامج "لازم نفهم" على قناة "سي بي سي"، مشيرا إلى المبالغ الطائلة التي أنفقتها الجماعة في الانتخابات بمصر، والتي وصلت إلى 550 مليون جنيه في انتخابات البرلمان الأخيرة، أما بالنسبة للانتخابات الرئاسية، فتم تقدير حجم الإنفاق من خلال الأوساط السياسية والإعلانية بـ 400 مليون جنيه، وفي أقوال أخرى من 600 إلى 660 مليون جنيه، إضافة إلى إنشاء عشر جمعيات خيرية بسويسرا يشرف على إحداها أحد أحفاد حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان في 1928، ويدير جمعية أخرى، الشيخ يوسف القرضاوي، رئيس اتحاد علماء المسلمين، والتي تنفق الملايين سنويا. قال الصحفي سد حرموش، في مداخلة هاتفية من سويسرا، إن الجمعيات الخيرية في سويسرا ليست باسم تنظيم الإخوان، وتقوم بجمع الزكاة التي تقدر بـ 10 ملايين دولار، ويستعمل الإخوان سويسرا، مركزا لجلب الأموال فقط، وليست مركزا للجماعة في العالم كألمانيا وإنجلترا، وهم نشطاء في ترويج سوق الحج والعمرة في سويسرا والاهتمام بفكر الاقتصاد الإسلامي القائم على المؤتمرات والكتب، وأوضح أن الأسماء التي تدير تلك الجمعيات معروفة للسلطة، وتعمل تحت غطاء رسمي مثل يوسف ندا، الذي يحمل الجنسية الإيطالية.وفي هذا السياق، قال المحامي مختار نوح، المنشق عن جماعة الإخوان: إن "هناك فقهين للجماعة (فقه التنظيم) يهتم بالمحافظة عليه مهما كانت لوائحه، و(فقه الجماعة المفتوح) كما كان في عهد عمر التلمساني، وهي ممزقة بين الفقهين حاليا، أما الفقه التنظيمي فيجنح إلى السرية وعسكرة التنظيم كما هو العهد بها الآن، والذي يقوم على السمع والطاعة وهو ما يحافظ على التنظيم الدولي في يقين هذا الفقه، وهو ما أتى بـ "مرسي" مرشحا للجماعة؛ لأنه من أهل الثقة رغم أنه أقل من "الشاطر" كفاءة وأدار الدولة بفقه التنظيم وهو سبب فشله. وأكد نوح، أن مصادر الجماعة غير معلومة وليس من السهل الوصول إليها؛ لأن الأموال لدى أهل الثقة من قواعد التنظيم. وعن أوجه الإنفاق، قال نوح: إنه "في عهد عمر التلمساني كان الإنفاق يتسم بالوضوح، وكان لا يملك سيارة إلا للانتقال كمرشد للجماعة كحق انتفاع، وفي عصر آخر كان الإنفاق يتسم بالغموض وليس معلوما إلا للجانب السياسي تحت إدارة عبد المنعم عبد المقصود، ويتم الإنفاق في الخدمات والانتخابات، وكان مفتوحا دون رقابة، يعتمد على الثقة ورأي الفرد وهو السبب الرئيسي في نجاح "مرسبي".وأكد أن الشواهد تشير إلى تهريب أموال طائلة للجماعة، في أعقاب ثورة يناير، وهو ما تؤكده قضية التمويل الأجنبي التي يشوبها الغموض وتهريب الأمريكيين لعدم الكشف عن ملف التمويل، وهو جزء من عقد الصفقات، مما يؤكد أن الأمريكيين المتحكمين في تهريب تلك الأموال، وأوضح أن عودة "الإخوان"، للجماعة الوطنية سيؤثر عليها لكي تعود كجماعة دعوية تحت ظل رقابة الدولة، وقال إن الحزب الوطني والإخوان اتفقا على آلية الحفاظ على وجود الإخوان، والاستفادة منهم استراتيجيا، ولكن في ذات الوقت يتم تقليم الأظافره إذا لزم الأمر. وقال الدكتور فاروق عبد الخالق الخبير الاقتصادي، إن الإخوان "كجماعة سرية" لها أبعاد اقتصادية يقع نشاطها الاقتصادي تحت مسمى الاقتصاد الخفي؛ لدعم نشاطها السياسي، وأن الجماعة تعرضت للتفكيك عام 1965، ودعا كثيرون منهم للسفر إلى السعودية، ولم يكن لديها فائضا للتمويل في تلك الفترة، ثم بدأت الجماعة بعد 1974 في نشاطها بعد الطفرة الاقتصادية بالسعودية والخليج وحققت أرباحا ضخمة من التجارة، وهنا جاء دور يوسف ندا، بداية من 2001 بإنشاء عدد كبير من الأنشطة المالية المسموح بها، والذي كان يمول إيران بالحديد والشعير.وأضاف عبدالخالق، أن التطور المالي لجماعة الإخوان، ساهمت فيه المخابرات الدولية بشكل عام، والأمريكية بصفة خاصة، منذ حرب أفغانستان واختلاط البعد الديني والسياسي وكذلك منظمات الإغاثة الدولية في البوسنة والهرسك، والتي نشط فيها أعضاء الجماعة مثل "عصام الحداد، وأيمن علي، وأحمد عبد العاطي" وتلك المنظمات تقع تحت سيطرة المخابرات الأمريكية. وتابع فاورق، أن فساد الحزب الوطني يتمثل في شركات كثيرة لغسل الأموال، أما "الإخوان" استخدموا الجمعيات الأهلية والعيادات الخاصة بها، كوسائل لإخفاء وأكد أن أعضاء الجماعة لا يعنيهم العدالة كما يدعون، مشيرا إلى امتلاك "الشاطر والحداد وحسن مالك" للعديد من الشركات والممتلكات التي يديرها أعضاء الجماعة وهو نظام يحكمه رجال الأعمال، وهو ما ينفي أن تكون الاشتراكات هي المصدر الوحيد لأموال الجماعة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجدي الجلاد يفتح ملف تمويل الإخوان في لازم نفهم مجدي الجلاد يفتح ملف تمويل الإخوان في لازم نفهم



GMT 01:45 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد فهمي يؤكد لابد من وجود يوم عالمي للرجل مثل المرأة

GMT 23:48 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

عرض مسلسل "مدرسة الحب" بالتزامن مع احتفالات عيد الحب

GMT 09:01 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

قناة "إيه أر تي" تعرض حصريًا فيلم يوم من الأيام لمحمود حميدة

GMT 06:30 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نجلاء بدر ترى نفسها جميلة وتمتلك مقومات الإغراء

GMT 20:53 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نجلاء بدر تحل ضيفة على برنامج "أنا وأنا"

GMT 06:51 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مشوار أحمد حلمي وأهم أسراره مع نانسي إبراهيم

GMT 01:22 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد فهمي يتحدث عن حقوق الرجل في "تعشب شاي"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجدي الجلاد يفتح ملف تمويل الإخوان في لازم نفهم مجدي الجلاد يفتح ملف تمويل الإخوان في لازم نفهم



أسدلت شعرها الأشقر القصير واستعملت المكياج الهادئ

كروغر تخطف أنظار الجميع بإطلالة مختلفة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الألمانية ديان كروغر، الأنظار خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد "In The Fade"، الثلاثاء الماضي، حيث أبهرت الجميع بإطلالتها الرائعة والمختلفة. ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، ارتدت كروغر، نجمة مهرجان كان لعام 2017، والبالغة من العمر 2017، فستانًا متوسط الطول، عاري الكتفين، ممتزج ما بين الأسود والذهبي، وحذاء طويل لونه أسود، وأسدلت شعرها الأشقر القصير، كما وضعت مكياجًا طبيعيًا هادئًا، وقد انضم إليها عدد من النجوم المشاركة أمثال سامية تشانكرين، دينيس موشيتو وهانا هيلسدورف. وكانت ديان قد اشتهرت سابقا بأدوارها المميزة في أفلام "طروادة" و"أوغاد مجهولون" مع النجم العالمي براد بيت، لكنها أثبتت وضعها بعد تعاونها مع المخرج الألماني فاتح أكين، بينما قد تصدر فيلم "In The Fade" الذي قام بإخراجه فاتح أكين، كفيلم يمثل ألمانيا في سباق الأوسكار، بعد مشاركته في الدورة الأخيرة لمهرجان "كان" السينمائي الدولي، في دورته الأخيرة، وفوز بطلته ديان كروغر بجائزة

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 02:52 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - أمان السائح تُعرب عن سعادتها لاتجاهها للعمل في مجال الإعلام

GMT 02:26 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف
  مصر اليوم - روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon