عمرو الشوبكي يؤكِّد تحقيق لجنة إعداد الدُّستور للتَّوافق

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عمرو الشوبكي يؤكِّد تحقيق لجنة إعداد الدُّستور للتَّوافق

دمياط - عماد منصور

أكَّد عضو لجنة الخمسين لإعداد الدُّستور الدُّكتور عمرو الشوبكي أن "اللجنة رغم أعضائها ذوي التَّوجهات المختلفة استطاعت تحقيق التَّوافق وليس التلفيق, لأنها راعت فقط مصلحة الوطن, فمصر أعظم من أن تحكمها جماعة أو يديرها مكتب إرشاد", مضيفا أنه "لابد من الحفاظ على مؤسَّسات الدَّولة وحمايتها من محاولات هدمها لإسقاط الوطن ودفعه إلى مصير مجهول". وأشار الشوبكي، خلال مؤتمر نظمته جمعية وعي في مدينة فارسكور في قاعة النادي "الأهلي"، الأحد، بعنوان "اعرف دستورك" إلى أن "حماية مؤسسات الدولة لا تعني أن تستمر إدارتها كما كانت سابقا و لكن من أجل إصلاحها وتطويرها بعيدا عن مفاهيم التمكين الذي لم يكن يسعي لإصلاح أو الحفاظ على مؤسسات الدولة". وشدد الشوبكي على "ضرورة عبور محطة الاستفتاء والموافقة على الدستور"، واصفا الدستور بأنه "يحفظ لمصر هويتها ويضمن الحريات دون تعليمات أو الانحياز لمصلحة فصيل أو تيار ضاربا المثل بحملة تمرد التي وافق أحد ممثليها في لجنة الخمسين على إلغاء مجلس الشورى في حين اختار الآخر الإبقاء عليه", واعتبر الشوبكي إدارة عمرو موسي للجنة الخمسين دفعت هذه اللجنة نحو التوافق وسط تفاهم ورغبة في المصلحة العامة من جميع القوي"، لافتا أن "حزب النور كان حريصا على التوافق التام ومراعاة المصلحة العامة"، نافيا "وجود أية مادة في الدستور مفصلة على مقاس فصيل معين كما كان في دستور الإخوان الذي ضم مادة تم تفصيلها للإطاحة بشخصيات بعينها من المحكمة الدستورية العليا", واستغرب الشوبكي من "محاولات البعض جر اللجنة لجدل بشأن مادة الشريعة أو في ألفاظ بعينها في حين لم يختلف أحد على الشريعة، بينما كان المواطن دائما مهموما بقضايا الفساد والغلاء ولقمة العيش". وأضاف أن "المادة الثانية لم تكن مثارا للجدل أو الخلاف بين القوى والتيارات المختلفة", وأوضح أن "هناك اهتمام شديد داخل اللجنة عند مناقشة نسبة العمال والفلاحين بأن تكون هناك ضمانات كاملة لوجود تمثيل حقيقي لهذه الفئات". كما أكد الشوبكي أن "الدستور الذي تم إعداده راعى التجربة التي مرت بمصر خلال حكم الإخوان ومنح البرلمان حق طرح الرئيس للاستفتاء في حالة موافقة أغلبية البرلمان علاوة على ضرورة موافقة البرلمان على حل الحكومة".  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عمرو الشوبكي يؤكِّد تحقيق لجنة إعداد الدُّستور للتَّوافق   مصر اليوم - عمرو الشوبكي يؤكِّد تحقيق لجنة إعداد الدُّستور للتَّوافق



ضمن الدورة السبعين من مهرجان كان السينمائي

ناعومي كامبل تتألق في حفلة بوسيتيف بلانيت

باريس ـ مارينا منصف
تألقت عارضة الأزياء ناعومي كامبل ، صاحبة الـ47 عام ، أثناء حضور حفلة عشاء بوسيتيف بلانيت ، في مهرجان كان السنيمائي السبعين في بالم بيتش ، مع أجواء الريفيرا الفرنسية . وتألقت كامبل بفستان أسود مع أجزاء على شكل شبكة صيد السمك مرصع بالترتر مع قلادة من الزمرد مع أقراط أنيقة مماثلة ، بينما تدلى شعرها الطويل حتى أسفل ظهرها، وأبرزت شفتيها بملمع. وتتصدر العارضة خلال عطلة نهاية الأسبوع الحدث الثاني عشرFashion For Relief ، حيث تظهر مع آخرين مع القطع التي تبرعت بها أفضل بيوت الأزياء في العالم. وأسست ناعموي الجمعية الخيرية قبل 12 عامًا ، واستخدمت وضعها للمساعدة في مكافحة فيروس الإيبولا والمساعدة في أعقاب الكوارث الطبيعية ، مثل إعصار كاترينا، وأوضحت مجلة فوغ أن عائدات هذا العام ستمكن منظمةSave the Children من توفير الغذاء المنقذ للحياة والمأوى والعلاج الطبي للأطفال في أنحاء العالم كافة ،

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عمرو الشوبكي يؤكِّد تحقيق لجنة إعداد الدُّستور للتَّوافق   مصر اليوم - عمرو الشوبكي يؤكِّد تحقيق لجنة إعداد الدُّستور للتَّوافق



F
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon