مؤتمر للجبهة الوطنية في بورسعيد بعنوان "فكرهم ونكد عليهم"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مؤتمر للجبهة الوطنية في بورسعيد بعنوان فكرهم ونكد عليهم

بورسعيد ـ محمد الحلواني

عقدت الجبهة الوطنية في بورسعيد  المكونة من حزب "الوفد، الحزب الناصري، التجمع، المصريين الأحرار" مؤتمرا بعنوان "فكرهم ونكد عليهم" في ذكرى حل الحزب الوطني المنحل، وذلك داخل مقر حزب الوفد في بورسعيد.  حضر المؤتمر عضو حزب المصريين الأحرار محمد صفا ورئيس حزب الوفد نهلة الألفي ورئيس حزب التجمع في بورسعيد. بدأ المؤتمر بكلمة رئيس حزب الوفد في بورسعيد المحامية نهلة الألفي والتى قالت لقد كنا أول من نبنها عند الظهور الأول لأعضاء الحزب الوطني للمشهد السياسي من جديد والتي كان ذلك بظهور الحيسني أبو قمر بجوار محافظ بورسعيد فى مؤتمر عام ، مضيفا  أن في هذا الوقت قلنا أننا ضد إقصاء الآخر أو ضد عدم تواجد فصيل سياسي ولكن كان في وقت الظهور يثير الريبة في الشارع البورسعيدي. وأِشارت نهلة "وكانت وجهة نظرنا أن الجماعة المحظورة في أوائل ثورة 30 يونيو يلوّحون بأن المؤسسة العسكرية تريد عودة النظام السابق التي ساندت ثورة الشعب وإنجارته فكان يجب علينا رد الجميل ونفي أي شائعة بهذا الصدد للحفاظ على موسستنا العسكرية ، مؤكدا أنه لا مكان لمن أفسد الحياة السياسية والإرهابية، مؤكدا أن هذا الأمر لا يعني الإقصاء. وأكد عضو مجلس الشعب السابق البدري فرغلي أن الشارع البورسعيدي يرفض عودة النظام ، مؤكدا أن ما يحدث في الشهر العقاري في بورسعيد من أعضاء حملة مستقبل وطن ومن يدعون بأنهم القائمون على جمع توكيلات للمرشح السيسي، وصفوة بأنه شيء فظيع. وأكد أمين حزب الناصري عبد السلام الالفي أن ثورة 25 يناير وكانت النتيجة النهائية هي تولي محمد مرسي وجماعة الإخوان المسلمين حكم مصر، مؤكدا أن الشعب المصري تصدى للهجمة الشرسة، والذي أكد أنه سيقف أمام أي جماعة لن تقوم بتنفيذ العدالة الاجتماعية. وأشار محمد صفا أن الشعب المصري عاش أكثر من 30 عاماً من الفساد أدت الى قيام العشرات من المواطنين الي الانضمام الحزب الوطني وذلك لاحتمك فى الفساد  ، مؤكدا بأن هناك الكثير من الافعال التى أدت بذهاب أرواح من المواطنين ومنها عبارة السلام وغيرها. وأكد صفا أن الأحزاب السياسية بعد 30 يونيو تفرقت، مشيرا إلى أن التحالف الذي تم إنشاؤه جاء لإقصاء الحزب الوطني المنحل عبر الشعب المصري الذي خرج وأسفر على سقوط ديكتاتور وفرعون. وأنهى المؤتمر بإلقاء بيان إعلامي من قبل الجبهة الوطنية في بورسعيد بمناسبة ذكرى حل الحزب الوطني وجاء في البيان إن مشهد خروج شعبنا المصري العظيم بثورتي 25 يناير، 30 يونيو في أكبر حشد بشري شهد له العالم، مازال يستكمل مسيرته معلنا عزمه وتصميمه وإرادته وتحديه للمؤامرات الداخلية والخارجية التي تهدد أمن واستقرار البلاد ، وخصوصا ما تشهده البلاد الآن من عمليات إرهابية من التنظيم الإرهابي المحظور وكذلك محاولة عودة أعضاء نظام الحزب الوطني المنحل الذي أفسد الحياة بأشكالها في مصر إضافة إلى تجفيف الحياة السياسية في مصر بفعل الإجراءات المقيدة الصارمة على المشاركة السياسية، والتحالف وعقد الصفقات السياسية مع التنظيم الإرهابي مما أتاح له الوصول للحكم وسرقة ثورة الشعب في 25 يناير كما يحاول أعضاء الحزب المنحل الآن سرقة ثورة 30 يونيو. وأَضاف البيان إنهم يحاولون استغلال المشهد السياسي واللعب من خلف الستار آمالين في العودة مرة أخرى، إننا نقول لهم أن وطنية وإرادة ووعي  الشعب المصري العظيم هي السد المنيع أمام  المؤمرات الداخلية والخارجية التي تتعرض لها البلاد، إن اليوم  "16 نيسان/أبريل" هو الذكرى الثالثة لصدور حكم المحكمة الإدارية العليا بحل الحزب الوطني الفاسد، وإن هذا النظام الفاسد نتاج الزواج غير الشرعي بين السلطة والمال لم يصن كرامة المواطن المصري وعزته وأضاع العدالة وسرقة أحلامه وآماله وأمواله. وناشد البيان قائلا "وإن نناشد الشعب المصرى العظيم للوقوف على قلب رجل واحد  للتصدي لعودة  أعضاء الحزب المنحل ومواجهة الأعمال الإرهابية للتنظيم الإرهابي، كما أننا نحمل المسؤولية للرجل القادم لكرسي الحكم  ونطالبه  بعدم السماح لرموز النظام المنحل والتنظيم الإرهابي والموالين لهم وكل من نهبوا ثروات مصر ومارسوا الظلم والفساد والاستبداد بتصدر المشهد الجديد فى مصر  ونحن نتطلع الى ان تكون اختياراتك لمن معك  وحولك  للاكثر اخلاصا للوطن.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مؤتمر للجبهة الوطنية في بورسعيد بعنوان فكرهم ونكد عليهم   مصر اليوم - مؤتمر للجبهة الوطنية في بورسعيد بعنوان فكرهم ونكد عليهم



GMT 20:43 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ضبط محاولة تهريب شيش إلكترونية داخل الأدوات الصحية

GMT 15:18 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ترسانة بورسعيد تنتهي من إنشاء جسر الشهيد أحمد منسي

GMT 14:07 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

مواطن بورسعيدي يقتل زوجته في ظروف غامضة ويهرب

GMT 01:53 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة عامل إثر تناول نبات سام في بورسعيد

GMT 21:16 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

محافظ بورسعيد يلتقي بالمواطنين ويوجه بسرعة حل مشاكلهم

GMT 18:56 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أكثر من 88 مليون جنيه إجمالي الإيرادات المحصلة خلال أيلول

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مؤتمر للجبهة الوطنية في بورسعيد بعنوان فكرهم ونكد عليهم   مصر اليوم - مؤتمر للجبهة الوطنية في بورسعيد بعنوان فكرهم ونكد عليهم



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو البنفسجي الفاخر وحذاء براق

بيونسيه جاءت متألقة في حفلة تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعادة
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 06:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

أوروبا تحتفظ بذكريات طرق الحج المقدسة في الماضي
  مصر اليوم - أوروبا تحتفظ بذكريات طرق الحج المقدسة في الماضي

GMT 09:49 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الخشب الرقائقي من المواد المذهلة لصناعة الأثاث الحديث
  مصر اليوم - الخشب الرقائقي من المواد المذهلة لصناعة الأثاث الحديث

GMT 05:31 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مصطفي شحاتة يكشف تفاصيل أوجه الرعاية الطبية للسجناء
  مصر اليوم - مصطفي شحاتة يكشف تفاصيل أوجه الرعاية الطبية للسجناء

GMT 08:40 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مذيع "بي بي سي" دان ووكر يرفعه "الوحش" على الهواء
  مصر اليوم - مذيع بي بي سي دان ووكر يرفعه الوحش على الهواء

GMT 07:49 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
  مصر اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
  مصر اليوم - سيدة تغيّر شكلها لامرأة مسلمة لتكشف عن عنصرية البريطانيين

GMT 07:27 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" الألمانية تصدر سيارتين من إصدارات ""GTS
  مصر اليوم - بورش الألمانية تصدر سيارتين من إصدارات GTS

GMT 07:34 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "570 S سبايدر" الأحدث في سلسلة "ماكلارين"
  مصر اليوم - سيارة 570 S سبايدر الأحدث في سلسلة ماكلارين

GMT 05:22 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط في زوج المستقبل أن يكون فنانًا
  مصر اليوم - شيري عادل تشترط في زوج المستقبل أن يكون فنانًا

GMT 02:39 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
  مصر اليوم - دراسة تكشف أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 02:23 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يؤكّد سعادته بالتكريم في مهرجان الإسكندرية

GMT 04:50 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي وتتعرض للانتقادات

GMT 09:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تتعهد بإنهاء الإساءة المنزلية للنساء

GMT 04:57 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الصيد غير القانوني وإزالة الغابات يهددان بقاء إنسان الغاب

GMT 08:58 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يزيد من مساحة زراعة النباتات

GMT 02:47 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد وجود علاقة بين النوم وخصوبة الرجال

GMT 08:11 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حقيقة اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon