ربيع عربي في بيت بريطاني!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ربيع عربي في بيت بريطاني!

بكر عويضة

كيف حصل ذلك؟ ما أوصل «الربيع العربي» إلى البيت البريطاني؟ أليست تكفي عواصف أمطار غير مسبوقة جلدت سواحل الجزر البريطانية، وأدت لعزل عشرات آلاف المنازل فتقطعت بأهلها السبل، وتعذر أن يصل إليهم قطار أو حافلة، وزاد الهمّ إذ انقطع عن ناس بمدنٍ وأريافٍ التيارُ الكهربائي، ثم إن الماء فاض فابتلع بعض قطع أرض، واضطر مذعورون كثر للهرب، بينما بادر مسؤولون في غير منطقة إلى إجلاء السكان وترتيب مقار مؤقتة آمنة لمن غرقت بيوتهم أو كادت، أليس يكفي كل هذا حتى يحل بالبريطاني ربيع عربي؟ كلا، ليس ذلك ما قصدت، بل المعنى المراد هو فوضى «الربيع العربي» وما جلب من غياب تفاهم، أما تفسير ذلك فيأتي فيما بعد. نبدأ «من الآخر»، كما يقول المثل المصري الدارج. مع كل فبراير (شباط) تهل أكثر من ذكرى لـ«ثورات الربيع العربي»، كما أن الشهر ذاته يحمل ذكرى ابتهاج الكويتيين بإخراج صدام حسين من بلدهم، فتقام احتفالات «هلا فبراير» ولا تغيب ذكريات ما جر ذلك الغزو من مآسٍ على العرب أجمعين. حقا، أيعقل ألا يتألم مئات آلاف العرب، على الأقل، ولا أقول الملايين، وهم يرون ما انتهى إليه الحال في دول بشّر «ثوارها» بـ«ربيع» فإذا به شر يحصد أرواح بشر، بينما يجني المكاسب تجار أحزاب، ويتاجر بالأرباح زاعمو جهاد، ويكدس أتلال الفوائد ناعق بضلال النفاق هنا وهناك، كل منهم يمارس بلا خجل، الرقص فوق خراب بيوت الناس، وعلى أشلاء عُزل ليس لهم في الحفل كله ظفر ناقة أو بعير جمل. أيعني ما سبق أن موقفك ضد التغيير، ومع الجمود؟ نعم، إنْ كان التغيير سيأتي بما حصل. ولا، لأن الجمود من أعراض الشلل، ولو أدرك الذين سبقوا من حكام مجتمعات ذاك التغيير، حكمة توالي الليل والنهار، لما كانت هناك حاجة في الأصل لـ«ثورات» تطيح بأنظمة كي تتغير قبعات الجالسين على الكراسي. حقا، لو أن أرباب تلك الأنظمة المطاحة عاشوا وتركوا غيرهم يعيش، لأحسنوا الإدارة. ولو تذكروا أن كثرة الضغط تولد الانفجار، لشكروا أنعُم الرب، وتجنبوا وضع المزيد من الأحمال على ظهور العباد، كأنما الناس أنعام، بلا شعور أو إحساس. لكنهم لا أحسنوا إدارة كانوا بزمامها ممسكين، ولا حفظوا نعمة كانوا فيها فاكهين، فكان ما كان. ولم يكن العراق بحاجة لأن يدخل في متاهات التمزق بعدما كاد يختنق في نفق الحصار، لو أن قائده الملهم وزعيمه الفذ أدرك ما يدركه كل ذي فهم محدود، وهو أن الغرب لن يدعه يتربع على عرش النفط، وطالما أنه أساء التقدير فغزا الكويت، كان بالوسع أن ينزع الفتيل بالعودة فورا إلى ما وراء الحدود. لكن صدام حسين لم يفعل، صوّر له الوهم الدور الذي تخيل لنفسه، فلبس الدور ولبسه، اقتنع أنه بطل «أم المعارك»، كيف لا، وهو من أرغم الخميني - كما خُيّل له - على تجرع «كأس سم» القادسية، والإمام الخميني نفسه أتى للحكم بوهم أيضا خلاصته أن بالوسع تصدير «ثورة» بعباءة الإسلام، لمجرد أن الغرب قرر، فجأة، التخلي عن حليف عتيد، وترك الشاه محمد رضا بهلوي يواجه مصيره البائس وحيدا. هل يتسع المجال للتوغل أكثر؟ هذا أبو عبد الله الصغير يبكي، وأمه توبخه بألم: «ابكِ مثل النساء مُلكا مُضاعا لم تحافظ عليه مثل الرجال». كانت تلك لحظة سقوط غرناطة (2 يناير/ كانون الثاني 1492) قبل أكثر من خمسة قرون، هل كان ضروريا أن تعيشها عواصم عربية عدة، وإن اختلفت سيناريوهات السقوط وأشكالها؟ لكن أين علاقة البريطاني بـ«الربيع العربي»؟ باختصار، الحكاية كالتالي: مسلسل «OUTNUMBERED» العائلي يعرض على شاشة «بي بي سي» بأسلوب ساخر مشكلات تربية الأبناء وصعوبة بناء علاقات التفاهم مع الأبوين. خلال حلقة الأسبوع الماضي، انتفض الأب مندهشا من حالة الفوضى داخل بيته وغياب التفاهم بين أفراد أسرته، فصرخ ساخرا: «يبدو أن الربيع العربي وصل إلى بيتي أيضا». استمعت وشاهدت، فلم أدرِ، هل أضحك أم أبكي، لكني تذكرت ما قرأت في خاتمة مقال الدكتور عطاء الله مهاجراني بعدد «الشرق الأوسط» الاثنين الماضي: «قمت بزيارة لطالبة مصرية في كلية الدراسات الشرقية والأفريقية بجامعة لندن. قالت لي الطالبة إنها بكت مرتين؛ الأولى عندما رأت حسني مبارك بنظارته السوداء هادئا وهو ممدد على سرير متحرك في قفص الاتهام خلال محاكمته. أما المرة الثانية، فكانت عندما رأت محمد مرسي وهو يصرخ في قفص الاتهام أثناء محاكمته»، ثم يخلص مهاجراني إلى «إننا جميعا في الشرق أو في البلاد العربية والإسلامية، نحتاج إلى أن نتبنى مثل ذلك الموقف تجاه بلادنا. فالفتاة ليست ضد أحد، إنها فقط تحب مصر وشعب مصر». نعم صحيح تماما. ثم تذكرت حفل جوائز «بافتا» مساء السبت الماضي، وفوز المخرج العراقي الشاب يوسف الخليفة إلى جانب سارة وولنر وجيمس ووكر بجائزة «الأنيميشن» للفيلم القصير «Best British Short Animation» عن فيلم «النوم مع الأسماك»، فنسيت اليأس ورأيت بضع قطرات من نصف مملوء بالأمل في كأس الحال العربي.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ربيع عربي في بيت بريطاني ربيع عربي في بيت بريطاني



GMT 08:12 2017 الأحد ,24 كانون الأول / ديسمبر

غادة إبراهيم تعلن عن تصميمها الجديد لأعياد رأس السنة

GMT 02:46 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

فتاة أردنية تصنع مشروعها الخاصة من سلات الإفطار

GMT 08:14 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء الشيمي تُقرر تصميم ديكور مختلف من "الكروشية"

GMT 02:44 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

سفيان النمري يزين شجرة الميلاد بصور الفنانة صباح

GMT 12:35 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

إبراهيم تكشف عن تصميماتها الجديدة لمجموعة من العرائس

GMT 08:13 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سلام العمري تخطف الأنظار بمنتجات مبتكرة من الشموع

GMT 08:16 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم تطرح مكملات مثيرة للديكور من عجينة "البورسلين"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ربيع عربي في بيت بريطاني ربيع عربي في بيت بريطاني



تألقتا بعد غياب سنوات عدة عن منصات الموضة

كيت موس وناعومي كامبل تظهران في عرض "فيتون"

باريس ـ مارينا منصف
 ظهرت العارضة الشهيرة كيت موس يوم الخميس على المنصة في باريس بعد غياب لسنوات، وكانت البالغة 44 عاما وصلت إلى باريس لمناسبة عيد ميلادها الـ44 هذا الأسبوع، وقد رافقت موس على المنصة زميلتها وأيقونة الموضة من نينتيز ناعومي كامبل. إذ خطت موس على المنصة بجانب زميلتها القديمة ناعومي كامبل، والبالغة 47عاما، في عرض مجموعة أزياء لويس فيتون لشتاء 2019 التي أقيمت في أسبوع الموضة للرجال في باريس، وقد ارتدت العارضتان المعاطف المضادة للأمطار، وأحذية بوت ماركة "دي إم"، وقد تشابكت العارضاتان الأيدي مع مصمم الأزياء الإنجليزي كيم جونزو البالغ 39 عاما، الذي قدم عرضًا استثنائيا بعد سبع سنوات من رحيلة عن دار الأزياء.   وخلال العرض، تألقت كيت موس وناعومي كامبل على حد سواء أسفل المنصة برفقة المصمم، مع صرخات  مبهجة من الحضور، وعلى الرغم من سن كيت موس ظهرت أكثر إشراقا وشبابا، وقد صففت شعرها إلى الأعلى

GMT 07:26 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

كيم جونز يودِّع "فيتون" في عرض أزياء استثنائي
  مصر اليوم - كيم جونز يودِّع فيتون في عرض أزياء استثنائي

GMT 07:40 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا
  مصر اليوم - افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا

GMT 11:49 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية
  مصر اليوم - طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية

GMT 05:48 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

تيلرسون يُعلن سر إلغاء زيارة ترامب إلى لندن
  مصر اليوم - تيلرسون يُعلن سر إلغاء زيارة ترامب إلى لندن

GMT 05:11 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

"أمازون" تعلن عن قائمة مدن لاختيار إحداها كمركز ثانٍ
  مصر اليوم - أمازون تعلن عن قائمة مدن لاختيار إحداها كمركز ثانٍ

GMT 10:05 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال
  مصر اليوم - نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال

GMT 09:05 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا
  مصر اليوم - تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا

GMT 08:27 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع
  مصر اليوم - منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon