محمود حميدة يؤكّد أنَّ مصرَ ينقصها صناعة المهرجانات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - محمود حميدة يؤكّد أنَّ مصرَ ينقصها صناعة المهرجانات

الإسكندرية - أحمد خالد

قال الفنان محمود حميدة أن مصر ينقصها دراسة تنظيم المهرجانات، لكي تخرج في صورة تليق بدور مصر في صناعة السينما عبر تاريخها.وأشار حميدة، خلال ندوة أقيمت على هامش مهرجان الإسكندرية السينمائي، في نسخته الـ 27، في مدينة الإسكندرية، الجمعة، إلى أن "السينما ينقصها أن تعي ماذا يقصد بصناعة مهرجان سينمائي", منتقدًا "التنظيم غير اللائق، الذي تخرج به غالب المهرجانات، التي تنظم في مصر".وأصر الفنان المصري على استكمال الندوة، على الرغم من انقطاع الكهرباء المتكرر، الذي صاحب الندوة, متحدثًا عن رحلته الفنية، ودور بعض المخرجين السينمائيين في اكتشاف قدراته الفنية من زوايا مختلفة.وبشأن موقفه من كثرة الأفلام الدموية في السينما المصرية أخيرًا، أكد حميدة على "احترامه للأعمال الفنية المطروحة على الساحة بصورة عامة"، مُبينا أن "اختلافه الشخصي مع بعض الأعمال لا ينتقص من قيمتها، لاسيما أنه من الممكن أن يؤدي عمل يكثر فيه العنف إلى نتائج إيجابية على المجتمع، تؤدي لنبذ العنف، عوضًا عن انتشاره"، لافتًا إلى أن "كندا هي أكبر دولة تصنع مهرجانات سينمائية في العالم، وفي الوقت نفسه لا تنتج كندا أكثر من 4 أفلام، على الرغم من أن كندا تملك 90 % من عمليات تطوير الإنتاج السينمائي".وعلق حميدة على الأوضاع السياسية الراهنة ساخرًا بالقول "بعد الثورة، قلت لا أريد ان يتحدث أحد تعدى سن الخمسين، وأنا بدأت بنفسي، وعزلت نفسي عن إدارة الأعمال، وفضلت بأن أكون استشاريًا لأبنائي"، مؤكدًا ضرورة الاهتمام بدور الشباب في المجتمع، وتابع قائلاً أن "السياسة فن فوق الاحتمال"، موضحًا أنه "ابتعد عن متابعة الأحداث السياسية من كثرة الدماء، منذ أعوام عدة".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - محمود حميدة يؤكّد أنَّ مصرَ ينقصها صناعة المهرجانات   مصر اليوم - محمود حميدة يؤكّد أنَّ مصرَ ينقصها صناعة المهرجانات



  مصر اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تسرق أنظار الجمهور بإطلالتها الكلاسيكية

لندن ـ ماريا طبراني
رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون وخط من اللون الأسود لتبدو أكثر جاذبية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - محمود حميدة يؤكّد أنَّ مصرَ ينقصها صناعة المهرجانات   مصر اليوم - محمود حميدة يؤكّد أنَّ مصرَ ينقصها صناعة المهرجانات



F

GMT 09:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

"هولبوكس" وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة
  مصر اليوم - هولبوكس وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon